مرة واحدة لا تكفي

10-9-2019 | 18:25

 

معارض " أهلا بالمدارس " التي نظمتها وزارة التموين والتجارة الداخلية بالتنسيق والتعاون مع اتحاد الغرف التجارية، وأيضًا معارض "كلنا واحد" التي أقامتها وزارة الداخلية، وذلك لبيع مستلزمات المدارس والجامعات بأسعار مخفضة عن الأسواق؛ هي مبادرات طيبة وجيدة لتخفيف العبء عن الأسر المصرية، خاصة محدودة الدخل في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة حاليًا التي تعاني منها أغلب الأسر؛ من ثبات الدخل، وانخفاض

القوة الشرائية للنقود، وارتفاع أسعار كافة السلع والخدمات؛ نتيجة للإصلاحات الاقتصادية.

وأيضًا هناك المعارض السلعية الموسمية التي تقوم بها أيضًا وزارات التموين والزراعة والداخلية واتحاد الغرف التجارية قبيل شهر رمضان الكريم؛ لبيع كافة السلع الغذائية بأسعار أقل عن مثيلاتها بالأسواق هي من المبادرات الحسنة؛ لتوفير جميع احتياجات المواطنين، حسب دخولهم ورواتبهم.

ولكن بالرغم من هذه المبادرات فإنها لا تكفي لتخفيف العبء عن كاهل المواطن المصري؛ لأنها معارض تقام في المواسم فقط، ومرة واحدة لا تكفي، كما أنها لا تصل إلى كل المواطنين في المراكز والقري بالمحافظات؛ حيث يقام معظمها في عواصم المحافظات، ولو ذهب إليها المواطن القروي لتسوق احتياجاته؛ لفقد ميزة التخفيض في تكاليف الانتقال إلى هذه المعارض.

ولذا أتمنى من القائمين على هذه المعارض من الوزارات المعنية أن تقيم هذه المعارض بصفة دائمة؛ مثلما تفعله القوات المسلحة من إقامة معارض لها ومنافذ ثابتة يوميًا لبيع جميع احتياجات المواطنين من السلع الغذائية بأسعار فعلا أقل من الأسواق بنسبة كبيرة، وأن تقوم هذه الوزارات بإقامة هذه المنافذ الثابتة في القرى والنجوع؛ لأنها مناطق محرومة من هذه الأسعار المخفضة للسلع.

ولتنفيذ هذه الفكرة؛ يمكن الاتفاق مع جميع المصانع المنتجة للسلع الغذائية بإقامة معارض ثابتة مشتركة مع بعضهما في جميع القري؛ من خلال تشجيعهم بتأجير الأمكان لهم بأسعار رمزية، وأيضًا تخفيض رسوم الخدمات لهم من كهرباء وغيرها.

mahmoud.diab@egyptpress.org

مقالات اخري للكاتب

الصبر يبدأ عندما ينتهي

الحياة كما يقولون دار ابتلاءات ومحن واختبارات ولا ينجو أي إنسان على وجه البسيطة من أي من هذه المحن؛ لأنها دار ممر لا دار مستقر، وعلينا جميعًا أن نعلم ونتذكر

وهم في وهم

على مدار الشهرين الماضي والحالي، وكل المسئولين في المحليات والمحافظين يؤكدون في كل وسائل الإعلام أنهم استعدوا أشد الاستعداد لاستقبال موسم الشتاء، وأنه

كلهم قتلوا "محمود"!

الحادث الإجرامي البشع الذي حدث في محافظة المنوفية وهو قتل الطالب "محمود" على يد طالب آخر يدعى "راجح"، واهتزت له مصر واشتعلت شبكات التواصل الاجتماعي تطالب

عبق الدخان الأزرق

من خصائص الشياطين أنها تحاول أن تغوي وتضلل بني البشر دائمًا، بالأكاذيب تارة، وبالأوهام تارة، وتغير جلدها وتنوع أساليبها تارة أخرى؛ حتى يستجيب لهم بني البشر ويقعوا في الخطيئة والمعصية.

رحمة بالأحوال المدنية والمدنيين

تبذل الحكومة جهودًا مشكورة للاتجاه نحو التحول الرقمي، وهو تقديم كافة الخدمات للمواطنين عن طريق المراكز التكنولوجية، ومنها الخدمات الصحية والشهر العقاري والتموين والشرطة وجميع وحدات المرور والسجل التجاري.. وغيرها من كافة الجهات التي تقدم خدماتها للمواطنين.

مافيا تبرعات المدارس

مع بدء العام الدراسي، وقبيل دخول المدارس هناك مافيا تبرعات المدارس؛ وهم غالبية مديري المدارس الحكومية والخاصة، الذين يجبرون أولياء الأمور على التبرع إجباريًا؛