السفارة الروسية: اعتقال المواطن الروسي في إيطاليا يتعارض مع القانون الدولي

6-9-2019 | 02:58

السفارة الروسية بأمريكا

 

أكدت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، أن اعتقال المواطن الروسي في إيطاليا بناء على طلب من واشنطن يتعارض مع القانون الدولي، وسيؤدي إلى مزيد من تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا- بحسب ما أفادته سبوتنيك الروسية.

وقالت السفارة في بيان: "قام طاقم دبلوماسي بزيارة وزارة الخارجية الأمريكية، بسبب اعتقال السلطات الإيطالية المواطن الروسي كورشونوف بناء على طلب من الولايات المتحدة".

وأضاف البيان: "نود لفت الأنظار إلى أن سلوك الولايات المتحدة السيئ بملاحقة المواطنين الروس في جميع أنحاء العالم، مرفوض ويخالف القانون الدولي وسيؤدي إلى مزيد من تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا".

ومن جانبها، أكدت وزارة العدل الأمريكية أن المواطن الروسي الذي أعتقل في إيطاليا بناء على طلب واشنطن متهم بالتآمر لسرقة الأسرار التجارية.

وأشارت الوزارة، في بيان، إلى أن الروسي، ألكسندر كورشونوف البالغ من العمر 57 عاما، الذي تم اعتقاله في مطار نابولي الدولي، في 30 أغسطس، والإيطالي، موريسيو باولو بيانكي متهمان في الولايات المتحدة بالتآمر ومحاولة سرقة سر تجاري من شركة أمريكية متخصصة في صناعة الطائرات.

وأدان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في أثناء اجتماع لمنتدى الشرق الاقتصادي المنعقد في مدينة فلاديفوستوك (أقصى شرق روسيا) أمس الخميس، احتجاز مواطنين روس بطلب من الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن هذه الممارسة تنعكس سلبا على تطوير العلاقات بين البلدين. وذكر بوتين أن الحوادث من هذا النوع كثيرا ما ترتبط بالمنافسة غير النزيهة.