مساعد البشير: احتجاجات السودان مؤامرة "صهيونية أمريكية"

1-7-2012 | 20:32

 

رويترز

اتهم السودان "دوائر صهيونية" لم يحددها، اليوم الأحد، بإثارة احتجاجات مناهضة للحكومة في الوقت الذي يحاول فيه إخماد اضطرابات تحاكي انتفاضات الربيع العربي التي اندلعت في أماكن أخرى بالمنطقة.


ويطالب محتجون معارضون لإجراءات التقشف منذ أسبوعين باستقالة حكومة الرئيس عمر حسن البشير أحد أقدم الزعماء في إفريقيا.

وفقد السودان ثلاثة أرباع إيراداته النفطية بعد استقلال جنوب السودان العام الماضي مما أجبر الحكومة على خفض الإنفاق الحكومي وأضر بالمواطنين الذين يعانون بالفعل من ارتفاع التخضم وتراجع قيمة العملة السودان ية.

ونقل المركز السودان ي للخدمات الصحفية المرتبط بالدولة عن نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية، قوله إن هناك "محاولات تقوم بها دوائر صهيونية داخل الولايات المتحدة وغيرها لاستغلال القرارات الاقتصادية الأخيرة بالداخل لإحداث عدم الاستقرار الأمني والسياسي في السودان ."

وقال نافع إن الحكومة "تمتلك" الأدلة على وجود التنسيق التام للجماعات المتمردة في دارفور وساسة في جنوب السودان ودوائر "صهيونية" في الولايات المتحدة لتخريب السودان .

ونادرًا ما تجتذب المظاهرات أكثر من بضع مئات في أي وقت لكنها تزيد من الضغط على حكومة البشير التي تحاول بالفعل احتواء الأزمة الاقتصادية وحالات التمرد المسلحة المتعددة، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لاخماد احتجاجات في الخرطوم يوم الجمعة، وقالت الهيئة السودان ية للدفاع عن الحقوق والحريات، اليوم الأحد، أن 1000 شخص اعتقلوا منذ بدء الاحتجاجات.

وردد المتظاهرون الهتاف الشهير في ثورات الربيع العربي "الشعب يريد اسقاط النظام".
وعلى غير المعتاد لم تقام احتفالات رسمية أمس السبت بمناسبة مرور 23 عامًا على الانقلاب الابيض الذي قاده البشير.

وبدلا من ذلك شارك البشير في افتتاح مركز تجاري بوسط الخرطوم، وذكرت وسائل الإعلام السودان ية أن الدولة ستتبرع بنسبة 20 في المئة من إيرادات المركز التجاري للفقراء.

مادة إعلانية

[x]