[x]

آراء

"الدون" و"البرغوث".. مابينهما لن يتكرر في تاريخ الكرة!!

3-9-2019 | 18:24

** جاءت قرعة مجموعات دوري الأبطال الأوروبي " الشامبيونزليج " بردًا وسلامًا على أندية مانشسترسيتي و ريال مدريد و ليفربول ، بينما كانت "نارًا موقدة" على برشلونة و يوفينتوس وتشيلسي بدرجات متفاوتة ..

وبنظرة متأنية إلى كل مجموعة على حدة، يمكنني – نظريًا على الأقل وعلى الورق – أن أتوقع الفريقين اللذين سيتأهلان لدورالـ 16 من كل مجموعة، فالمجموعة الأولى سيصعد منها ريال مدريد وباريس سان جرمان على حساب كلوب بروج وجلطة سراي، بينما سيصعد من المجموعة الثانية بايرن ميونيخ وتوتنهام على حساب النجم الأحمر وأوليمبياكوس، في حين أن المجموعة الثالثة السهلة جدًا سيتصدرها مانشستر سيتي ويصطحب معه شاختار دونتسك للدورالتالي.

أما المجموعة الرابعة التي تضم يوفينتوس وأتلتيكو مدريد وبايرليفركوزين ولوكوماتيف موسكو، فالمنطق يقول إن اليوفي وأتليتكو هما المرشحان للتأهل، وإن كانت المفاجآت واردة . ولن يجد فريق ليفربول "حامل اللقب" صعوبة في مزاملة نابولي إلى دورالـ 16، مع الاعتذار لسالزبورج وجينك.

أما المجموعة السادسة، فهي بحق مجموعة الموت؛ لأنها تضم ثلاثة فرق من العيار الثقيل وتتمتع بالعراقة والخبرات الكثيرة، أولها برشلونة الإسباني، وثانيها بروسيا دورتموند الألماني، وثالثها إنترميلان الإيطالي، في حين أن كل شيء وارد في المجموعة السابعة التي تضم زينيت بطرسبرج الروسي وليون الفرنسي وبنفيكا البرتغالي ولايبزج الألماني، وأختم بالمجموعة الثامنة التي تضم تشيلسي وأياكس وفالينسيا وليل.

وأقول إن أي فريق منها قادر على التأهل، فتشيلسي الإنجليزي لديه الكثير من الخبرات التي تؤهله لتقديم مردود جيد في دور المجموعات، وأياكس الهولندي كان مفاجأة النسخة الماضية؛ حيث وصل إلى دورها نصف النهائي، وبمقدوره تكرار المفاجأة حتى في غياب ماتياس دي ليخت الذي رحل لليوفي، وفرينكي دي يونج الذي انضم إلى البارسا..

أما فريق فالينسيا الإسباني فيتمتع بخبرات كبيرة في هذه البطولة، وفي الدوري الأوروبي "يوروبا ليج"، في حين كان فريق ليل مفاجأة الدوري الفرنسي "ليج آن" في الموسم الماضي.

--------------------------------------

** بعيدًا عن القرعة وتوقعاتها والمجموعات السهلة والأخرى النارية، خطف النجمان الكبيران البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي الأضواء خلال حفل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" الذي شهد توزيع جوائز الأفضل هذا الموسم، والتي أسفرت عن فوز المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك زميل محمد صلاح، في فريق ليفربول بجائزة أفضل لاعب أوروبي لموسم 18/2019.

ولكن كيف خطف "الدون والبرغوث" الأضواء في هذا الحفل ؟

كانت بداية لفت الانتباه، جلوسهما جنبًا إلى جنب، بصفتهما من المرشحين الثلاثة – ومعهم فان دايك – لجائزة الأفضل في أوروبا ، ثم جاءت اللقطة الأهم بعد ذلك عندما اقتربت منهما مذيعة الحفل وجلست إلى جوارهما وأجرت حوارًا شيقًا معهما .. وكان ميسي يرتدي "بدلة كاملة" بينما ارتدى رونالدو قميصًا أبيض اللون .. وفي ردهما على أسئلة المذيعة، ظهر بوضوح مدى احترام كل منهما الآخر.. فميسي قال عن رونالدو: إنه لاعب رائع ويقدم الأفضل دائمًا، وأنا سعيد جدًا بهذه المنافسة التي استمرت بيني وبينه سنوات طويلة.

وبدأ رونالدو كلامه بالتساؤل قائلًا: هل رأيتم "ثنائيًا" يواصل المنافسة والحضور في جوائز الأفضل في العالم على امتداد 15 سنة ؟! وأجاب عن سؤاله بقوله: أعتقد أن هذا لم يحدث على الإطلاق في تاريخ اللعبة، فلم يحدث أن تنافس لاعبان كل هذه المدة، ولكنها على أية حال منافسة رائعة تلك التي جمعتني مع ميسي واستفاد منها كل منا.

وأضاف رونالدو مندهشًا: تصوروا.. تنافسنا كل هذه المدة، ورغم ذلك لم يسبق لي تناول طعام العشاء مع ميسي! وعلق قائلاً: أتمنى أن يحدث ذلك قريبًا، وكأنها كانت بالفعل دعوة إلى العشاء يعرضها "الدون" على ميسي.

رونالدو قال أيضًا: كل منا يدفع الآخر نحو الإجادة والتألق.. ومثلما استفدت من هذه المنافسة، يقيني أن ميسي استفاد منها أيضًا..

وردًا على سؤال حول ما إذا كانا ينويان الاعتزال في وقت واحد، أجاب رونالدو: ميسي أصغر مني سنًا ولكنني أكثر منه وسامة (وانفجر ضاحكًا)!. واختتم رونالدو هذا الحوار السريع بقوله : شيء رائع جدًا أن نكون - ميسي وأنا- جزءًا مهمًا من تاريخ كرة القدم.

ومن عندي أقول: لن يتكرر في تاريخ كرة القدم على مستوى الأندية مثل هذه المنافسة التي امتدت إلى أكثر من عشر سنوات بين "البرغوث" و"الدون"، وهما بأدائهما وأرقامهما القياسية الفردية وبطولاتهما الجماعية، يتفوقان- بمسافة كبيرة جدًا - على كل الآخرين سواء من الأجيال القديمة أو الحالية أو حتى القادمة، أما على مستوى المنتخبات، فالقول الفصل يعلمه الجميع ويشهد عليه التاريخ بأنه "لا مساس" بمكانة كل من الجوهرة البرازيلية السوداء بيليه، والساحر الأرجنتيني مارادونا.. "بس خلاص!".

من وحي وفاة "الأسطورة" مارادونا..

"الكاريزما" تغفر كل "الخطايا"!!

أيوه "فرحان" بالفوز على توجو ذهابًا وعودة!!

أيوه "فرحان" بالفوز على توجو ذهابًا وعودة!!

"الصيت والغنى" في دوري الأبطال الأفريقي!

"الصيت والغنى" في دوري الأبطال الأفريقي!

نهائي القرن "مصراوي" .. و"البطل" من سيحالفه التوفيق!

** حدث ماتمنيته في قبل نهائي دوري الأبطال الأفريقي، وفاز الزمالك ليصعد لمقابلة الأهلي في "نهائي القرن"، وهو يستحق هذه التسمية؛ لأنه أول نهائي بين قطبي الكرة المصرية في تاريخ البطولات الأفريقية..

"ستينية" مارادونا.. "السلطان" شاب في العشرين .. وبيكفورد مهدد بالقتل!!

"ستينية" مارادونا.. "السلطان" شاب في العشرين .. وبيكفورد مهدد بالقتل!!

بمشيئة الله الكأس الإفريقية مصرية .. الأهلي في انتظار.. الزمالك!!

** بتفوق واضح في المباراتين، وثقة تامة في إمكاناته، وبإدارة واعية ومتفهمة لظروف الكرة الإفريقية وتقلباتها، وروح قتالية واضحة بين اللاعبين وبالتركيز الشديد،

كرة ذهبية جديدة لـ"فريق أحلام" فرانس فوتبول!!

** يشهد تاريخ كرة القدم العالمية على تألق عدد كبير من النجوم فى مختلف مراكز اللعب، وفي مختلف العصور، الأمر الذي دفع مجلة فرانس فوتبول الفرنسية إلى ابتكار

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة