سماسرة يتحكمون في إدارتها.. ننشر تفاصيل نصب جامعة "دونتسك الأوكرانية" على طلاب مصريين

3-9-2019 | 13:38

جامعة دونتسك الأوكرانية

 

محمد خيرالله

حالة من الغضب يعيشها الطلاب المصريون الدارسون في جامعة دونتسك الوطنية الطبية ، بمدينة كيرڤوجراد الأوكرانية، بسبب حالات النصب التي وقعوا فيها من قبل الجامعة وعدد من وسطاء التعليم المسيطرين عليها.


بدأت الأزمة حين وجه العشرات من الطلبة المصريين الدارسين بالجامعة، نداء استغاثة عاجل إلى الدكتور حسام الدين علي، السفير المصري ب أوكرانيا ، يشكون فيه تعرضهم للنصب والاستغلال والابتزاز من قبل الجامعة وعدد من وسطاء التعليم المسيطرين عليها.

وأشار الطلبة إلى أن السماسرة قاموا بتسجيلهم في الجامعة مؤكدين أنها معترف بها في مصر، ثم تبين أنها لا يتوافر بها طاقم تدريس أو معامل أو أي مقومات للدراسة الجادة.

وبدأت الجامعة بالتعاون مع سماسرة الطلبة في ابتزاز الطلبة لدفع مبالغ كبيرة لعدم التعرض للفصل، ومنعت الطلاب من التحويل لجامعات أخرى، سوى جامعات مشابهة يسيطر على نشاطها نفس سماسرة الطلبة، وهو ما لا يوفر حلاً مقبولاً لهم.

تواصل الطلبة مع على فاروق رئيس الجالية المصرية في أوكرانيا ، والذي أفاد بأن الجالية المصرية في أوكرانيا "البيت المصري"، أصدر بيانا يشير إلى أن الطلاب المصريين يتعرضون للنصب والتهديد من قبل إدارة الجامعة والتهديد بالفصل والابتزاز الجشع من قبل سماسرة الطلبة والهجرة غير الشرعية، وهو ما يترتب عليه ضياع مستقبل الآلاف من الطلاب المصريين سنويًا برغم أن أعدادا كبيرة منهم يقعون تحت نظام الإشراف العلمي لوزارة التعليم العالي المصرية ولكن دون أي ضمان لإمكانية الاعتراف بشهاداتهم.

وتابع رئيس الجالية حديثه قائلا: "حينما طالب 450 طالبا مصريا في الجامعة، بملفاتهم للتحويل إلى جامعات أخرى، رفضت الإدارة ذلك، وأجبرتهم على الاختيار بين البقاء في الجامعة، أو التحويل لجامعات أخرى تخضع لتحكم سماسرة، أو رفدهم والعودة إلى مصر، للحصول على فيزا جديدة ل أوكرانيا عن طريق أحد السماسرة مقابل ١٥٠٠ إلى ٢٠٠٠ دولار، والرجوع كشرط للتحويل للجامعة التي يريدونها".

ولفت على فاروق، رئيس الجالية المصرية في أوكرانيا ، إلى سرعة تحرك السفير المصري في كييف، لمخاطبة الجهات المعنية الأوكرانية وإجراء الاتصالات اللازمة لحماية الطلبة المصريين.

وأكد أنه بالإضافة للإجراءات التي تتخذها السفارة على المستوى الرسمي، فإن الجالية تقوم من جانبها بتعزيز هذا الدفع من خلال اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه إدارة دونتسك الوطنية وشركائها المستغلين للطلبة المصريين، لحماية حقوق هؤلاء الطلبة.

من جانبها أصدرت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج ، بيانا، أوضحت فيه أنها تتابع بقلق تطورات الأزمة التي يواجهها الطلبة المصريون في جامعة الدونتسك الطبية في مدينة "كيرفوجراد" ب أوكرانيا .

وذكرت وزارة الهجرة أن الطلبة تقدموا بشكاوى من تعرضهم للنصب على نطاق واسع من وسطاء التعليم الذين قاموا باستقدامهم من مصر للدراسة بالجامعة في أوكرانيا ، دون توافر طاقم تدريس أو مقومات للدراسة الجادة بتلك الجامعة، وأن الجامعة وشركاءها من وسطاء وسماسرة الطلبة يقومون حالياً بتهديد الطلبة بالفصل والترحيل من البلاد إن حاولوا التحويل من الجامعة إلى جامعات أخرى غير الجامعات التي يسيطر على ممارساتها سماسرة الطلبة ذاتهم، والتي تقع في أوديسا وخاركوف ومدن أخرى.

وأوضح بيان الوزارة أن محاولات الترحيل تلك تهدف إلى إجبار الطالب بعد العودة لمصر على شراء دعوة دراسية جديدة بآلاف الدولارات من السماسرة ليعود ل أوكرانيا للدراسة بجامعة تخضع لسيطرتهم، ليتم النصب عليه واستغلاله من قبل سماسرة الطلبة مجدداً، في حلقة مفرغة لابد من كسرها لحماية الطلبة المصريين.

وأكد البيان أن الوزارة تواصلت مع السفير حسام علي سفير مصر في كييف، لمتابعة تطورات الأزمة، حيث تمت إحاطتها بالإجراءات التي اتخذتها السفارة والاتصالات التي تجريها للدفاع عن الطلبة المصريين.

وأشار البيان إلى أنه وفقاً للشكاوى المتزايدة التي تتلقاها السفارة من الطلبة، فإن هذه الأزمة جزء من مشكلة عامة أكبر بكثير وتمتد لطلبة مصريين في جامعات أخرى كثيرة يقوم السماسرة بخداع الطلبة للدراسة بها دون معايير حقيقية تضمن نوعية التعليم الذي يتم توفيره للطالب ثم يتعرض الطالب للابتزاز من قبل السمسار لاستخراج أوراق الإقامة أو تجديدها أو النجاح من عام لآخر، أو التحويل من جامعة إلى أخرى داخل أوكرانيا ، كما يتم منعه من الحصول على ملفه إن أراد التحويل من الجامعة، وتهديده بالفصل والترحيل إن أصر على ذلك.

وأهابت وزارة الهجرة بأهمية توخي الحذر الكامل لتجنب تعرض الطلاب المصرين للنصب من قبل سماسرة التعليم ب أوكرانيا ، لتسجيلهم بمقابل مادي كبير بجامعات منعدمة المصداقية يسيطر عليها سماسرة الطلبة، بما يتيح لهم ابتزاز وتهديد الطالب بصفة منتظمة أو توريطه في مشكلات تعرض مستقبله للخطر، مع ضلوع وسطاء التعليم في ممارسات غير قانونية عديدة تشمل استغلال الدراسة بالخارج كغطاء للهجرة غير الشرعية، أو التهرب من التجنيد، او تزوير الأوراق الرسمية للتحايل على القوانين، وغيرها من الممارسات الشائنة.

وأكد البيان أن وزارة الهجرة تتواصل كذلك مع أولياء أمور الطلبة، ومع علي فاروق رئيس الجالية المصرية في أوكرانيا ، لتوفير المساعدة للطلبة المصريين والعمل على حمايتهم بالتنسيق مع السفارة ودعماً لجهودها في التصدي للمشكلة على المستوى الرسمي.

يذكر أن جامعة الدونتسك الطبية في كيرفوجراد هي ذاتها الجامعة التي قامت بفصل 400 طالب لمطالبتهم بإعادة دفع المصروفات الدراسية، والتي كانوا قد سددوها بالفعل لشركاء الجامعة من سماسرة الطلبة، وتدخلت وزارة الهجرة آنذاك بالتعاون مع السفارة لمعاونة الطلبة المصريين وحفظ حقوقهم إلى أن تم حل المشكلة قبل أن تتجدد في صورتها الحالية.

الأكثر قراءة