"المصريين الأحرار": الرئيس السيسي كسر جمود العلاقات وفتح آفاق التعاون مع الكبار

1-9-2019 | 20:11

المصريين الأحرار

 

أميرة العادلي

ثمن حزب «المصريين الأحرار » برئاسة الدكتور عصام خليل، الخطوات الثابتة والتحركات المكوكية للرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ورئيس الاتحاد الإفريقي، وجهوده في إعادة مصر والقارة الإفريقية إلى الدور الريادي والإستراتيجي عالميًا وإقليميًا.


وقال الدكتور عصام خليل، إن الدبلوماسية الرئاسية أولت الملف الخارجي أهمية كبرى منذ اعتلاء الرئيس السيسي سدة الحكم والتعامل برؤية واضحة وحكمة منقطعة النظير وإدارة قوية، استطاع كسر حالة الجمود في العلاقات مع الكثير من البلدان والدول الكبرى لتتحول إلى شراكة وصداقة وتعاون مُثمر.

وأضاف رئيس حزب «المصريين الأحرار »، أن آخر الزيارات إلى فرنسا واليابان والكويت وما جاء على هامش الفاعليات من لقاءات مع رؤساء وزعماء ومسئولين الدول والبلدان الكبار جاءت ليفتح ملفات وقضايا متعددة الأوجه تخص القارة الإفريقية والمنطقة العربية، والجهود المصرية الحثيثة لمواجهة الإرهاب ومساعيها الدائمة في إرساء السلام والاستقرار والتنمية.

وأكد «خليل»، أن مصر باتت لاعبا أساسيًا ومحوريا على الصعيدين الإقليمي والدولي وشريكًا فاعلا وفعالا لمجريات لكافة الشئون بالمنطقة والقارة، ولاسيما أن زيارته لمشاركة السبع الكبار في فرنسا ومؤتمر الـ"تيكاد" باليابان والكويت والاستقبال الحافل لرئيس مصر، وأجندات اللقاءات لمناقشة غالبية القضايا المهمة بالنسبة للعالم من أمن ومواجهة الإرهاب بكافة السُبل، ودور مصر بشأن مجريات إرساء الاستقرار في المنطقة العربية.

وأوضح أن زيارات الرئيس للدول الثلاث ولقاءات مسئولين دول متعددة منها ألمانيا وإيطاليا وأمريكا وغيرها، وعددا من رؤساء الدول الإفريقية، وأيضا رؤساء ومسئولي مجموعات شركات عالمية استهدفت جميعها الحديث بلسان القارة عن التعاون المتبادل لتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز التمويل المناسب للدول النامية.

وأشار إلى أن فخامة الرئيس لم يترك جانبًا دون التطرق إليه لخدمة وتحفيز الاستثمار ليس في مصر وحدها بينما القارة الإفريقية، وتعزيز سبل التعاون والشراكة في مجالات متعددة من التعليم والاستثمار والسياحة.