احتفاء بالرواية العمانية "سيدات القمر" للدكتورة جوخة الحارثي في القاهرة

30-8-2019 | 20:59

احتفاء بالرواية العمانية "سيدات القمر" لجوخة الحارثي في القاهرة

 

أقامت دار هنّ للنشر، ندوة حوارية احتفاء برواية الكاتبة العمانية الدكتورة جوخة الحارثي، "سيدات القمر"، الفائزة بجائزة انترناشيونال مان بوكر العالمية.

وشهدت الاحتفالية، حضور وفد من سفارة سلطنة عمان، ويضم المستشار نصر بن حمود العبري، المستشار الإعلامي، وبدر بن هلال البوسعيدي، نائب المندوب الدائم للسلطنة لدي جامعة الدول العربية، وعلي بن عبد الله البيماني، مدير الشئون الإدارية والمالية.

وكانت الروائية العمانية الدكتورة جوخة بنت محمد الحارثية، قد فازت في شهر مايو الماضي، بجائزة "انترناشيونال مان بوكر" البريطانية المرموقة، عن روايتها "سيدات القمر"، والتي تتحدث فيها عن مرحلة مهمة من تاريخ سلطنة عُمان.

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها كاتب أو كاتبة خليجية أو عربية بهذه الجائزة، التي تنافست عليها هذا العام 6 أعمال صادرة بلغاتها الأصلية، وتُرجمت إلى اللغة الإنجليزية، وصدرت في بريطانيا.

وتفوقت الكاتبة العمانية، 41 عاما، على 5 منافسين أقوياء ضمتهم القائمة القصيرة للجائزة، من فرنسا وألمانيا وبولندا وكولومبيا.

وتعد "مان بوكر" جائزة دولية تأسست في المملكة المتحدة رسميا في عام 2005، وتمنح كل سنتين إلى كاتب مرموق من أي جنسية عن عمل يكون قد نشره باللغة الإنجليزية أو قام بترجمته إليها.

وكتبت الروائية العمانية من قبل مجموعتين من الروايات القصيرة وكتابيـن للأطفال وثلاث روايات باللغة العربية، وفازت روايتها "نارنجة" بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب 2016.

وقد درست الشعر العربي الكلاسيكي في جامعة إدنبرة بإستكلندا، وتعمل حاليا أستاذة بقسم اللغة العربية بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية، في جامعة السلطان قابوس.

وقالت لجنة تحكيم الجائزة في حيثيات قرارها، إن الرواية ذات نظرة ثاقبة خيالية وغنية وشاعرية.

وقال المحكمون في بيان لهم، إن "الرواية منظمة ومبنية بأناقة، وهي تحكي عن فترة زمنية داخل أسرة واحدة".

وقالت رئيسة لجنة التحكيم بيتاني هيوز، إن الرواية أظهرت فنا حساسا وجوانبا مهمة من تاريخنا المشترك"، مضيفة أن الأسلوب يسمو بمهارة فوق العبارات المبتذلة.

ووصفت صحيفة الجارديان، الرواية، بأنها تقدم "لمحة عن ثقافة غير معروفة نسبيا في الغرب"، بينما قالت صحيفة ذي ناشيونال إنها تشير إلى "ظهور موهبة أدبية كبرى".

ووصفت الرواية بأنها إنجاز قوي ومنسوجة بحرفية وبها خيال عميق.

"سيدات القمر"، ثلاث شقيقات في قرية "العوافي" بعُمان، "ميّا، وأسماء، وهولة".. هؤلاء النساء الثلاث وأسرهن كن شاهدات على تطور عمان.