بعد شطب "العزبي" و "رشدي" لتجاوز قانون مزاولة المهنة .. ما مصير سلاسل الصيدليات في مصر؟

29-8-2019 | 17:55

صيدلية

 

داليا عطية

أخطرت الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص بوزارة الصحة نقابة الصيادلة بشطب الدكتور أحمد العزبي صاحب صيدليات "العزبي" والدكتور حاتم رشدي صاحب صيدليات "رشدي" من سجلات الصيادلة بوزارة الصحة والسكان نهائيًا مما أثار جدلًا واسعًا حيث يتساءل الجميع .. ما مصير سلاسل صيدليات "العزبي" و "رشدي" وغيرها من الصيدليات الشهيرة التي تم شطب أصحابها من سجلات الصيادلة بوزارة الصحة؟

"بوابة الأهرام" تفتح علي ضوء ذلك ملف سلاسل الصيدليات في مصر خاصة بعدما وصفتها نقابة الصيادلة بغير القانونية وتتساءل .. لماذا تعد سلاسل الصيدليات غير قانونية؟ وما هو المصير المنتظر؟

ما هي سلاسل الصيدليات؟

سلاسل الصيدليات يقصد بها الصيدليات الشهيرة التي تمتلك عدة فروع مثل صيدليات "العزبي" و"رشدي" و "جورج" و "سيف" وغيرها.


غير قانونية
الدكتور عصام عبد الحميد وكيل نقابة الصيادلة يقول في حديثه لـ"بوابة الأهرام" أن سلاسل الصيدليات ليست قانونية بل تعد انتهاكًا لقانون مزاولة المهنة موضحًا أنه لا يحق للصيدلي امتلاك أكثر من صيدليتين الأمر الذي خالفه الدكتور أحمد العزبي والدكتور حاتم رشدي وغيرهم من الصيادلة الذين توسعوا في إنشاء سلاسل لصيدلياتهم.

لماذا؟
يسمح قانون مزاولة مهنة الصيدلة رقم 127 لسنة 1955 للصيدلي امتلاك صيدليتين وإدارة واحدة فقط ومن يزيد عن ذلك يعد مخالفًا ويقع عليه العقاب.

وتوضح المادة 78 و 79 من القانون عقوبة الصيدلي الذي يبيع اسمه لصيدلي آخر يملك أكثر من صيدليتين أو لشخص دخيل علي المهنة (ليس من خريجي كليات الصيدلة) وهي الحبس وإغلاق الصيدلية .

النقابة تراقب علي التراخيص

وُجِدت سلاسل الصيدليات عبر سنوات مضت فهي ليست وليدة اللحظة ويبرر وكيل نقابة الصيادلة هذا التوسع لـ"بوابة الأهرام" فيقول إن النقابة لم تكن بمعزل عن التوسع في هذه السلاسل وتقدمت عبر السنوات الماضية بمخالفات كثيرة لوزارة الصحة والسكان فيما يخص تجاوز بعض الصيادلة في إنشاء صيدليات أكثر من العدد المسموح به وفي عام 2017 صدر قرار بإحالة أصحاب سلاسل الصيدليات إلي المحاكمة التأديبية بسبب وضعهم المخالف.

سحب مراقبة النقابة
يضيف وكيل النقابة أن النقابة كان لها دور في متابعة المخالفات الخاصة بأوضاع الصيدليات وتراخيصها ورصد هذه المخالفات والموافقة علي الرخصة لكن في عام 2017 صدر قرار رقم 14 من وزير الصحة السابق الدكتور أحمد عماد بسحب موافقة النقابة سواء الفرعية أو العامة علي متابعة إجراءات الموافقة علي منح التراخيص للصيدليات الجديدة وهو ما شجع سلاسل الصيدليات علي الانتشار :" أصبح حصولهم علي ترخيص لأي صيدلية جديدة لا يتطلب متابعته من النقابة سواء الفرعية أو العامة ".

نشرت الجريدة الرسمية للدولة فى عددها الصادر يوم 1 فبراير قرار وزير الصحة رقم 4 لسنة 2017 والذي يتضمن إلغاء قرار 200 لسنة 2012 والذي كان يشترط لفتح صيدلية جديدة الحصول على ترخيص من النقابة الفرعية للصيادلة في المحافظة التي سيفتح فيها .

تحايل علي القانون
وبحسب حديث الدكتور محفوظ رمزي رئيس لجنة تصنيع الدواء واللجنة الإعلامية بنقابة صيادلة القاهرة فإن أصحاب سلاسل الصيدليات تحايلوا علي قانون مزاولة المهنة بتأجيرهم لصيدليات مرخصة بالفعل وذلك عبر عقود من الباطن وبالتالي تعمل هذه الصيدليات لصالحهم في السوق ولم يتوقف الأمر علي التأجير فقط وإنما وضع الاسم التجاري لهم علي يافطة الصيدلية الجديدة.

يوضح أن ذلك يعد مخالفة أخري لأن قانون مزاولة المهنة يلزم الصيدلي بوضع اسمه الموجود في الترخيص علي يافطة الصيدلية مع وضع اسم المدير ولا يجوز وضع لوجو أو علامة تجارية أو دعاية لشركة أخري علي اليافطة إلا بموافقة النقابة وإلا يتم إلغاء الرخصة.

يضيف رئيس لجنة تصنيع الدواء واللجنة الإعلامية بنقابة صيادلة القاهرة أن صاحب الصيدلية رغم حصوله علي الترخيص إلا أنه لا يجوز له تأجير الصيدلية وفي حال ضبط ذلك تلغي الرخصة.

احتكار سوق الدواء

الدكتور محمد حسن خليل رئيس لجنة الدفاع في الحق عن الصحة يقول لـ"بوابة الأهرام" أن قانون مزاولة مهنة الصيدلة يحارب احتكار الدواء لكن للأسف سلاسل الصيدليات تحايلت علي ذلك.

ويوضح أن أصحاب سلاسل الصيدليات لم يرخصوا الصيدليات وفق قانون مزاولة المهنة وإنما وفق قانون الشركات المساهمة حيث يتعاملون مع الصيدليات هنا كشركات وبالتالي فإن إنشاء صيدلية جديدة لا يتطلب منهم الحصول علي ترخيص كما ينص قانون مزاولة مهنة الصيادلة.

مخالفات صيدليات "العزبي" و "رشدي"
كانت محكمة استئناف القاهرة قضت مارس الماضي بتأييد قرار هيئة تأديب نقابة الصيادلة بإسقاط عضوية أحمد العزبي وحاتم رشدي أصحاب سلاسل صيدليات شهيرة وتخفيف عقوبة إسقاط العضوية بحق 25 صيدليا آخرين إلى وقفهم عن مزاولة المهنة لمدة سنة.

وكشفت الدعوى أن الصيادلة باعوا اسمهم التجاري للصيدلي أحمد العزبي، وحاتم رشدي، وقاما باستعارة أسمائهم ليتمكنا من فتح وإدارة أكثر من صيدلية بالمخالفة للقانون.


مصير سلاسل الصيدليات
وفق حديث نقابة الصيادلة لـ"بوابة الأهرام" فإن سلاسل الصيدليات يجب أن تخضع لقانون مزاولة المهنة والتزام صاحب كل سلسلة بامتلاك صيدليتين فقط وإدارة واحدة كما عليه الالتزام بوضع الاسم الموجود في الترخيص علي يافطة الصيدلية مع اسم مدير الصيدلية :" كل سلسلة ستكتفي بصيدليتين فقط وسيتم إغلاق البقية وفقًا لقانون مزاولة المهنة".

اقرأ ايضا: