خبراء: 5 مزايا اقتصادية لمشاركة مصر في قمة مجموعة السبع الكبار

25-8-2019 | 21:49

جلسة الشراكة بين مجموعة السبع وإفريقيا

 

محمود عبدالله

حدد خبراء الاقتصاد نحو 5 مزايا يجنيها الاقتصاد المصري من مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في قمة مجموعة السبع الكبار، أهمها أنها فرصة للترويج للاقتصاد المصري وجذب استثمارات أجنبية جديدة، فضلا عن فتح أبواب ومنافذ جديدة للصادرات المصرية.

ويشارك الرئيس عبدالفتاح السيسي في قمة مجموعة الدول السبع والمنعقدة بمدينة "بياريتز" الفرنسية، تلبية لدعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وسيلتقي الرئيس على هامش فعاليات القمة عددا من قادة الدول المشاركة، لبحث العلاقات الثنائية، وتطورات الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

ومجموعة السبع، هي منظمة تتكون من أكبر سبع دول اقتصادية على مستوى العالم، وهي كندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.

وقال الخبير الاقتصادي خالد الشافعي، مدير مركز العاصمة للدراسات الاقتصادية، إن مشاركة مصر فى اجتماعات مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى G7 المنعقدة في فرنسا تعتبر فرصة جيدة للترويج للوضع الاقتصادى للبلاد، خاصة مع نجاح مصر فى تطبيق أفضل برنامج للإصلاح الاقتصادى شهدت له المؤسسات الدولية، وعلى رأسها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وأضاف في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، أن مشاركة مصر في تلك القمة تعد أحد أهم المكتسبات من رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي خلال الدورة الحالية، والتي شهدت حراكا كبيرا على المستويين السياسي والاقتصادي لمصر في القارة السمراء.

أوضح مدير مركز العاصمة للدراسات الاقتصادية، أن هناك إمكانية لعقد لقاءات ثنائية على هامش اجتماعات G7 من أجل تعاون اقتصادي مشترك مع الدول المشاركة في الاجتماعات ومن بينها أمريكا، فرنسا، بريطانيا، إيطاليا، كندا، ألمانيا، وجميع هذه الدول تحتفظ بعلاقات اقتصادية قوية مع مصر يمكن تقويتها خلال الفترة المقبلة.

ومن جانبه، قال الخبير الاقتصادي الدكتور رشاد عبده، إن مشاركة الرئيس السيسي في قمة مجموعة السبع بمثابة فرصة لعرض التجربة الاقتصادية المصرية، وجذب استثمارات أجنبية جديدة بالسوق المصرية.

وأضاف في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" أن مصر مؤهلة لاستقطاب تلك الاستثمارات لقوتها الاستهلاكية الكبيرة بسبب زيادة عدد السكان، فضلا عن موقعها المتميز، فمن خلالها يمكن الوصول لإفريقيا والدول العربية وكذا أوروبا، بالإضافة إلى توفير الطاقة، ومن ثم لا يوجد حائل لاستقبال الاستثمارات الجديدة.

وأوضح "عبده" أن مشاركة الرئيس السيسي في قمة G7، تعد منفذًا لفتح أبواب جديدة للصادرات المصرية، وإمكانية تعميق وزيادة التبادل التجاري خلال الفترة المقبلة.


خالد الشافعي


رشاد عبده