بعد وفاة أول حالة.. السجائر الإلكترونية فيها "سم قاتل".. وأطباء: خطر على الصحة ولا تؤدي لتوقف التدخين

25-8-2019 | 18:13

السجائر الإلكترونية

 

إيمان محمد عباس

أعلن مسئولون أمريكيون عن أول حالة وفاة بسبب السجائر الإلكترونية في الولايات المتحدة، والتي وقعت بسبب مرض خطير في الجهاز التنفسي، بسبب استخدامه للسجائر الإلكترونية بعد إصابته بأمراض رئوية حادة، وقد سارعت السلطات للبحث عن السبب الذي قد يكون وراء 200 حالة محتملة أخرى.

كما حذرت مسئـول قسم الصحة في إلينوي، إن "شدة الأعراض التي يعانيها هؤلاء مقلقة وعلينا أن نحذر من أن استخدام لـلسجائر الإلكترونية قد يكون خطرًا على الصحة".

ويجري الترويج للسجائر الإلكترونية، التي تحتوي على نيكوتين دون تبغ، كوسيلة للإقلاع عن التدخين. إلا أنه لا يوجد أي دليل يبرر هذا الادعاء، فيما أظهرت أدلة في الولايات المتحدة أن هذه الظاهرة زادت من انتشار التدخين بين الشباب.

تقول الدكتورة إيمان فوده أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة عين شمس، إن وفق لآخر الإحصائيات، ما يقرب من 20% من البالغين مدخنين 40% منهم رجال و2% سيدات، وغالبية المدخنين الشرهين هم الشباب والسيدات والفئات الأقل تعليما، مستكملة أن من أسباب ظهور السجائر الالكترونية هي وجود عقبات وقوانين صارمة علي شركات صناعة التبغ في الدول الأوربية فتحايلوا علي الخسائر باختراع السجائر الإلكترونية.

وأكدت الدكتورة إيمان فودة، أن البداية كانت باستهدافهم للشباب عن طريق الترويج للسجائر باستخدام الإعلانات وفي الأفلام وعلي أنها موضة جديدة، أو التعاقد مع نجوم المجتمع المفضلين.

وأضافت أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة عين شمس، أن السجائر الإلكترونية تم اختراعها كبديل للسجائر عن طريق سائل النيكوتين ومكونات كثيرة مجهولة لم تستطـع الأبحاث التعرف عليها جميعا ولكن البحث الأول كشف عن 4 مواد كيميائية خطيرة على الجهاز التنفسي، مشيرة إلى أن هناك اعتقادا أنها وسيلة للإقلاع عن التدخين ولكنه اعتقاد خاطئ، ولا يوجد وسيلة للإقلاع عنها غير الإرادة في الابتعاد عنها واتباع الخطوات الصحية للإقلاع مثل نظام غذائي معين أو متابعة الطبيب للحصول على أدوية تساعد في الإقلاع عنها.

ولفتت أن هناك قرار دولي بعدم دخول السجائر الإليكترونية لمصر، ولكنهم يتحايلون على القانون بأوراق تسمح بدخولها كأجهزة وقطع غيار تكنولوجية، والسيجارة الإلكترونية هي عبارة عن بطارية تسخن وبسبب وجود الزيت والجلسرين يسهل تحولها لأشبه بالقنبلة وتنفجر، ورغم أن كل أنواع التدخين هي قنبلة موقوتة إلا أن السجائر الإلكترونية أكثر خطرا فهي تحتوى على مواد كيميائية كثيرة يروج لها أنها أقل خطرا.

وفي سياق متصل، قال الدكتور محمد العماري، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، أنه لأبد من التأكد بأن السجائر الإلكترونية هي سبب الوفاة، متسائلاً هل تم منع التدخين علي الرغم من أنه يتسبب في الوفاة، لأبد أن يتم عمل أبحاث عن السجاير الإلكترونية والمواد المستخدمة بداخلها للتأكد من خطورتها.

ومن جانبه، طالب ماجد طوبيا عضو مجلس النواب، بتشديد الرقابة علي الجمارك لمنع دخول السجائر الإلكترونية لمصر، موضحا، أن هناك قرار دولي بعدم دخولها ولكن هناك تحايل يتم في هذا الصدد علي القانون من خلال استخراج تصاريح لها علي أساس أنها أجهزة وقطع غيار تكنولوجية.

اقرأ ايضا: