"خلية نحل" بوزارة الآثار.. 60 يوما بين اكتشافات أثرية وفعاليات وزيارات رئاسية | صور

23-8-2019 | 20:37

اكتشافات أثرية

 

عمر المهدي

على مدار 60 يوميا، أنجزت وزارة الآثار العديد من الأعمال بمختلف المحافظات، مع ظهور اكتشافات آثرية كبيرة، بخلاف العديد من الفعاليات الهامة والمؤثرة بالقطاع الأثري، مما أثر بالإيجاب على المنظومة..

مثل شهري يوليو وأغـسطس، الأبرز خلال الشهور الماضية بالمنظومة الأثرية بمصر، لما ظهر من جهود كبيرة حققتها الوزارة، في خروج أكثر من اكتشاف أثري هام بمصر، باكتشافات تعود عصور قديمة، مع احتضان المناطق الأثرية التي يشهد لها العالم بعبق التاريخ، لأكثر من مسئول بارز بالعالم، منها زيارة رئيس دولة مدغشقر، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إنفانتينو.

"بوابة الأهرام".. عبر تقريرها التالي، ترصد أهم وأبرز الملاح التي حققتها وزارة الآثار على مدار 60 يوميا، على مختلف الأصعدة، والفعاليات الأثرية:

افتتاحات للمناطق الأثرية

فتح الهرم المنحني للملك سنفرو بمنطقة آثار دهشور وهرم الكا العقائدي للزيارة.. جاء من ضمن أهم الاكتشافات الأثرية التي أعلنت عنها وزارة الآثار خلال الأيام الماضية، بعد الانتهاء من أعمال ترميمهما.

الكشف الأثري الذي أعلنت عنه الوزارة، شهد حضورا كبيرا من كبار مسئولي الدولة، و40 سفيرًا من دول أجنبية وعربية وإفريقية في مصر وممثلي عدد من السفارات ومنظمة اليونسكو.

ثم جاء افتتاح متحف الأديب العالمي نجيب محفوظ، التابع لوزارة الثقافة، بمبنى تكية أبو الذهب بحى الأزهر، بعد موافقة اللجان الدائمة بوزارة الآثار على تحويل التكية إلى متحف له، نظراً لقربها من المنزل الذى ولد فيه بحى الجمالية.

يضم المتحف مجموعة من روائع أعمال الأديب العالمي، والأوسمة والشهادات، وبعض متعلقاته الشخصية.

جدار أثري

البعثة المصرية العاملة بالمنطقة الواقعة جنوب شرق هرم أمنمحات الثاني بدهشور، كشفت عن جدار أثري يمتد بطول 60 مترا، يرجع لعصر الدولة الوسطى، مع العثور على عدد من التوابيت الحجرية والفخارية والخشبية والتي يوجد بداخل بعضها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ، بالإضافة إلى عدد من الأقنعة الخشبية ومجموعة من الأدوات التي كانت تستخدم كأدوات للتقطيع والصقل.

وواصلت وزارة الآثار، جهدها، على أرض الواقع، بالكشف عن بقايا جزء كبير من مدينة أثرية ترجع للفترة ما بين القرن الرابع والقرن السابع الميلادي بمنطقة كوم الدكة بالإسكندرية وذلك أثناء حفائر البعثة المصرية البولندية.

كما تم الكشف عن مجموعة من الفسيفساء الرومانية تغطي أرضية أحد المنازل بالمدينة، حيث تضم المدينة بقايا مسرحاً صغيراً، وحماماً إمبراطورياً كبيراً، و 22 قاعة محاضرات والتي يرجح أنها بقايا لجامعة قديمة وسوف تلحق الفيسفساء المكتشفة بسيناريو العرض الخاص بالمتحف اليوناني الروماني بالأسكندرية

مع نجاح آخر يحسب لوزارة الآثار، تمكنت البعثة المصرية بتل الفرما- بلوزيوم- بمنطقة آثار شمال سيناء، في الكشف عن جزء من مبنى ضخم يرجع إلى العصرين اليوناني والروماني.

تطوير الأماكن الأثرية

كللت الوزارة، جهودها عبر مدار شهرين، من وزارة الانتهاء من أعمال تطوير موقع شجرة مريم بمنطقة آثار المطرية، والتي تعد من أحد المناطق الأثرية المدرجة على قائمة مسار رحلة العائلة المقدسة.

مع البدء في أعمال تطوير الموقع العام للمتحف المصرى بالقاهرة، والذي يشمل المدخل والأسوار الخارجية والحديقة المتحفية.

انتهت الوزارة، من أعمال متحف جاير أندرسون، بتوثيق المنحوتات واللوحات الفنية الموجودة بالمتحف والتي ترجع إلى العصر الحديث.

الترويج للسياحة

أخذ جانب الترويج السياحي لمصر، جزءا كبيرا من اهتمامات وزارة الآثار، حيث حرصت استضافة الشخصيات المشهوة عالمياً لزيارة الأماكن الأثرية المصرية..

مثلت زيارة رئيس دولة مدغشقر وحرمه والوفد المرافق لهما لمنطقة آثار الهرم، أحد الزيارات التي شهدتها منطقة الأهرامات، وذلك أثناء استضافة مصر لفعاليات بطولة كأس الأمم الإفريقية خلال شهر يوليو المنصرم،  وكذلك زيارة وفد رفيع المستوى من دولة روسيا في ظل العلاقات الطيبة التي تشهدها البلدين على مستوى جميع العلاقات، وزيارته للمتحف المصري..

زيارة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، جياني إنفانتينو، للمتحف المصري، من ضمن الزيارات الهامة لأبرز الشخصيات بالعالم التي جاءت لمصر خلال الشهرين الماضيين، حيث قام بزرياة منطقة آثار الهرم وذلك على هامش زيارته إلى مصر لحضور المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الإفريقية.. كما استقبل المتحف المصري وزير الطاقة والبيئة اليوناني علي هامش زيارته الرسمية لمصر.

رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي

تزامنا مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي حرصت الوزارة علي تنظيم جولة في قلعة قايتباى بالإسكندرية للمتدربين بالبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الإفريقي للقيادة " "African PLP.

فعاليات ثقافية

تولي وزارة الآثار، اهتماما كبيرا بتنظيم وإقامة الفعاليات الثقافية وأهمية الدور الاجتماعي لها في توجيهات القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث تحرص على مد جسور التواصل مع مختلف الفئات العمرية وتوعية شباب المستقبل بأهمية ومكانة مصر الأثـرية بين جميع دول العالم.

حيث نظم القسم التعليمي بالمتحف المصري بالقاهرة ورشة عمل تحت عنوان«الحلي المصري القديم بطريقة معاصرة »، تهدف الورشة إلى تعليم مهارة فن صناعة الحلي باستخدام السلك والأحجار المختلفة، وتنفيذ حلي مستوحى من نماذج الفن المصري القديم.

كما نظمت إدارة التنمية الثقافية بمكتب وزير الآثار بالتعاون مع مكتبات جمعية مصر للثقافة وتنمية المجتمع عددا من الندوات للأطفال عن الرياضة في مصر القديمة بالمركز الثقافي بأرض الجولف وذلك تزامناً مع استضافة مصر للعُرس الإفريقي.

نظمت إدارة الوعي الأثري بقطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار مجموعة من المحاضرات وورش العمل عن كيفية صناعة البردي بمحافظة الفيوم، تحت عنوان «لسان مصر » وذلك بالتعاون مع مبادرة الشباب تقدر وجمعية الأقصى الخيرية.

إطلاق النشاط الصيفي

إيماناً بأهمية شباب المستقل.. اختتمت الوزارة، نشاطها خلال الشهرين، بإطلاق النشاط الصيفي بمتحف ملوي والذي يعقد يوم الإثنين من كل أسبوع من خلال جولات إرشادية داخل المتحف وبرنامج اكتشف موهبتك وذلك في أطار أنشطة التنـمية والمسئولية المجتمـعية التي تـقوم بها الوزارة.


اكتشافات أثرية


اكتشافات أثرية


اكتشافات أثرية


اكتشافات أثرية


اكتشافات أثرية

الأكثر قراءة

مادة إعلانية