"البحث العلمي" تناقش إمكانية البدء في تطبيق نتائج البحوث للنهوض بصناعة رغيف الخبز

22-8-2019 | 13:10

رغيف الخبز

 

محمود سعد

عقدت بأكاديمية البحث العلمي برعاية وحضور الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا "ورشة عمل حول إيجاد حلول مبتكرة للنهوض بصناعة رغيف الخبز"، والتي نظمتها الأكاديمية، بحضور الدكتور جاك ويرى نائب رئيس الايكاردا (المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة) والدكتور صلاح حمزة، مستشار وزير التموين والتجارة الداخلية والمشرف على المعمل المركزي بالوزارة، والدكتور أحمد خورشيد، مستشار وزير التموين لشئون المخابز والمطاحن وخبير التغدية، والدكتور عطية حماد، رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية، والدكتور علاء الدين خليل، مدير معهد بحوث المحاصيل، وممثلي من وزارة التموين، ولفيف من العلماء والخبراء من مركز البحوث الزراعية والمركز القومي للبحوث والجامعات المصرية في المجال.


وعُرض خلال الورشة عدد من الأبحاث والتطبيقات في مجال الزراعة والصناعات الغذائية الرامية إلى توفير أنواع جديدة من الحبوب والمحاصيل التي يمكن أن تدخل في صناعة رغيف الخبز (المحاصيل الداعمة للقمح) والتي قام بها باحثون متخصصون من الجامعات والمراكز البحثية المصرية والتي أوضحت الدراسات أنها تتمتع بمردود اقتصادي وصحي، بالإضافة إلى زيادة الجودة والقيمة الغذائية، وذلك في ظل تنامى الاهتمام بالأبحاث وتطبيقاتها باعتبارها المحرك الرئيسي للاقتصاد.

وأوضح رئيس الأكاديمية في كلمته أن الخطة الاستراتيجية والتنفيذية لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا(2018-2022) تولى أهمية قصوى لتطبيق مخرجات البحث العلمي وتعميق التصنيع المحلي، بالتوازي مع تهيئة بيئة مشجعة للبحث العلمي ودعم البحوث الأساسية والبينية ونشر ثقافة العلوم والتكنولوجيا والابتكار من خلال نظام مؤسسي وآليات تمويل وبرامج مبتكرة ونظم تقييم فني واقتصادي ومتابعة وتقييم أداء وقياس مردود متطورة ومرنة تركز على المنتج النهائي القابل للتسويق والتطبيق وذلك بالشراكة مع كل مؤسسات الدولة ذات الصلة والقطاع الخاص والمجتمع المدني.

وأكد أن النهوض بإنتاجية القمح وصناعة رغيف الخبز من البرامج والحملات التي تتبناها وتدعمها الأكاديمية بالتعاون مع وزارة الزراعة ومؤسسات الدولة المختلفة، وخطة الأكاديمية التنفيذية للنهوض بصناعة رغيف الخبز وهى جزء من إستراتيجية الدولة (وزارتي الزراعة والبحث العلمي) ترتكز على أربعة محاور نعمل عليها بالتوازي والتكامل مع بعضها البعض .
والمحور الأول هو زيادة إنتاجية القمح وترشيد المياه من خلال تطبيق أفضل الممارسات الزراعية وأحدث ما توصلت إليها مراكز الأبحاث في هذا المجال من خلال الحملات القومية للنهوض بإنتاجية القمح والتي يطبقها مركز البحوث الزراعية.

والمحور الثاني هو استنباط أصناف وسلالات جديدة لها إنتاجية عالية باستخدام أحدث أساليب التربية والتربية الجزيئية والهندسة الوراثية ويشارك في تنفيذها كل مجتمع البحث العلمي الزراعي والمحور الثالث هو تقليل الفاقد أثناء النقل والتخزين والذي نتج عنها نقل وتوطين وتطوير تكنولوجيا الصوامع البلاستيكية ومقطورات نقل محصول القمح بالتعاون مع الصناعة المحلية والمحور الرابع والأخير وهو إيجاد بدائل واعدة داعمة للقمح فى صناعة رغيف الخبز وهو موضوع ورشة اليوم.

وأضاف صقر أن هذه ورشة غير تقليدية وفى خلال شهرين على أقصى تقدير سيتم تبنى تطبيق مخرجات الأبحاث الواعدة في هذا المجال بعد إجماع العلماء والخبراء والتأكد من الجدوى الاقتصادية والقيمة الغذائية، وذلك بالتعاون مع الوزارات المعنية.