في اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب.. ماعت: إفريقيا من أكثر القارات تعرضا للهجمات الإرهابية

21-8-2019 | 17:26

أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان

 

هايدي أيمن

صرح أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية و حقوق الإنسان ، في اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب، بأن هناك أكثر من 150 قتيلًا، راحوا ضحية عمليات إرهابية فجة، بالإضافة إلى مئات من المصابين قد تأثروا بدنيا ونفسيا وسط صمت وتجاهل من المجتمع الدولي، وهذا يؤدي إلى زيادة حدة هذه الهجمات يومًا بعد يوم، لافتًا إلى أن الوقوف بجانب ضحايا الإرهاب هو أمر في غاية الخطورة لأن معالجتهم وإعادة دمجهم هو حماية لهم وللمجتمع ككل من تحولهم إلى إرهابيين في المستقبل بغرض الانتقام.


ووصت " ماعت " في اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم المنظومة الأممية بإيلاء المزيد من الاهتمام للضحايا في القارة الإفريقية المحرومين من وصول قوات الإغاثة وفرق المساعدات والتغطية الإعلامية لقضاياهم.

وأوصت أيَا بضرورة إيجاد آلية فعالة لوقف دعم الجماعات المسلحة من قبل دول تستخدم الوسائل غير الإنسانية وغيرالشرعية للتحقيق مصالحها كقطر التي تتلاعب بآمال الشعوب الإفريقية في مستقبل أفضل من خلال وعدهم بالقيام باستثمارات وتقديم مساعدات ولكنها في حقيقة الأمر تدعم الجماعات الإرهابية ولا تكترث لعدد الضحايا المرتفع من الشباب والنساء والأطفال.

وتود مؤسسة ماعت وبصفتها عضوًا للجمعية العمومية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي (الايكوسوك) في الاتحاد الإفريقي وممثل شمال إفريقيا في مجموعة المنظمات الكبرى في إفريقيا بتسليط الضوء على ضحايا العمليات الإرهابية في إفريقيا .

ولفتت ماعت إلى أن القارة الإفريقية تعد من أكثر القارات تعرضا للهجمات الإرهابية نظرا لعدة عوامل داخلية وخارجية أدت إلى تحويل الأراضي الإفريقية إلى ساحة حرب بين الجماعات المسلحة التي تدعمها دول بتوفير الأموال والأسلحة والتي تهدف إلى الاستفادة من النزاعات على حساب دماء الأبرياء وتدمير مستقبل الشعوب الإفريقية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]