ابن النيل يكتب: سر الحضارة (31)

20-8-2019 | 21:07

 

نهر النيل (9)

دعونا نعتبر الفترة من عام 1960 وحتى 1980 هي فترة "إعداد واستعداد" من جانب الدول الإفريقية - من خلال إنشاء التنظيمات الفرعية التعاونية سالفة الذكر في المقالات السابقة - للدخول في تنظيمات تعاونية جماعية (تشمل جميع دول الحوض بالنسبة لإدارة أحواض الأنهار المشتركة)؛ وذلك بالتوافق مع التوجه الذي ساد القارة الإفريقية في بدايات استقلالها .

السبب في ذلك التحديد الزمني أن الدول الإفريقية بدأت تنتبه مع بداية الثمانينيات إلى ظاهرة "الفرعية" التي سادت القارة الإفريقية، والتي أدت إلى انحسار التنظيم التعاوني الإقليمي الشامل المنشود، في مجموعة من التنظيمات الفرعية.

ونتيجة لذلك أقر رؤساء الدول والحكومات الإفريقية ـ في مؤتمرهم الاستثنائي الثامن في لاجوس (عاصمة نيجيريا) في الفترة من 28 - 29 أبريل 1980 ـ خطة عمل عرفت باسم "خطة لاجوس" والتي أكدت أهمية وضرورة إنشاء الجماعة الاقتصادية الإفريقية بحلول عام 2000، والالتزام بتقوية المجموعات الاقتصادية الإقليمية القائمة، والعمل على إنشاء مجموعات اقتصادية على أساس إقليمي شامل .

وأكد قادة الدول أن عدم تنفيذ الوعود التي تضمنتها الإستراتيجيات التنموية الشاملة قد باتت آثارها ملموسة في إفريقيا، أكثر منه في سائر القارات؛ حيث إنه بدلا من أن تسفر الإستراتيجيات المتعددة عن تحقيق الهدف المنشود من تحسن في وضع القارة الاقتصادي؛ فقد أدت إلى حالة من الركود أصبحت معها دول القارة أكثر قابلية للتأثر بالأزمات الاقتصادية والاجتماعية .

كما أعرب القادة عن قلقهم فيما يتعلق بتطبيق إعلان كينشاسا ـ ديسمبر 1976 بشأن دفع التنظيمات الإقليمية إلى اتجاه التوحد في سبيل إنشاء جماعة اقتصادية أفريقية.

وأكدوا ضرورة العودة إلى ما سبق، وإن أقرته منظمة الوحدة الإفريقية في دورتها العادية السادسة عشرة المنعقدة في منروفيا - ليبريا في يوليو 1979، والذي أسفر عن إعلان منروفيا الخاص بالتزام رؤساء دول وحكومات منظمة الوحدة الإفريقية بالمبادئ التوجيهية واتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق الاعتماد على الذات الوطني والجماعي في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

جدير بالذكر أن إعلان منروفيا قد تضمن اعترافًا من قادة الدول الإفريقية بالحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وسريعة لتوفير الدعم اللازم لإنجاز التدابير الرامية إلى تحقيق أهداف الاعتماد السريع على الذات، والتنـمية الذاتية للدعم والنمو الاقتصـادي.

مقالات اخري للكاتب

"أبلة وداد".. التربية ثم التعليم

"أبلة وداد".. التربية ثم التعليم

"المهرجانات" .. فن ينتشر أم ذوق ينحدر؟!

"المهرجانات" .. فن ينتشر أم ذوق ينحدر؟!

ياريت اللى جرى ما كان

من الأمور التي شغلتني كثيرًا في مرحلة الشباب، وعند الإقبال على الزواج، ثم لاحقًا عندما أصبحت زوجًا وأبًا، مسألة العلاقة بين الرجل والمرأة، والأسلوب الذي

"كـيـمـيا" المتحدث الرسمي

أصبح مصطلح "كيميا" شائعًا في حياتنا، يستخدمه البعض أحيانًا للإشارة إلى سهولة الأمر وبساطته، فيقولون "مش كيميا يعني".

رشدي أباظة وعمر الشريف .. وعقدة النقص

رشدي أباظة وعمر الشريف .. وعقدة النقص

أقسام اللغات في جامعاتنا .. إعجاب وعتاب

من أجمل الأفكار المستحدثة في جامعاتنا المصرية إنشاء أقسام لتدريس التخصص – سواء القانون أو التجارة أو الاقتصاد أو السياسة...إلخ - بلغات أجنبية كالفرنسية والإنجليزية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]