ماذا قال بومبيو عن مظاهرات هونج كونج وإرهاب داعش وصورايخ كوريا الشمالية؟

20-8-2019 | 19:30

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

 

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن إدارة الرئيس ترامب تؤيد حق المواطنين في هونج كونج في الاحتجاج بشكل سلمي، غير أنه لم يصل إلى درجة إعلان دعمه الكامل لحركة الاحتجاج التي دخلت الآن أسبوعها الحادي عشر.

وأوضح بومبيو في مقابلة اليوم مع محطة (سي.بي.إس) التليفزيونية قائلا "هؤلاء الناس الذين تمتلأ قلبوهم بالرغبة في الاحتجاج والتحدث علنا طلبا لحريتهم يمكنهم الاحتجاج ويجب عليهم ذلك بطريقة سلمية، ويجب على الحكومة الصينية أن تحترم حقهم في التحدث علنًا".

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي أن الصين تعهدت بتطبيق مبدأ "دولة واحدة ونظامان" في هونج كونج، ومن هنا فإن إظهار بكين لوفائها بالتزاماتها يمثل مسألة حيوية في العلاقات الثنائية مع واشنطن، بما في ذلك التجا

وإلى شأن آخر أعرب بومبيو عن استيائه ازاء سلسلة التجارب الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية لكنه عبر عن رغبته في استئناف المفاوضات مع بيونغ يانغ حول نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وفي مقابلة مع شبكة "سي بي إس"، أشار بومبيو إلى التجارب الست على صواريخ متوسطة المدى أجرتها كوريا الشمالية في الأسابيع الأخيرة، وبدا وكأنه يبتعد قليلا عن نهج الرئيس دونالد ترامب الذي قال ان التجارب لا تشكل تهديدا وليست مهمة.

وقال بومبيو "أتمنى أن لا تجري" في إشارة إلى التجارب.

وأضاف أنه يأمل في أن يوافق زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون على استئناف المفاوضات بعد ثلاثة اجتماعات مباشرة مع ترامب.

وتابع: "لم نعد إلى طاولة المفاوضات بالسرعة التي كنا نأمل فيها ... كنا واضحين طوال الوقت. نعرف أنه ستكون هناك عقبات على الطريق".

وأضاف أن ستيفن بيغون الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأميركية لمفاوضات كوريا الشمالية موجود في آسيا هذا الأسبوع.

وأكد بومبيو "نأمل في أن يأتي الزعيم كيم إلى طاولة المفاوضات ونحصل على نتائج أفضل. سيكون ذلك أفضل لشعب كوريا الشمالية والعالم".

وأقر وزير الخارجية الأمريكي بأن تنظيم داعش يكتسب قوة في بعض المناطق لكنه قال إن قدرته على تنفيذ هجمات تضاءلت كثيرًا.

وأضاف :"الأمر معقد. هناك قطعا أماكن تتمتع فيها داعش اليوم بقوة أكبر مما كانت عليه قبل ثلاث أو أربع سنوات".

لكنه قال إن دو التنظيم لم يعد له وجود وإن قدرته على شن هجمات باتت أصعب بكثير.

وسئل بومبيو بخصوص تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أفاد بأن التنظيم المتشدد يكتسب قوة جديدة في العراق وسوريا.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال في ديسمبر إن القوات الأمريكية نجحت في مهمة هزيمة تنظيم داعش في سوريا ولم يعد هناك حاجة لوجودها في البلاد. وقال آنذاك "انتصرنا".

وقال بومبيو إن خطة هزيمة الدولة الإسلامية في المنطقة يتم تنفيذها بمشاركة 80 دولة أخرى وإنها ناجحة جدًا.

لكنه حذر من أن خطر عودة "جماعات إسلامية متشددة إرهابية" للظهور قائم على الدوام ومن بينها تنظيما القاعدة وداعش.

وفي جنيف، حذر مسؤول صيني كبير اليوم الثلاثاء من عودة تنظيم الدولة الإسلامية للظهور في سوريا وحث على تحقيق تقدم في العملية السياسية بين الحكومة السورية والمعارضة لإنهاء الحرب.

ولطالما انتاب الصين القلق بشأن أبناء عرقية الويغور في منطقة شينجيانغ بأقصى غرب البلاد الذين سافروا سرا إلى سوريا والعراق للقتال إلى جانب جماعات إسلامية متشددة.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم انتحاري على حفل زفاف أسفر عن سقوط 63 قتيلا ًو182 مصابًا يوم السبت في العاصمة الأفغانية كابول.