بناء أكبر جهاز فلكي في العالم العام المقبل بالصين

20-8-2019 | 10:15

بناء أكبر جهاز فلكي في الصين

 

شينخوا

يتوقع أن تبدأ عملية بناء مصفوفة الكيلومتر المربع، أكبر جهاز فلكي في العالم العام المقبل، حيث تستعد الصين، وهي واحدة من الأعضاء المؤسسين، بناء مركز اقليمي للبيانات وتطوير هوائياتها العاكس.


وستكون مصفوفة الكيلومتر المربع أكبر تلسكوب راديوي والأكثر تقدما، حيث ستجمع بين الاشارات المستقبلة من آلاف الهوائيات الصغيرة التي تنتشر على مسافة أكثر من 3 آلاف كيلومتر لمحاكاة تلسكوب فردي راديوي عملاق بمنطقة جمع إجمالية تصل الى كيلومتر مربع واحد تقريبا، ويتميز بحساسية عالية للغاية ويقدر على الحل الزاوي.

وسيتم تركيب الهوائيات في نصف الكرة الجنوبي، مع محطات رئيسية في غربي أستراليا وجنوب افريقيا، حيث تتمتع المواقع بأفضل منظر لمجرة درب التبانة، وتداخلات راديوية أقل. وتتمكن مصفوفة الكيلومتر المربع من تعقب الترددات الراديوية الضعيفة من الفضاء السحيق بمستوى حساسية يبلغ نحو 50 مرة أكثر من اي أداة لاسلكية موجودة أخرى.

وسيساعد التلسكوب العملاق العلماء على دراسة تطور الكون وفهم طبيعة الجاذبية واستكشاف أصل الحياة وأصول المجالات المغناطيسية الكونية بالاضافة الى البحث عن حيوات خارج الكرة الأرضية. ومن المتوقع أن تتحقق اختراقات ثورية في الجبهات الرئيسية للعلوم الطبيعية.

وقال آن تاو، رئيس مجموعة مصفوفة الكيلومتر المربع في مرصد شانغهاي الفلكي التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، إن مصفوفة الكيلومتر المربع ستنتج كمية كبيرة من بيانات الرصد بفضل حساسيتها العالية للغاية ونطاق الرؤية الواسع وسرعتها الفائقة للمسح ودقتها العالية للغاية.

وأضاف أن مصفوفة الكيلومتر المربع تشبه بتلسكوب "برمجي" مقارنة بالتلسكوبات التقليدية، مشيرا الى أنها ستنتج بيانات أكثر بكثير من الاجمالي الناتج من حركة الانترنت في العالم.

وقال آن إن أمور نقل البيانات الناتجة من مصفوفة الكيلومتر المربع وتخزينها وقراءتها وكتابتها وحسابها وإدارتها وأرشفتها ونشرها ستشكل تحديات هائلة في مجال تكنولوجيا المعلومات والحوسبة.

ولعب مرصد شانغهاي الفلكي مؤخرا دورا قياديا في البناء واختبار الدمج للنموذج المبدئي لمركز الصين لبيانات مصفوفة الكيلومتر المربع، بدعم مالي من قبل وزارة العلوم والتكنولوجيا والأكاديمية الصينية للعلوم.

وأكمل فريق مرصد شانغهاي الفلكي اختبار الدمج على نطاق واسع للبرمجيات الرئيسية للمصفوفة على منبر الحاسوب العملاق تيانخه-2 في عام 2016.

مادة إعلانية