ما يحدث في عدن

18-8-2019 | 20:02

 

اليمن بشماله وجنوبه لم يعد سعيدًا.. ولم يعٌد خافيًا على أحد مدى خطورة الأوضاع الإنسانية في اليمن بسبب الحرب المتواصلة منذ أكثر من 3 سنوات؛ بسبب سيطرة الحوثيين على الدولة في اليمن، وسيطرتهم على جميع المؤسسات ومفاصل الدولة، بدعم إيراني كامل، وواضح أن الأوضاع مُرشحة لمزيد من التدهور مع صعوبة الوصول إلى حل سياسي يوقف نزيف الدم..


والآن لا أحد يعلم ماذا يحدٌث في جنوب اليمن؛ لأن الأخبار القادمة عن عدن شحيحة جدًا ومقلقة جدًا، وحتى شبكات التواصل الاجتماعي العديدة التي أصبحت تخترق كل الحواجز عجزت عن نقل حقيقة ما يحدث على الأرض؛ الآن هناك مواجهات عنيفة بين قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي والقوات التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا..

وتدور معارك أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيدي الطرفين عبر الهاشتاجات التي عبر أصحابها عن حالة القلق والخوف على مصير اليمن وإمكان تقسيمه..

نعود إلى أرض الواقع اليمني؛ حيث أحكم المجلس الانتقالي الجنوبي سيطرته على مدينة عدن جنوب اليمن، بعد أيام من القتال مع القوات الموالية لحكومة عبدربه هادي منصور المٌعترف بها دوليًا.. وهي ليست المرة الأولى التي يحدث فيها صدام واشتباكات بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي وبين قوات حكومة هادي؛ فالمجلس الانتقالي الجنوبي سبق وأن سيطر على عدن في شهر يناير عام 2018، وهذا المشهد يٌذكرنا بما حدث عام 1990؛ عندما كان اليمن دولتين شمالًا وجنوبًا في الجنوب حكمت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية محافظاته، وكانت أول دولة عربية اشتراكية شيوعية بشكل رسمي.. وجارته الشطر الشمالي من اليمن تحت مسمى الجمهورية العربية اليمنية حتى توحد اليمن عام 1990 م، وهو أمر ذكرنا بمشهد توحد ألمانيا الغربية والشرقية وهدم جدار برلين الشهير.

نعود للواقع في اليمن.. المواجهات الحالية أتت بعد أيام من إعلان الإمارات سحب قواتها من اليمن؛ وهو ما آثار مخاوف حول تماسك التحالف العربي الداعم لحكومة منصور هادي.. وللمتابع للأوضاع خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي يجد تباين شديد في المواقف بين من يصف ما يحدث بأنه انقلاب على الشرعية في حين يراه البعض الآخر مقدمة لحل الانقسام داخل البيت اليمني؛ ولكن هناك آخرين يحذرون من أن سيناريو تقسيم اليمن إلى دولتين بات الأقرب للواقع في ظل سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في الشمال وسيطرة المجلس الجنوبي الانتقالي على عدن.

ومن أهل الجنوب من يرى أن أهل الجنوب اليمني بلغ بهم السيل الزُبى.. فلا رابط يربطهم بالشمال اليمني لا ثقافيًا وبالذات الثقافة السياسية.. ويطالبون بعودة الأمور إلى ما قبل 1990م؛ لأن الوحدة الحالية هشة وغير قابلة للحياة.. ويُذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن التزامه بوقف إطلاق النار والمشاركة في اجتماع دعت إليه المملكة العربية السعودية، بعد أن دعا الناطق باسم التحالف إلى وقف إطلاق النار بشكل فوري في عدن، مؤكدًا أن التحالف سيستخدم القوة العسكرية ضد من يخالف ذلك.. والتزام المجلس الانتقالي بوقف إطلاق النار يفسره البعض بأنه يسعى للحصول على اعتراف سياسي للوضع العسكري أو شراكة مع حكومة الرئيس عبدربه هادي منصور..

وقبول المجلس الانتقالي الجنوبي بذلك وحضوره الاجتماع ينفي تمامًا ما أثير حول وجود خلاف سعودي ـ إماراتي حول مجريات الأحداث في عدن.. عمومًا التحالفات في اليمن متغيرة بشكل كبير عبر تاريخها، وقد يكون بسبب التكتلات القبلية التي تحكم المشهد السياسي في اليمن بشكل كبير جدًا، وقد تكون هناك أسباب أخرى، وعدن بالتحديد لها نصيب الأسد في حروب اليمن منذ انتصار الثورة الشعبية ضد الاحتلال البريطاني في عام 1963م الذي نال في أعقابه الجنوب استقلاله في عام 1967م، وإعلان جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، وحتى بدء صراع الرفاق على السلطة في عام 1986 م (وعن هذا للحديث بقية).. !! والله المستعان

مقالات اخري للكاتب

يوميات نيويورك .. رئيس وملياردير.. وفاشل ومهرج

الحرب الكلامية تتصاعد بشكل ملحوظ بين مايكل بلومبيرج الملياردير الأمريكي والمُرشح المحتمل للحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة أمام

يوميات نيويورك .. ترامب عاد لينتقم

تابعت ليلة الجمعة الماضية مناظرة تليفزيونية بين المرشحين الديمقراطيين للرئاسة الأمريكية المقبلة.. اشتبك فيها المرشحون الديمقراطيون؛ مما جعلها مناظرة متوترة

يوميات نيويورك 7.. "الفارس المصري" أسعد رجل في أمريكا

نعم يا سادة.. إن أسعد رجل فيكِ يا أمريكا؛ بل وفي العالم هو الشاب المصري الأمريكي نايل نصار؛ وهو يستحق هذا اللقب بعد أن أعلنت جينيفر ابنة الملياردير الأمريكي

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

"مؤتمر برلين" .. ما أشبه الليلة بالبارحة

"مؤتمر برلين" وما أشبه الليلة بالبارحة

يوميات نيويورك 5.. حرب "لم يٌقتل فيها أحد"

المشهد الإعلامي والسياسي الأمريكي خلال الأسبوع الماضي صدق عليه القول الشهير "أسمعُ ضجيجًا ولا أرى طحنًا" وكان أيضًا مليئًا بالصواريخ الفارغة من الرؤوس الحربية وأيضًا مليئًا بصواريخ التغريدات والتويتات على تويتر..

مادة إعلانية

[x]