الصوب الزراعية.. باب "أمل" يعيد مصر الزراعية إلى سابق أمجادها

18-8-2019 | 17:21

الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال افتتاح مشروع الصوب الزراعية

 

إيمان محمد عباس

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي 1300 صوبة زراعية على مساحة 10 آلاف فدان في أطار المرحلة الثانية من المشروع القومي للصوب الزراعية ، ويعد أحد أهم المشاريع القومية في مجال الزراعات المحمية و الصوب الزراعية ، ويعادل إنتاج المشروع نحو مليون فدان من الزراعات التقليدية، كما يعد المشروع الأكبر في مجال الصوب الزراعية بمنطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي وسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، مع ترشيد استخدام مياه الري.

"بوابة الأهرام" ترصد أهمية مشروع الصوب الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي من خلال خبراء.

في البداية، قال الدكتور محمد مناع أستاذ التغيرات المناخية، إنه أصبح أمراً شائعاً أن يقترن التوسع البطئ فى الأراضي الزراعية فى مصر مع الزيادة السريعة فى عدد السكان، مضيفاً، أن الزيادة فى الرقعة الزراعية غير محسوسة بالمرة بل يحدث تآكل لها نتيجة للزحف العمرانى وبعض عمليات التصحر وتدهور التربة لسوء الصرف وغيرها، إلا أن الزيادة المضطردة فى عدد السكان بلغت حدها الأقصى ليس على المستوى المحلى فقط بل العالمى أيضاً، مما جعل العلاقة بين الرقعة الزراعية وزيادة السكان غير مقبولة وغير متكافئة.

واستكمل الدكتور محمد مناع، أن التوسع الأفقى يجب أن يتامشى مع هذه الزيادة فى السكان، ولتحقيق ذلك يتطلب المزيد من استصلاح الأراضي بهدف زيادة كمية الإنتاج الزراعي وليست مجرد زيادة المساحة المنزرعة فقط، موضحاً أن التفكير في المستقبل يحتاج إلى نظرة بعيدة المدي من أجل تغير الوضع الحالي بعد تناقص مساحة الرقعة الزراعية والموارد المائية والمالية

الرئيس السيسي في قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية

.
التكثيف الزراعي

وأشار أستاذ التغيرات المناخية، إلي أن التكثيف الزراعى أحد الحلول الزراعية لمواجهة نقص الأراضى الزراعية وتوفير مساحات تستغل فى زراعة محاصيل أخرى، موضحاً، أن تعريف التكثيف الزراعى بأنه تكثيف الزراعة والعائد من استخدام الموارد الزراعية لوحدة المساحة بأتباع التقنيات الزراعية الحديثة.

وأكد الدكتور محمد مناع، علي نجاح الدولة المتمثلة فى جهازها الوطني للقوات المسلحة، حيث تم افتتاح المرحلة الثانية من الصوبات الزراعية عالية التقنية فى قاعدة محمد نجيب العسكرية فى إطار ما هو مخطط لإنشاء الــ 100 ألف صوبة زراعية، وذلك إلى جانب استصلاح مليون ونصف المليون فدان من الأراضي، مشيراً، إلي أن أصبح الاعتماد على تقنيات الزراعات المحمية فى مصر خلال السنوات الماضية من الأولويات الأساسية بهدف توفير الحماية لمحاصيل الخضر والتى تختلف فيما بينها فى احتياجاتها الحرارية.

و تعتبر الزراعة تحت نظم الزراعة ب الصوب الزراعية ، أحد الأساليب التكنولوجية الحديثة والتى تتبع التكثيف الزراعى، ويمكن توفير مساحات من الأرض المنزرعة "بالأنفاق البلاستيكية المنخفضة" بزراعتها تحت الصوبات الزراعية لتميزها بالعديد من المميزات المهمة ومنها:

- حماية المزروعات من الظروف الجوية الغير ملائمة ومن الأصابات الحشرية والمرضية.

- إنتاج الخضروات فى غير موسمها الطبيعى.

- استمرارية إنتاج بعض محاصيل الخضر طوال العام لمواجهة الزيادة المطردة للسكان وذلك من خلال التكامل بين الزراعة التقليدية المكشوفة والزراعة المحمية على مدار السنة مما يؤدى إلى توفير حاجة الأسواق الداخلية والخارجية لبعض محاصيل الخضر.

- ارتفاع العائد الزراعى والاقتصادى حيث يتم إنتاج محاصيل الخضر مبكراً أو فى غير موسمها التقليدى وبالتالى عدم منافسة الزراعات المكشوفة لهذا المنتج التى يباع بأسعار مجزية لزيادة الفرص التسويقية.

 -زيادة الإنتاجية لوحدة المساحة والمياه.

 -زيادة كفاءة استخدام المياه لوحدة المساحة حيث تعتمد الزراعات المحمية علي نظام الري بالتنقيط، مما يؤدى إلى توفير كميات كبيرة من المياه التى يمكن استخدامها في استصلاح المزيد من الأراضي الزراعية، كما تؤدى الزراعات المحمية إلى منع تأثير الرياح على النباتات والتى تزيد من كمية البخر وأيضا تأثيرها علي زيادة الرطوبة وبالتالى فأن الزراعات المحمية تستهلك من50% إلي70% من كميات المياه التي تستهلكها الزراعات التقليدية المكشوفة.

- قلة استخدام مبيدات الآفات داخل الصوب مقارنة مع تلك المزروعة بالحقول المكشوفة بسبب استخدام المكافحة المتكاملة واستخدام الوسائل الميكانيكية كالباب المزدوج والشبك الذي يمنع دخول الحشرات وغيرها، وكل تلك الممارسات يترتب عليها الحصول على ثمار خاليه من آثار المبيدات وغير الضارة بالإنسان والبيئة.

-  المحافظة على البيئة من خلال تقليل الفاقد أو الراشح من المياه والأسمدة والحد من استخدام المبيدات.

-  خلق فرص عمل جديدة سواء ب الصوب الزراعية أو فى الصناعات المغذية لهذه التقنية.

-  فتح نوافذ تصديرية جديدة.

- سيادة مفهوم الجودة الفائقة للمنتجات الطازجة محلياً، خالية من الملوثات.

- توافر زهور القطف بالأسواق المحلية بكميات تسمح بزيادة تداولها.

- السماح للإحلال التدريجي بالإنتاج من الحقل المكشوف بإنتاج عالي الجودة من الصوب.

- إنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة.

الرئيس السيسي في قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية


باعث الاطمئنان

من جانبه، قال حسين أبو صدام نقيب الفلاحين، إن افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي،  صوبة زراعية على مساحة 10 آلاف فدان، في إطار المرحلة الثانية من قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية، يبعث علي الاطمئنان علي مستقبل الزراعة في مصر ويزيل القلق والتخوفات المستقبلية من تأثيرات التغيرات المناخية وقلة المياه وتقلص الأراضي الزراعية القديمة، مضيفاً أن مشروع 100 ألف فدان صوب زراعية، معجزة زراعية بكل المقاييس ومطلب قومي ضروري في ظل الوضع الزراعي الحالي والزيادة السكانية الرهيبة.

لافتا، أن إنتاج فدان الصوب يعادل إنتاج 5 أفدنة من الأرض المكشوفة ويوفر 40% من الماء والمستلزمات الزراعية الأخري، موضحاً أن إنتاج الصوب يتمتع بجودة عالية ومواصفات صحية عالمية صالحة للتصدير لكل دول العالم مما يرفع من العائد الاقتصادي للقطاع الزراعي.

وأكد نقيب الفلاحين، أن هذا المشروع الذي يعد الأكبر من نوعه في مجال الصوب الزراعية بمنطقة الشرق الأوسط سيوفر فرص عمل كثيرة للمصريين ويقضي علي ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية محلياً، مشيراً، أن المشروع القومي للزراعات المحمية سيساهم بصورة كبيرة في تحقيق الأمن الغذائي وتقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، فضلا عن توفير التقاوي والاستفادة القصوى من وحدة المياه والأرض، بجانب مضاعفة العائد الاقتصادي عن طريق إضافة قيمة تصنيع المنتجات الزراعية، حيث إنه مشروع متكامل

الرئيس السيسي في قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية

.
تحقيق الأمن الغذائي

وفي سياق متصل، قال الدكتور أشرف كمال أستاذ الاقتصاد الزراعي بمعهد البحوث الزراعية، إن مشروع الصوب الزراعية التابع للشركة الوطنية للزراعات المحمية، يعد من أهم المشروعات التنموية الزراعية، مضيفاً أنه يساهم في تحقيق هدف الأمن الغذائي كما أنه يساهم في توفير عمالة تبلغ 75 ألف فرصة عمل مباشرة.

وأضاف الدكتور أشرف كمال، أن مشروع الصوب الزراعية يساهم في زيادة الصادرات الزراعية والتى تخطت هذا العام حاجز 4,6 مليون طن خلال 6 أشهر من هذا العام حتي بداية أغسطس، مؤكداً أن للصوب فوائد جامه من الناحية الاقتصادية والفنية، حيث أنها تحقق عشرة أمثال الناتج من الزراعات المكشوفة كما تحقق ترشيدا كبيرا في استهلاك المياه.
وأستكمل أستاذ الاقتصاد الزراعي، أن الصوب عالية التكنولوجيا توفر 80% من استهلاك المياه كما أن الصوب التقليدية توفر 40% من استهلاك المياه، موضحاً أن الصوب تتيح الحصول على المنتج طول العام مما يعطي فرص تصديرية أكبر، كما أنها تقلل من استخدام المبيدات والأسمدة الكيماوية إلي حد بعيد من خلال استخدام المقاومة الحيوية والبيولوجية.
وأستطرد الدكتور أشرف كمال، أنه إذا قمنا بتجميع كل المشروعات التي تم انجازها في الفترة الماضية من مشروع الصوب الزراعية ، ومشروع مصانع الأسمدة الفوسفاتية الذي تم افتتاحه منذ أيام قليلة، ومدينة الجلود، ومدينة الأثاث ودعم المشروعات الصغيرة، تكتمل الصورة ويتضح لنا حجم البناء التى يتم ضخها في شرايين الاقتصاد القومي لتنطلق مصر الحبيبة إلي الأمام.

وأكد أستاذ الاقتصاد الزراعي، أن الرئيس أشار إلى نقاط مهمة أثناء افتتاح للمشروع وهي أنه يتم الاعتماد الآن علي ضبط آليات السوق، لأن دون ذلك يعد فوضي، فلا بديل لاقتصادنا القومي عن اقتصاد السوق مع تنسيق مع رجال الأعمال ليتحقق التوازن بين مصالح كلاً من المنتج والمستهلك والمستورد والمصدر وفي القلب منه المواطن.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة