تعرف على أماكن بيع منتجات الصوب الزراعية التي افتتحها الرئيس السيسي اليوم

17-8-2019 | 18:47

الصوب الزراعية التي افتتحها الرئيس السيسي

 

مها سالم

أين يجد المواطن المنتجات الزراعية للصوب الزراعية للقوات المسلحة؟ أكد اللواء أ. ح / محمد عبد الحي رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للزراعات المحمية أن المشروع الذي تفضل الرئيس اليوم بافتتاحه يوفر75000 فرصة عمل لشباب الخريجين والعمالة الزراعية والفنية، موزعة على المواقع المختلفة.


وأشار عبد الحي، إلى أن الشركة الوطنية للزراعات المحمية تقوم بتوزيع منتجاتها من خلال منافذ التوزيع الثابتة والمتحركة لشركات جهاز مشروعات الخدمة الوطنية وتتعاون الشركة مع وزارة التموين لتوفير السلع الإستراتيجية للمواطنين عبر منافذها، وطبقا للتوجيهات وضبط الأسواق طوال العام فقد تم تخصيص أماكن للشركة فى أسواق الجملة بمحافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية والإسماعيلية والسويس لعرض وبيع منتجات الشركة.

وأضاف رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للزراعات المحمية، أن قطاع محمد نجيب والذي تم افتتاحه اليوم أنشئ علي مساحة عشرة آلاف فدان، سبعه آلاف فدان زراعات محمية بمناطقها الخدمية والإدارية وقطاع البذور بواقع ثلات آلاف فدان متخللات. وتم زراعة 2500 فدان بأشجار الزيتون المُنتج لزيوت، كما تم زراعة 500 فدان بطيخ.

ويحتوى القطاع علي 1302 بيت زراعى منها 186 بيتا زراعيا تقليديا على مساحة 250 فدانا مساحة البيت الزراعى 1.1 فدان ، (60) بيتا زراعيا متوسط التكنولوجيا مساحة البيت الزراعى (3) أفدنة ، (40) بيتا زراعيا عالى التكنولوجيا مساحة البيت الزراعى 3 أفدنة ، 16 بيتا زراعيا شبكيا مساحة البيت الزراعى 12 فدانا، أنشئت علي مساحة 750 فدانا بالتعاون مع شركة روفيبا الإسبانية.

كما يحتوي علي 1000 بيت زراعي متوسط التكنولوجيا مساحة البيت الزراعي الواحد 3 أفدنة تم تصنيعه بتحالف مجموعة من الشركات المصرية علي مساحة 6000 فدان.

كما تم إنشاء محطة فرز وتعبئة بطاقة فرز 600 طن / يوم وطاقة تخزين مبرد 1200 طن، ويستهدف القطاع إنتاج 184 ألف طن من الخضراوات المختلفة ، تكفي استهلاك 1.7 مليون نسمة علي مدار العام من سكان محافظات (الإسكندرية – مطروح – البحيرة).

وجار استغلال المساحات المائية المكشوفة دون المساس بالحصة المائية للمشروع لإنتاج (400) طن أسماك مياه عذبة، موضحا أن مصر تستورد نحو 98% من احتياجاتها من بذور الخضر بما قيمته 1.5 مليار دولار سنويا، لذا كان لزاما علينا اقتحام هذا المجال لتقليل الفاتورة الاستيرادية وضمان كفاءة وسلامة وجودة المنتج.