هدى سلطان.. فنانة لا تعترف بالفشل ولهذا السبب احتجبت عن الغناء | صور

15-8-2019 | 19:09

هدى سلطان

 

سارة نعمة الله

هي الصبا والشباب والجمال.. الأنوثة كالقمر في تمام اكتماله.. تجمع بين عذوبة الصوت ومهارة توظيف الإمكانات باختصار هي المرأة والحبيبة والأم نجحت في تقدير موهبتها كما قدرت محبة الجماهير العريضة لها، لذلك لم تخاطر بتاريخها وظلت تحتفظ بمكانتها في منطقة نائية بعيدة عن كثير من التغيرات التي أصابت الوسط الفني بشقيه التمثيلي والغنائي.


هدى سلطان أو بهيجة عبد السلام كما هو اسمها الحقيقي ابنة طنطا الجميلة والجريئة التي لم تخش أن تغامر في تقديم دور خارج نطاق نشأتها وتربيتها الريفية أو خوض المغامرة في تقديم دور الأم في أوج شهرتها كما فعلت في أول أعمالها من خلال تقديمها لفيلم "شىء في صدري" الذي قدمته مع الراحل رشدي أباظة في مطلع السبعينيات من القرن الماضي معترفة بتجاوزها لمرحلة الشباب والأنثى شديدة الجمال "فتاة الأحلام" وهي أزمة لم تعترف بها فنانات كثيرة ظهرت في نفس مرحلتها العمرية.

هدى سلطان فى مشهد من مسلسل الليل واخره .


بدأت الراحلة  - هي من مواليد 15أغسطس ١٩٢٥ - مشوارها  من الإذاعة نظرًا لحبها الشديد حيث إنها مصنفة بالأساس بكونها مطربة وجاء التمثيل في حياتها بالصدفة التي لم يخطط لها، وربما كانت الراحلة تصنف نفسها كذلك نظرًا لنشأتها في عائلتها تتمتع بعذوبة الصوت فشقيقتها هند علام التي لم تمكث في العمل كثيرًا بمجال الفن والغناء أما شقيقها الفنان محمد فوزي فهو صاحب التجربة الفنية الأعظم والذي كان الدافع الأكبر لها في تحمسها لتجربة الغناء.

هدى سلطان فى احدى الحفلات .


بالرغم من اعتراض الشقيق على تجربة شقيقته بدخولها إلى عالم الفن والغناء حتى إن الأمر وصل به إلى مقاطعتها في بداية الأمر إلا أنه كان سببًا في حدوث نقلة فنية لها فيما بعد حيث قدم لها مجموعة من أهم أغانيها منها لاموني، يا ضاربين الودع وغيرها، ويعود رفض الأخ لعمل شقيقته بالغناء إلى نظرة المجتمع إلى الفنان في تلك المرحلة التي كانت تحمل قدرًا من الاستهانة حتى إن محمد فوزي ذاته واجه تعثرات كبيرة لحين إقناع والده بالعمل كمطرب لذلك كان يخشى على شقيقته سلوك هذا المسار إلى أن غير وجهة نظره ودعم تجربتها الفنية.

هدى سلطان تطل من النافذة .


وبحسب روايات سابقة للراحلة هدى سلطان فإن شقيقها محمد فوزي لم يكن بالنسبة لها مجرد أخ فقط بل أبًا لها بعد رحيل والدها وهي في سن صغيرة لكنه كان بمثابة الأب الناضج والمتفتح الذي تتحدث معه عن أدق أسرارها بصراحة وصداقة كبيرة.

وكانت أبرز الأغاني التي قدمتها الراحلة بمشوارها الغنائي: إن كنت ناسي أفكرك، الفرحة الكبر، آه يا ست سفينة يا عوامة، أبين زين، أحب حسن، أحب تانى يا قلبى ليه، أحلامك أحلامي، أنا إنت وإنت أنا، أنا جاني جواب، أنا حرة مانيش عايزة أصالح، أول شبكة كانت في العين، إعشق يا قلبى وحب وميل وغيرها.

ياسمين يوسف مع هدى سلطان .


لا تؤمن هدى سلطان بالفشل في حياتها، فهي تحب كل شىء يتعلق بفنها بالرغم من موهبتها وعشقها الأول للغناء إلا أن أبواب السينما عندما نادتها لم تترد وأجتهدت على ذاتها لتقدم مجموعة من الأدوار المتنوعة التي جسدت فيها للفتاة المتوسطة والشعبية بشكل كبير على مستوى الأدوار الوطنية والعادية وحتى عندما آقدمت على تقديم دور الغازية في فيلمها الشهير "امرأة على الطريق" لم تتردد في قبول التجربة في الوقت الذي كان من الممكن أن ترفض فيه كثير من الفنانات مثل هذه الأدوار خشية من تعرضهن للانتقاد والهجوم بسبب جرأة الدور.

هدى سلطان فى مشهد من مسرحية وداد الغازيه .


كذلك لم تخش سلطان خوض تجربة المسرح والذي يعد تحدي أكبر في مشوار أي فنان نظرًا لما يتطلبه من إمكانات ومواصفات تمكنه من أن يكون فنانًا شاملًا خلال مدة مكوثه لساعة أو اثنان في بث مباشر أمام الجمهور وهو ما يحتاج في الأساس أن تكون موهبة الفنان كبيرة أو بمعنى أدق أن تكون لديه موهبة تسمح له بتشكيلها بوعي دون أن يستهلك ذاته دون جدوى أو ترك بصمة خاصة له، وكان من أشهر المسرحيات التي قدمتها الراحلة 8 ستات، الحرافيش، الملاك الأزرق، مين يضحك على مين وآخرى.

افيش فيلم العائله الكريمه .


"أكبر فشل في حياة المرأة هي التي تفشل في أن تكون مثلا أعلى لأودلادها" هكذا كانت ترى الراحلة فشل المرأة تأكيدًا على مبدأ عدم اعترافها بالفشل ليس فقط على مستوى حياتها الفنية ولكن أيضًا على صعيد حياتها الخاصة فبرغم من انفصالها عن زوجها الفنان الراحل فريد شوقي ومن قبله ثلاثة زيجات أخرى إلا أنها كانت أما قوية وداعمة لبناتها الثلاث ناهد المنتجة الفنية الشهيرة، ونبيلة، ومها التي توفيت وتسببت لها في حزن كبير أدى لوفاتها بعدها بشهر ونصف الشهر فقط.

بقيت هدى سلطان بعد انفصال عن ملك الترسو محتفظة بصلابتها في تربية أبنائها وكذلك في عملها بالوسط الفني الذي استمرت به وكانت دائمًا تتحدث بقوة عن أزمة انفصالها حتى مع محاولات الدخول والاقتراب في حياتها الخاصة وطبيعة علاقتها مع الراحل وحتى مع الأقلام التي أسردت أن سبب انفصالها عن الراحل كان بسبب غيرتها الشديدة عليه.

افيش فيلم حياتى هى الثمن .


احتجبت هدى سلطان عن الغناء ولم تحتجب عن التمثيل حتى مع ارتدائها للحجاب في التسعينيات من القرن الماضي، وكان الاعتزال للغناء أو ما يشبه هذا المفهوم بسبب حالة التردي التي ضربت سوق الغناء بعاصفها وظهور ما يسمى بالأغنية الشبابية والتي كانت الراحلة من أشد المعترضين على هذا المسمى الذي صرحت به في أحد لقاءاتها قائلة "ما معنى الأغنية الشبابية يعني اللي كنّا بنغنيه ده أغاني عواجيز"، وكانت ترى أن زمن تحضير الأغنية الجادة قد انتهى وحل بديلًا منه زمن التكنولوجيا والشرائط المغلفة والسرعة في التنفيذ لذلك فضلت الاستمرار بالعمل في التمثيل عن الغناء في سنواتها الأخيرة.

هنا انتقلت هدى سلطان لمرحلة عمرية وفنية ناضجة وذلك من خلال رحلة العمل بالدراما التليفزيونية التي اقتربت فيها أكثر من مزاجية الجمهور في هذه الآونة والذي كان يمثل التليفزيون العامل الترفيهي الأهم في حياتها، وفيها تسلمت الراية من صديقتها الراحلة فردوس محمد التي كانت تكبرها في السن وكانت تعتبرها أمًا حقيقية لها، حيث قدمت الراحلة العديد من أدوار الأمومة الشهيرة على شاشة التليفزيون وكان التحدي الأكبر لها تقمصها لدور الأم لفنانين كبار في السن مثل يحيي الفخراني ويوسف شعبان علاء السعدني وآخرون.

هدى سلطان مع وداد حمدى فى نساء محرمات .


وكانت أشهر الأعمال التليفزيونية التي قدمتها الراحلة مسلسلات: الوتد، زيزينيا، الليل وآخره، أرابيسك" ليالي الحلمية، رد قلبي، وللثروة حسابات أخرى وغيرها أما في السينما فتعد مرحلة الازدهار الكبرى لها هي عملها مع الراحل زوجها الفنان فريد شوقي حيث شكلًا معًا ثنائي شهير استمر نجاحه على مدار أكثر من ١٥ فيلمًا أبرزها: جعلوني مجرمًا، بورسعيد، الأسطى حسن وآخرى بخلاف تقديمها للعديد من الأفلام مع نجوم آخرين منها:

صائدة الرجال ، زوجة من الشارع ، سر امرأة، حب ودلع، قاطع طريق، نساء محرمات، امرأة في الطريق، كهرمان، سواق نص الليل، الفتوة، المجد، النمرود، رصيف نمرة.

هدى سلطان ورشدى اباظة فى فيلم نهاية الطريق .


تبقى هدى سلطان - التي توفيت في 5 يونيو 2006 بعد أن داهمها سرطان الرئة - واحدة من أهم فنانات الجيل الماضي، فتجربتها الفنية تحمل كثيرا من المغامرة والجرأة وتكشف عن موهبتها الكبيرة وذكائها في توظيفها بوعي شديد لتكون هي نجمة من زمن مضى ولكنها لن تشبه أحدًا غير نفسها.

هدى سلطان وعمر الحريرى فى فيلم نهاية الطريق .


هدى سلطان مع وداد حمدى فى نستاء محرمات .

 

احمد مظهر فى لقطة من احد اعماله .


هدى سلطان مع احدى الممثلات فى مشهد من مسلسل ارابيسك .

 

هدى سلطان مع يوسف شعبان فى احد المشاهد من مسلسل الوتد .


ليلى فوزى فى احد اعمالها .

 

افيش فيلم حياتى هى الثمن .


هدى سلطان و كمال الشناوى على أفيش فيلم العاشقة .

 

أفيش فيلم نهاية الطريق .


هدى سلطان على أفيش فيلم سر امرأة .

 

رشدى أباظة على أفيش فيلمه قاطع طريق .


هدى سلطان فى افيش فيلم امرأة فى الطريق .

 

افيش فيلم المجد .


افيش فيلم بورسعيد .

 

افيش فيلم النمرود .


فريد شوقى على افيش فيلم حميدو .

 

فريد شوقى فى بعض مشاهد فيلم الاسطى حسن .


رسمة لافيش فيلم الاسطى حسن .

     

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]