حصيلة عمل مصففي الشعر في أيام العيد.. انتعاش في الوجه البحري وركود في القاهرة والصعيد

14-8-2019 | 18:42

تصفيف الشعر

 

سلمى الوردجي

قال محمود الدجوي، رئيس شعبة الكوافير بغرفة القاهرة التجارية، إن الأعياد تعتبر موسمًا لكل محلات تصفيف الشعر؛ حيث يتم تأجيل المناسبات السارة كلها لعيدي الفطر والأضحى؛ ولأن إجازة الأخير وصلت إلى 10 أيام للكثيرين، أعطى ذلك فرصة كبيرة لرواج الكوافيرات بالمحافظات الساحلية.

وأوضح رئيس شعبة الكوافير، في تصريح خاص لـ "بوابة الأهرام"، أن نسبة الإقبال ارتفعت هذا العام بالمقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي بحوالي 20%، بفضل المحافظات الساحلية والوجه البحري.

وقال إن انشغال الاستعداد لدخول المدارس والجامعات جعل الإقبال أقل بنسبة طفيفة في القاهرة والجيزة والوجه القبلي.

ولفت إلى أن أسعار الكوافير ارتفعت ما يقرب من 30% بسبب الزيادة الملحوظة في أسعار أدوات التجميل، برغم ارتفاع قيمة الجنيه أمام الدولار؛ مما أثار حفيظة شعبة الكوافير باعتبار تلك الارتفاعات غير مبررة. 

وأوضح أن الزيادة التي طرأت على محلات تصفيف الشعر ليست بسبب ارتفاع أدوات التجميل فحسب؛ بل أيضًا ارتفاع أسعار الخامات التي يستخدمها، وأجور الأيدي العاملة، وفواتير الكهرباء، والماء، والغاز، وإيجارات المحلات.

وطالب "الدجوي"، أن تنتمي شركات مستحضرات التجميل لوزارة التموين والتجارة الداخلية، وإخضاعها للتسعيرة الجبرية، لمنع تلاعب التجار، وكذلك إنشاء نقابة عامة لمصففي الشعر، وضم تخصص الكوافير لوزارة القوة العاملة، لتحديد الأسعار، وهامش الربح للتجار ومصففي الشعر، والرقابة على مواد التجميل وجودتها؛ حيث إنه في ظل غياب الرقابة أصبح هناك تسيب وعدم التزام.