حياة كريمة" تصل لقرية "تل روزن" بالشرقية.. واﻷهالي: نحتاج لمدرسة ومياه للري وشبكة صرف صحي

12-8-2019 | 16:24

محافظة الشرقية

 

الشرقية – عادل الشاعر،

يعيش أهالي قرية تل روزن التابعة لمركز بلبيس بمحافظة الشرقية ، في احتياج شديد لإنشاء مدرسة إعدادية بديلة عن المدرسة الوحيدة التي تعاني تدهورًا في البنية التحتية وتكدسًا طلابيًا وصفه الأهالي بالضخم.


كما استغاث الأهالي من نقص شديد في مياه الري، وتهديدًا للمحاصيل الزراعية بالموت، نتيجة لجفاف الأرض، فيما لم تنجو هذه القرية - التي وضعت ضمن القري الأكثر فقرا ، في برنامج رئيس الجمهورية ويجري تنميتها الأن- من تدهور حالة المنازل والتي تشبع بعضها بمياه الصرف الصحي، مطالبين بضرورة دعم القرية بشبكة صرف صحي لحمايتهم من التلوث.

قال محمد عبد الرحمن من أهالي قرية تل روزن، إن القرية بها مدرسة إعدادية واحدة، تعاني من تدهور في البنية التحتية، وتكدس كبير للطلاب، حيث يصل عدد الفصل الواحد إلي 80 طالبا وطالبة، وهو أمر صعب لتحمل قدرات التلاميذ علي الفهم والاستيعاب، مطالبا بسرعة إنشاء مدرسة بديلة أو صيانة المدرسة بالكامل.

وأكد المواطن نفسه، أن المدرسة تعجز عن حماية التلاميذ من الأمطار، فالسقف متدهور ويسمح بغرق التلاميذ والمدرسين علي حد سواء، علاوة علي تدهور المقاعد المدرسية، فمعظمها تكسر، والباقي غير آدمي لجلوس التلاميذ عليه.

فيما طلب محمود عبد الباقي من أهالي قرية تل روزن، بضرورة عودة مياه الري التي تسببت في عطش أراضيهم وجعلت المحاصيل مهددة بالموت، وخاصة إنه أكد اعتمادهم علي المياه الجوفية لري محاصيلهم الزراعية، إلا أن الآبار كثير منها جف، مطالبا بسرعة عودة المياه للترعه التي تنبع من محافظة القلوبية ولا تصل لهم بشئ مفيد.

وأضاف أشرف عوض، (فلاح) مقيم بقرية تل روزن، أن القرية البالغ عدد سكانها قرابه 11 ألف نسمة يعمل منهم حوالي 2000 مواطن بالزراعة وبعضهم يجمع بين الوظيفة والزراعة، وهو ما يؤكد أهمية عودة مياه الري للترع التي جفت منذ عدة سنوات.

وأعرب عوض عن بالغ سعادته لتولي جامعة الزقايق الإشراف علي تنمية القرية ضمن برنامج الرئيس السيسي، للنهوض بالقري الأكثر فقرًا، مطالبا من الجامعة توحيد الإنفاق حول شيئ يحقق أكبر استفادة لسكان القرية، منها بناء مدرسة جديدة أو عمل شبكة صرف صحي.

ومن جانبه، أكد الدكتور عثمان شعلان نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، عن بدء الجامعة في تنفيذ خطتها لتطوير قرية تل روزن بمركز بلبيس، منذ يوم الخميس 13 يونيو الماضي، في إطار تنفيذ توجيهات رئيس الجمهورية لدعم وتنمية القري الأشد احتياجا.

وأضاف شعلان، أن الجامعة تمكنت من تحسين وتنظيف وإعادة بناء حمامات المدرسة الإعدادية الوحيدة بنفس القرية، علاوة علي بناء سور لمجلس شباب القرية وملعب كرة القدم، وذلك بعد دراسة قامت بها مختلف الكليات حول ما سوف تقوم به كل كلية في مجال تخصصها.

وأوضح شعلان أن هذه الكليات تمكنت من التعرف عن قرب علي مستوي الخدمات والمشكلات بالقرية، مؤكدا أن عملية التطوير تتسم بالمرونة الكاملة وفقا لاحتياجات القرية، والتي شهدت تحسن في بيئتها، حيث تدخلت الجامعة لردم أحد المصارف التي كان يبعث بروائح كريهة علاوة علي سوء المنظر، وتم تحويله إلي منتزه ترفيهي للأطفال.

كما تمت زراعة عشرات الأشجار وإصلاح أسلاك وأعمدة الكهرباء، وهناك دراسة لتحسين جودة شبكة الصرف الصحي، وكذلك مياه الشرب، حيث تضرر السكان من تردي أوضاع المياه.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]