من الأرشيف.. قصة الحاج "علي نمرة واحد" دليل رؤساء العالم للآثار المصرية| صور

11-8-2019 | 18:09

قصة الحاج علي نمرة واحد

 

محمود الدسوقي

عاش المواطن المصري الحاج "علي نمرة واحد"، والذي تنشر "بوابة الأهرام" قصته الكثير من المصادفات الغريبة وعانى من تقلبات العالم وأحداثه الجسام، حيث عاش الحاج "علي نمرة واحد" بين حربين عالميتين، الحرب العالمية الأولى (1914-1918م) والحرب العالمية الثانية (1939م- 1945م) لتظهر قصته فيما بعد في الصحف المصرية كرجل نال المجد والتقدير من الرؤساء والملوك.

في موسم الحج عام 1947م حين استقل الفريق حيدر باشا أمير الحج المصري الباخرة التي أقلت الحجاج المصريين لأداء مناسك الحج، ظهرت قصة الحاج "علي نمرة واحد" في الصحف المصرية، وهو العام ذاته الذي استضافت القاهرة الزعماء الثلاثة الأمريكي روزفلت، والمارشال شاي كاي شيك، ورئيس وزراء بريطانيا تشرشل بعد الحرب العالمية الثانية حيث استقبلهم الحاج "علي نمرة واحد" وقام بشرح آثار منطقة الأهرامات وأخبرهم أنه تم إطلاق لقب الحاج عليه لأنه أدي مناسك الحج عام 1912م.

شهدت دول العالم في عام 1912م وهو العام ذاته الذي أدى الحاج "علي نمرة واحد" مناسك الحج في الأراضي المقدسة الكثير من الأحداث منها غرق سفينة تيتانيك 15 أبريل 1912م في أولى رحلاتها من لندن إلى نيويورك في المحيط الأطلنطي، كما بدأت النزاعات في أوروبا تمهيدًا لنشوب الحرب العالمية الأولى وغيرها من الأحداث التي كانت محفورة في ذاكرة الحاج "علي نمرة واحد".

قالت مجلة "الإثنين" التي أفردت صفحة كاملة بمانشيت عريض "من هو الحاج علي نمرة واحد "؟ إنه بعد ظهر يوم الثلاثاء زار الرئيس الأميركي روزفلت والمستر تشرشل رئيس وزراء بريطانيا وكريمته منطقة أبي الهول، وكان هناك دليل من التراجمة معروف لسياح الأمريكيين ويسمونه الحاج "علي نمرة واحد"، وقد شرح للرئيسين الآثار وأراد الرئيسان أن يعطياه أموالًا فرفض الحاج "علي نمرة واحد"، وقال لهما إنه يكفيه فخرًا أن يتحدث للرئيسين.

وقال الحاج "علي نمرة واحد" إنه يعمل كمترجم منذ 35 سنة، وإنه أدى مناسك الحج والعمرة في عام 1912م قبل نشوب الحرب العالمية الأولى بعامين، وأن السياح الأمريكيين دائمًا ما يطلقون عليه الحاج "علي نمرة واحد" بسبب خبرته وحنكته في الترجمة ومعرفته العميقة بالآثار المصرية، إلا إن اسمه الحقيقي "علي أبوغبوش" لكن لقب الحاج "علي نمرة واحد" هو الغالب عليه والمعروف به.

الصحف المصرية اهتمت بأمر الحاج "علي نمرة واحد"،حيث أكدت أن أصحابه يجزمون أنه يبلغ من العمر 80 سنة إلا إن عمره في الرخصة المعطاة له من وزارة الداخلية 62 سنة فقط، وهي رخصة ليس فيها شيء عنه غير أوصافه، فهو قمحي اللون متوسط الجسم والقامة وعيونه سليمة.

للحاج "علي نمرة واحد" والذي أدي مناسك الحج عام 1912 شهرة كبيرة جدًا ليس في مصر وحدها بل في كل بقاع العالم، فقد امتاز طيلة ثلث القرن العشرين بأنه موضع ثقة وإعجاب من الجميع جعلت الحكومة المصرية تختاره كي يرافق أي زائر أجنبي من حكام العالم ليصحبه في مشاهدة الأهرامات وأبي الهول وماحولهما من آثار.

كان يمتاز الحج "علي نمرة واحد"، بسرعته الفائقة في تسلق قمة الأهرامات في دقائق بسيطة وهي التي أعطته الخبرة الكافية أن يتسلق جبال مكة وأن يؤدي مناسك الحج في يسر وسهولة رغم مشقة الحج في عام 1912م حيث لم تكن وسائل المواصلات الحديثة ظهرت بعد ومنها الطائرات لنقل الحجاج.

يتذكر الحاج "علي نمرة واحد" أن الملك فاروق وهو صغير طلب منه أن يتسلق معه قمة الهرم فأخذه إلا إن أحمد حسنين باشا الذي تولى فيما بعد رئاسة الديوان الملكي كان ينظر له ويحدثه بلهجة البدو والأعراب كما يقول له "حاسب ياراجل خلي بالك تمام"، وقد صعد الحاج "علي نمرة واحد" إلى قمة الهرم التي يبلغ إرتفاعها 132 مترًا في مسافة 6 دقائق ونصف دقيقة على مرأى من الملك فاروق فحظي بالإعجاب.

لما حضر إلى مصر البرنس أوف ويلز قبل توليه عرش إنجلترا، كان الحاج "علي نمرة واحد" دليله وصعد قمة الهرم مرتين مع ولي عهد بريطانيا، وقد صحب ملك إيران في زيارته للزواج من الملكة فوزية داخل الهرم الأكبر، أما ملك بلجيكا فقد أعطاه ميدالية تقديرًا لدوره.

تم تعين الحاج "علي نمرة واحد" في وظيفة خفير الهرم الأكبر وهي الوظيفة التي جعلته محظوظًا أن يشاهد الرئيس الأمريكي روزفلت، ورئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل في زيارتهما لمصر بعد انتهاء اجتماعهما مع زعماء العالم في مؤتمر بشمال إفريقيا بعد الحرب العالمية الثانية.

كشف الحاج "علي نمرة واحد" للصحف أنه نال الإعجاب والتقدير من الرؤساء والملوك والوزراء بسبب أسلوبه السهل في إيصال المعلومة وحنكته الكبيرة في الترجمة، حتى نال المجد لدى الرؤساء والملوك، مؤكدًا أنه رفض أن يسلك أبناؤه طريقته في الترجمة والعمل في الآثار حيث يعمل واحد منهم تاجرًا والآخر يعمل مزارعًا في قريته.


قصة الحاج علي نمرة واحد


قصة الحاج علي نمرة واحد


قصة الحاج علي نمرة واحد


قصة الحاج علي نمرة واحد


قصة الحاج علي نمرة واحد

الأكثر قراءة