لمن يعانون من الالتهابات وضعف المناعة.. هل تكرهون الثوم؟

9-8-2019 | 20:40

تناول الثوم

 

نجاتى سلامه

كثيرا من الناس يعرضون أنفسهم للإصابة بالالتهابات المتكررة، ويؤثرون سلبا على قوة مناعتهم، بل ويتنازلون بإرادتهم عن أحد أسلحتهم المهمة فى مواجهة الفيروسات التى تهاجم أجسادهم، وتضعفها، وتجعلها عرضه للإصابة بأمراض عديدة.


يقول الدكتور أسامة عبداللطيف، استشاري ومدرس الحساسية وأمراض المناعة بطب عين شمس لـ"بوابة الأهرام"، كثيرا من الناس لا يعرفون أهمية"الثوم" فى حماية الجسم من مشاكل صحية عديدة، مشيرا إلى أن كثيرا من الناس قد يرفضون تناول الثوم، غير مدركين أنهم يؤثرون سلبا على جهازهم المناعى، ويجعلونه ضعيفا فى مواجهة الفيروسات التى تهاجم أجسادهم.

وأضاف الدكتور أسامة: إن الثوم من الأطعمة المهمة لجسم الإنسان، ورغم أن غالبية الناس تتناوله فى أغلب الأطعمة، إلا أن هناك آخرين يرفضون تناوله، وربما لا يطيقون رائحته، موضحا أن هؤلاء لا يعلمون أهمية تناول الثوم، وأنه يساعد جسم الإنسان على مهاجمة البكتيريا، والفيروسات، كما أنه يعمل كمضاد للالتهابات.

ونوه استشاري ومدرس الحساسية وأمراض المناعة إلى أن القدماء كانوا يستخدمون الثوم كسلاح فتاك لأغلب الأمراض، وكان بمثابة المحارب القوى لمواجهة الكائنات الضارة التى تهاجم الجسم، مشيرا إلى أن الثوم يعد أحد أهم الوسائل الطبيعية التى تعمل على تقوية جهاز المناعة فى جسم الإنسان، والذى يحمى بدوره الجسم من الفيروسات، والبكتيريا، والطفيليات، والفطريات الضارة، موضحا أن الثوم يحتوى على مواد كبريتية لها دور مهم فى تحسين قدرات الخلايا المناعية ووظائفها، وهو أمر مهم جدا لجسم الإنسان.

ولفت الدكتور أسامة إلى أن الدراسات أثبتت أن الثوم يساعد كثيرا ويحد بشكل كبير من الإصابة بنزلات البرد على سبيل المثال، بل ويقلل من حدتها وفترة الإصابة بها، مؤكدا أن الثوم من الأطعمة التى لها دور كبير فى وقاية الإنسان من الأمراض، كما تساعده على الشفاء من بعض الأمراض كالالتهابات، مطالبا من يرفضون تناولها بالعدول عن ذلك فورا، محذرا فى الوقت ذاته من الاعتماد على الثوم أو الأطعمة التى تعمل على تقوية جهاز المناعة كعلاج، إنما هو وسيلة وسلاح فعال لحماية أجهزة الجسم من الأمراض.

الأكثر قراءة