يوليو شهر الخير.. اكتشافات بترولية جديدة تدعم الاحتياطيات المصرية من "الذهب الأسود"

11-8-2019 | 13:56

اكتشافات بترولية جديدة

 

يوسف جابر

في ظل الجهود التي تقوم بها مصر ممثلة في وزارة البترول والثروة المعدنية، للتحول إلى مركز إقليمي لتداول وتجارة الطاقة، نجح قطاع البترول مؤخرًا في تحقيق اكتشافات بترولية خلال شهر يوليو الماضي ساهم في زيادة الاحتياطيات البترولية لمصر.


وتمكن قطاع البترول في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز وتحقيق فائض للتصدير، وذلك بعد وصول الانتاج إلى معدلات غير مسبوقة، خاصة الغاز الطبيعى الذى ارتفع إلى أعلى معدلاته، ليبلغ إجمالي الإنتاج الحالى من الغاز الطبيعى حوالى 6.8 مليار قدم مكعب يوميًا.

ونجحت شركة بترول بلاعيم "بتروبل" من تحقيق كشف للغاز الطبيعى بمنطقة امتياز القرعة بدلتا النيل، والذى يجرى حاليًا العمل على وضعه على الإنتاج بمعدلات تصل إلى 20 مليون قدم مكعب غاز يوميًا.


وبحسب رئيس الشركة المهندس عاطف حسن، الذي أعلن نتائج الحفر الاستكشافي بمنطقة امتياز القرعة، لاستكشاف تراكيب جيولوجية بدلتا النيل، فإن عملية حفر البئر الاستكشافية القرعة - شمال شرق 1؛ أسفرت عن اكتشاف الطبقات الحاملة للغاز الطبيعى خلال عمليات حفر البئر، والتى بدأت أعمالها فى مايو الماضى، وتم إنجازها بأقل تكلفة اقتصادية ممكنة.

وأوضح "حسن" أن الاختبارات التى أجريت للبئر المكتشفة، أسفرت عن معدلات انتاج مبدئية 17 مليون قدم مكعب يوميًا من الغاز من خلال ربط البئر بتسهيلات الإنتاج القائمة بالمنطقة و محطة معالجة الغاز بحقول أبوماضى فى إطار الاستغلال الأمثل للبنية التحتية والتسهيلات المتاحة لزيادة الجدوى الاقتصادية وذلك تمهيدا لنقل الغاز وتدفيعه عبرالشبكة القومية للغاز الطبيعي.

وأشار رئيس بتروبل إلى أنه جار الإسراع بوضع البئر على الإنتاج فور الانتهاء من ربطها بالتسهيلات الإنتاجية.

وقبل نهاية الشهر أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية، عن تحقيق شركة بترول بلاعيم كشفاً بترولياً بمنطقة أبورديس سدرى "بحقول سيناء"، وذلك بحفر البئر الاستكشافية سدرى 23، والنجاح في الوصول إلى الطبقات العميقة بتكوين عصر ما قبل الميوسين.

حيث تم اكتشاف طبقة حاملة للزيت الخام بسمك رأسي 35 مترا من الصخور الرسوبية و65 مترا من الصخور الجيرية، وتم إكمال البئر ووضعها على الإنتاج من الصخور الرسوبية، من خلال التسهيلات الإنتاجية المتوافرة فعلياً بمنطقة الاكتشاف.

وبحسب رئيس الشركة فإن هذا الاكتشاف يمثل تحديًا جديدًا للشركة في ضوء تقادم إنتاج الحقل منذ عام 1957، والذي يُعد من أقدم الحقول الموجودة في مصر، مشيراً إلى قيام الشركة بوضع خطة تنمية موسعة للمنطقة وتشمل حفر 10 آبار تنموية بمعدل إنتاج يومي حوالي 3 آلاف برميل زيت على الأقل، وجار دراسة تعظيم الإنتاج من خلال تطبيق تقنية التكسير الهيدروليكي.

وقد ساعدت هذه النتائج الإيجابية للآبار الاستكشافية على تحفيز الشريك الأجنبي لزيادة ضخ استثمارات في مناطق امتياز الشركة المختلفة.

وخلال السنوات الخمس الأخيرة تم تحقيق 248 اكتشافاً بترولياً جديداً (165 زيت خام، 83 غاز) بمناطق الصحراء الغربية والشرقية والبحر المتوسط وسيناء والدلتا وخليج السويس، وفى مقدمتها كشف ظهر العملاق للغاز الطبيعى اضخم اكتشافات الغاز في مصر والبحر المتوسط .

وبلغ إجمالي الإنتاج للثروة البترولية حوالي 359 مليون طن بواقع 160 مليون طن زيت خام ومتكثفات، وحوالى 192 مليون طن غاز طبيعي ، و 6.7 مليون طن بوتاجاز بخلاف البوتاجاز المنتج من معامل التكرير والشركات الاستثمارية.