44 عاما في بلاط صاحبة الجلالة.. "بوابة الأهرام" تنشر السيرة الذاتية لـ"عبدالعظيم درويش" بخط يده

7-8-2019 | 17:45

عبدالعظيم درويش

 

محمد الإشعابي

لم يكن يعلم الكاتب الصحفي الكبير عبدالعظيم درويش، الذي رحل عن عالمنا اليوم، أنه سيرحل بعد 10 سنوات من تدوينه لسيرته الذاتية، التي كتبها بخط يده في 2009 وسلمها لقسم المعلومات بمؤسسة الأهرام، التي جاء من بينها تاريخ الوفاة، فكتب أمامها "ربنا يسهل".


ومن المقرر أن تقام صلاة الجنازة للكاتب الراحل بعد المغرب بمسجد السيدة نفيسة، ونسأل الله العظيم أن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان.

تزامن ميلاد الكاتب الصحفي عبدالعظيم عبداللطيف درويش مع بزوغ ثورة غيرت مسار الحياة السياسية والاجتماعية في مصر عام 1952، وتدرج في المراحل التعليمية المختلفة حتى التحق بكلية الآداب قسم الصحافة جامعة القاهرة وتخرج فيها في مايو 1974.

بعد تخرجه التحق للعمل بمؤسسة الأهرام عام 1975، وتدرج في مناصبها على مدار ما يزيد على 44 عامًا؛ حيث عمل محررًا للشئون العمالية منذ التحاقه بالأهرام وحتى عام 1980، ثم محررًا للشئون الحزبية والبرلمانية حتى عام 1992، ثم نائبًا لقسم الآخبار حتى عام 1997.

بعد مسيرة حافلة من العمل داخل مؤسسة الأهرام، أرسلته المؤسسة العريقة للعمل مديرًا لمكتبها بأثينا منذ يناير 1997 حتى يونيو 2002، ثم عاد ليرأس قسم الأخبار حتى 2005، ليقع الاختيار عليه بعدها ليكون مديرًا للتحرير منذ عام 2005 وما تلاها من السنوات.

كان للكاتب الصحفي الكبير عبدالعظيم درويش، مقال دوري بالأهرام، كما أنه كان يكتب لعدة صحف مصرية وعربية أخرى.


السيرة الذاتية لعبدالعظيم درويش بخط يده

الأكثر قراءة