ابن النيل يكتب: سر الحضارة (30)

7-8-2019 | 16:45

 

نهر النيل (8)

تأسست منظمة حوض نهر كاجيرا عام 1977 بجهود وعضوية كل من رواندا، بوروندي وتنزانيا، ثم انضمت إليها أوغندا لاحقًا عام 1981.

وكطبيعة كافة المنظمات التعاونية كان الهدف هو تقوية وتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء في التخطيط والتنمية لمنطقة الحوض التي تدخل في حدود الدول الأربعة.

وكان لدى المنظمة تفويض واسع لتغطية ما يتعلق بتنمية وتطوير معظم المصادر والقطاعات، ليس فقط المياه، ولكن أيضًا النقل، الزراعة، الغابات، المصايد، الصناعة، المناجم، السياحة والتعليم.

تعتبر حماية نهر كاجيرا من الأمور المهمة بالنسبة للدول المشاطئة؛ حيث إن أي تلوث أو ضرر قد يحدث فيه يمكن أن يؤثر بشدة على بحيرة فكتوريا، وتبلغ المساحة المستهدفة للتطوير والتنمية في ظل أنشطة المنظمة نحو 60 ألف كم مربع من أراضي المنابع الاستوائية لحوض النيل في أربع دول هي بوروندي، وأوغندا، وتنزانيا، ورواندا.

وقد أدركت كل من تنزانيا ورواندا أهمية النهر مبكرًا، لذلك تقدمتا بطلب في منتصف الستينيات إلى برنامج الأمم المتحدة للتنمية UNDP  لإرسال لجنة فنية لدراسة إقامة تنظيم مشترك لحوض نهر كاجيرا، ثم تكرر الطلب بمشاركة بوروندي في يوليو 1970؛ حيث تم تقديم طلب إلى مجلس محافظي برنامج الأمم المتحدة للتنمية، الذي قرر تكوين لجنة فنية، تلك اللجنة أوصت بإنشاء خزان رسومو عند الحدود الرواندية البوروندية التنزانية (وقعت اتفاقية بين الثلاث دول في رسومو 24/8/1977، ثم انضمت إليها أوغندا 19/5/1981).

بدأت المنظمة عملها في عام 1978، وفي العام التالي تم إعداد خطة تنمية نهرية شاملة تم تقديمها أمام مؤتمر المانحين DONORS، وبناء على توصيات المؤتمر تم وضع برنامج عمل يشمل 10 مشروعات في الزراعة والطاقة الهيدروليكية، النقل، الاتصالات، البيئة.

وفي أواخر 1980؛ حثت المنظمة الخطى نحو إقامة برنامج للمشروعات الكبرى، وكان أنجح المشروعات هو مشروع تشييد قنوات إذاعة دولية للربط بين شبكات العمل الداخلية للدول الأعضاء، هذا المشروع الذي موله بنك التنمية الأفريقي AfDB .

أيضًا هناك مشروع Tse-Tse Fly Control؛ حيث تمت فيه دراسات مكثفة وحشدت له المنظمة حوالي 7 ملايين دولار أمريكي لاستكماله لمقاومة حشرات الـــــTse-Tse.، ومن المشروعات أيضًا التي حازت اهتمام المنظمة مشروع إنشاء سكك حديدية لربط رواندا وبوروندي مع ميناء بوكوبا Bukoba على الشاطئ الغربي لبحيرة فكتوريا .

تعتبر تلك المنظمة من المنظمات النهرية التي عانت الكثير من المعوقات، قد يرجع ذلك إلى برامجها الطموحة المقترنة بمحدودية الموارد.

وعلى الرغم من ذلك حققت المنظمة أداءً جيدًا، كما أسست وعززت فكرًا إستراتيجيًا واضحًا، كما أنجزت نجاحًا وبخاصة في مجالات النقل ومقاومة حشرة التسي - تسي والاتصالات.

مقالات اخري للكاتب

ابن النيل يكتب: سر الحضارة (30)

تأسست منظمة حوض نهر كاجيرا عام 1977 بجهود وعضوية كل من رواندا ، بوروندى وتنزانيا ، ثم انضمت إليها أوغندا لاحقاً عام 1981 . وكطبيعة كافة المنظمات التعاونية

ابن النيل يكتب: سر الحضارة (28)

تعتبر الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيلمن أنجح نماذج المؤسسات النهرية .تأسست الهيئة بمقتضى اتفاقية عام 1959 كإعلان عن رغبة طرفيها مصر والسودان

ابن النيل يكتب: سر الحضارة (27)

مع نهاية فترة الخمسينيات وبداية حقبة الستينيات من القرن الماضى ، وبالتزامن مع انطلاق حركات التحرر واستقلال الدول الإفريقية ، ظهرت فى القارة السمراء فكرة

ابن النيل يكتب: سر الحضارة (26)

قبل الحرب العالمية الثانية لم تشغل استخدامات المياه العذبة البال ، ولم يفرد لها حيز كبير على الأجندة العالمية ، حيث كان النظر ينصرف بشكل كبير إلى استخداماتها

ابن النيل يكتب: سر الحضارة 25

ويظل التميز والخصوصية سمات أساسية ترافق نهر النيل العظيم منذ لحظة ميلاده الأولى شديدة العنف فى أدغال وغابات القارة الإفريقية، ولم لا ؟ وقد وجدناه ينطلق من الجنوب إلى الشمـال، مخالفًا فى ذلك كل ما اعتاد العلماء عليه فى دراستهم لجميع أنهار العالم.

ابن النيل يكتب: سر الحضارة (24)

لم يكن الولع بنهر النيل وقفًا على الرحالة الأجانب فقط، فقد بهر أيضًا الرحالة العرب، فوصفوه أجمل الأوصاف؛ حيث قال ابن بطوطة - "محمد بن عبدالله الطنجي"؛