رئيس جامعة القاهرة: بدء عمل اللجنة الهندسية بالتعاون مع المقاولون العرب لترميم وإصلاح تلفيات معهد الأورام

5-8-2019 | 16:40

تلفيات معهد الأورام

 

محمود سعد

أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، بدء عمل اللجنة الفنية الهندسية المشكلة من الجامعة بالتعاون مع شركة المقاولون العرب، بناء علي توجيهات الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، لإصلاح التلفيات وترميم المبني الإداري للمعهد القومي للأورام والتي نتجت عن حادث الانفجار الذي وقع مساء الأحد أمام البوابة الرئيسية للمعهد.

وقال الخشت، في بيان، إن اللجنة الهندسية المشكلة من الجامعة برئاسة الدكتور هاني الهاشمي وتضم كلا من الدكتور شريف مراد والدكتور همام سراج الدين والدكتور أشرف الزناتي، والدكتور عصام خليل للتكييفات والمصاعد، والدكتور هاني الغزالي للكهرباء، والمهندس إبراهيم عطية مدير عام الإدارة الهندسية بالجامعة، والمهندس عادل طه مدير الإدارة الهندسية بمعهد الأورام، مشيرا إلي أن اللجنة بدأت بشكل عاجل في فحص أبنية وشبكات وكافة مرافق المعهد وأجهزته ومعداته، ورصد ما قد يكون خلفه الانفجار.

وشدد الخشت، علي أن اللجنة من المقرر أن تنتهي من نتائج وتوصيات عملها حول حاجة المعهد من عمليات الإصلاح والترميم وتسلم التقرير في مدي زمنية لا تتعدي ساعات من وقت إعلان تشكيلها، مؤكدا متابعته الدورية لعمل اللجنة بشكل لحظي حول النتائج والتوصيات لحين تسلم التقرير النهائي للجنة.

وقال الخشت، إنه في إطار المتابعة أيضا، تم تشكيل لجنة طوارىء وغرفة عمليات تقوم بإدارة الموقف من رئيس الجامعى مباشرة وتضم في عضويتها كلا من عميد معهد الأورام، وعميد كلية طب قصر العيني، ومدير عام مستشفيات جامعة القاهرة، ومدير عام الأمن الإداري بالجامعة، موضحا أن اللجنة تتولي متابعة الموقف من كافة جوانبه واتخاذ ما يستوجبه بالنسبة لكافة مرافق المعهد، وذلك في ضوء ما تنتهي إليه اللجنة الفنية الهندسية.

وكان الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة انتقل إلي مقر المعهد القومي للأورام فور وقوع الانفجار وحتي صباح الإثنين، لمتابعة حالة المعهد والاطمئنان علي المرضي داخل المعهد، بالإضافة إلي رفع حالة الطوارىء القصوي واستدعاء كافة الفرق الطبية، ولم يغادر مقر المعهد حتي انتظم في استقبال المرضي المترددين عليه والتأكد من تقديم الخدمات الطبية لكافة المرضي المترددين.

كما اطمأن على المصابين بالقصر العيني والقصر الفرنساوي، وكانت أعلنت وزارة الداخلية في بيان رسمي، أن التحريات المبدئية في حادث الانفجار الذي وقع أمام معهد الأورام بالقاهرة، توصلت إلى أن السيارة المتسببة في الحادث كان بها كمية من المتفجرات، وأن السيارة المتسببة في الحادث كان يتم نقلها لأحد الأماكن وبها متفجرات، تمهيدا لتنفيذ عمليات إرهابية.


تلفيات معهد الأورام