حتى لا يموت.. المتحف القديم

4-8-2019 | 20:46

 

كلما اقترب موعد افتتاح المتحف المصري الكبير في موقعه الجديد في حٌضن أهرامات الجيزة، كلما زادت المخاوف حول مصير المتحف المصري بالتحرير، وطبعًا سبب المخاوف هو ما يتم من استعدادات لنقل قطع أثرية كبيرة ومهمة من المتحف القديم بموقعه التاريخي في ميدان التحرير إلى المتحف الكبير، المتحف المصري بميدان التحرير هو واحد من أكبر وأشهر المتاحف العالمية والحفاظ عليه قضية أمن قومي، فهو من أوائل المتاحف في العالم التي تم تأسيسها على عكس المتاحف التي سبقته، ويضم المتحف أكثر من 150 ألف قطعة أثرية وأهمها التي تم العثور عليها في مقابر الملوك والحاشية الملكية للأسرة الوسطى في العصر الدهشوري، يعود تاريخ إنشائه إلى عام (1835) وكان موقعه في منطقة الأزبكية وسط القاهرة، وأشرف عليه رفاعة الطهطاوي، ودعوني أسرد عليكم تاريخيًا قصته: في عام 1850 قدم إلى مصر أحد العلماء الفرنسيين واسمه "أوغست مارييت" موفدًا من قبل الحكومة الفرنسية للبحث عن بعض الآثار والمخطوطات، وظل يعمل في التنقيب حتى جعله سعيد باشا مأمورًا لأعمال العاديات أي الآثار بمصر عام 1858 فأصلح مخازن بولاق ووسعها وافتتحها في حفلة رسمية حافلة سنة 1863، وبعد وفاته نقل المتحف إلى الجيزة سنة 1891.

وبعد ذلك أقيمت مسابقة عالمية لتصميم المتحف وفاز فيها المهندس الفرنسي مارسيل دورنيون، الذي استعان بالطراز اليوناني الروماني الكلاسيكي من طرز العمارة، وإن كان لا يحوي أي تأثر بالفن المصري القديم من الخارج إلا أن التأثيرات المصرية القديمة تظهر واضحة في تصميم حجراته وقاعاته الداخلية، أما واجهة المتحف الخارجية فهي على الطراز الفرنسي بعقود دائرية تزينها لوحات رخامية لأهم علماء الآثار في العالم وأشهرهم، وعلى جانبي باب الدخول الخشبي تمثالان كبيران من الحجر لسيدتين على الطراز الروماني ولكن برأسين فرعونيين، وهكذا فقد جاء التصميم المعماري للمتحف فرنسي الواجهة فرعوني الداخل، وفي شهر نوفمبر من عام 1902 ميلادية قام بافتتاح المتحف المصري الحالي الخديوي عباس حلمي الثاني في موقعه التاريخي شمال ميدان التحرير وتبلغ مساحته 13600 متر مربع بلونه البني الفاتح للغاية وحديقته الواسعة التي تتزين بتماثيل عدة وأحجار فرعونية ثقيلة تعلن عن محتوى المتحف، وقام مارييت باشا بتكوين النواة الأولى للمتحف بجمع بعض القطع الأثرية المهمة ولاسيما من معابد جنوب مصر وضعت الآثار أولاً في بناء متواضع في بولاق في القاهرة، ثم نقلت إلى قصر إسماعيل بالجزيرة، ثم إلى مبنى المتحف الحالي في ميدان التحرير، وبعد وفاة مارييت باشا خلفه ماسبيرو وتعاون مع أحمد كمال باشا على تنظيم المتحف وترتيب معروضاته، ما أريد قوله إن المتحف نفسه تحول مع الزمن إلى أثر جميل يحوي أهم وأندر آثار العالم لذلك يجب الحفاظ عليه وعدم تفريغه من القطع الأثرية المهمة والتي تميز بها ..

لهذا نوجه النداء إلى المسئولين والحكومة بل إلى الرئيس السيسي للحفاظ على المتحف المصري القديم بمجموعاته الأثرية النادرة سواء مصر القديمة أو مجموعات عصور ما قبل التاريخ والتي تمثل النتاج الحضاري للإنسان المصري القديم قبل معرفة الكتابة وأيضا مجموعة عصر التأسيس الأسرتان الأولى والثانية مثل تمثال خع سخموي ومجموعة الدولة القديمة، التي من أهمها تماثيل زوسرو خفرع ومنكاورع وشيخ البلد والقزم سنب وبيي الأول وابنه مري أن رع والعديد من التوابيت وتماثيل الأفراد والصور الجدارية ومجموعة الملكة حتب حرس وأيضًا مجموعة الدولة الوسطى،التي تضم العديد من الآثار، التي من أهمها تمثال الملك منتوحب الثاني ومجموعة تماثيل بعض ملوك الأسرة 12 مثل سنوسرت الأول وغيرهما، والعديد من تماثيل الأفراد والتوابيت والحلي وأدوات الحياة اليومية، وهريمات بعض أهرامات الفيوم وتوت عنخ آمون ومجموعة الدولة الحديثة وأشهر ما فيها مجموعة توت عنخ آمون وتماثيل حتشبسوت وتحتمس الثالث ورمسيس الثاني بالإضافة إلى العجلات الحربية والبرديات والحلي ومجموعة إخناتون ولوحة إسرائيل وتمثالي أمنحتب الثالث وزوجته تي ومجموعة التمائم وأدوات الكتابة والزراعة، ثم مجموعة المومياوات الملكية التي تعرض في قاعة خاصة بها ، التي افتتحت عام 1994م وغير ذلك عشرات الألوف من القطع الأثرية والمومياوت.. والله المستعان

مقالات اخري للكاتب

"رمسيس الثاني" و"جنيفر لوبيز" في الساحل

نقلت وزارة الآثار فجر الأربعاء الماضي مسلة رمسيس الثاني من حديقة المسلة بمنطقة الزمالك إلى متحف مدينة العلمين الجديدة، والحمد لله أن عملية نقل المسلة تمت بسلام.

حتى لا يموت.. المتحف القديم

كلما اقترب موعد افتتاح المتحف المصري الكبير في موقعه الجديد في حٌضن أهرامات الجيزة، كلما زادت المخاوف حول مصير المتحف المصري بالتحرير، وطبعًا سبب المخاوف

"الحكيم" والأهرام ومتحف الخالدين

مرت علينا الذكرى الـ 32 لوفاة الأديب والمفكر الكبير توفيق الحكيم مرور الكرام.. الحكيم الذي أثرى المكتبة الأدبية في مصر والعالم العربي بمسرحياته ورواياته

إفريقيا حرة .. ولو بعد حين

خلال الدورة الـ12 للقمة الإفريقية الاستثنائية التي عٌقدت في نيامي عاصمة النيجر بمشاركة قادة ورؤساء حكومات 55 من دول الاتحاد الإفريقي أعلن الرئيس السيسي بوصفه رئيس الاتحاد الإفريقي في دورته الحالية عن بدء سريان اتفاقية التجارة الحرة بين الدول الإفريقية..

ليبيا.. وبوتين "ولا مؤاخذة" الناتو!!

كلمة حق قالها فلاديمير بوتين عندما قال إن حلف الناتو هو سبب دمار ليبيا.. وأنه من الضروري وقف إطلاق النار في ليبيا، وبدء الحوار بين الأطراف الليبية، مشيرًا إلى أن من تسبب بتدمير الدولة في ليبيا هو قصف الناتو..

"مو صلاح".. و"نجيب محفوظ"

تابعنا جميعا بسعادة بالغة تفاصيل رحلة النجم الجميل العالمي محمد صلاح إلى مصر لقضاء إجازة العيد، وسط أهله في قرية نجريج بسيون غربية.. ورغم أنه عانى من تزاحم المعجبين به من الشباب أو من الصحفيين وعدم قدرته على الخروج لصلاة العيد..