في "كفر الشيخ طعيمة" 5 أفراد يعيشون بـ400 جنيه شهريا وأهالي القرية يحلمون بوحدة صحية ومدارس | صور

6-8-2019 | 18:30

كفر الشيخ طعيمة

 

المنوفية - إسراء قنديل

في منازل متواضعة، يحلم نحو 3 آلاف مواطن، بنظرة اهتمام المسئولين لقريتهم التي عانت على مدار أعوام من صنوف الإهمال.

لا يطلب أهالي قرية كفر الشيخ طعيمة، التابعة لمركز بركة السبع في محافظة المنوفية، التابعة للوحدة المحلية لقرية كفر هلال- القلعة الصناعية بمركز بركة السبع- سوى بالمساواة، ليس بأقرانهم لأنه يبدو حلما صعب المنال، ولكن في أن تتساوى الخدمات المقدمة لقريتهم بالقرى المجاورة، والتي يأتي فى مقدمتها طرق آدمية آمنة.

الطريق المؤدي إلى القرية، غير مرصوف، ويسير بمحاذاة ترعة، وهو ما يجعله غير آمن على أهالى القرية فى الخروج أو الدخول إليها، خاصة فى الأوقات المتأخرة من الليل.


"القرية محرومة من خدمات مثل المدارس والوحدات الصحية ولا يوجد بها عيادة دكتور واحدة"، يصف الحاج صبري سعيد - يعده الأهالي كبير القرية- حالة القرية، موضحا أن القرية تنعدم بها المحال التجارية المختلفة ولا يوجد بها سوق، ولا يوجد في القرية سوى مدرسة ابتدائية قديمة - مدرسة الشهيد عزت أبو زيد- مشيرا إلى أنها آيلة للسقوط، حيث تم إنشاؤها فى خمسينيات القرن الماضي بدون أعمدة، على مساحة 8 قراريط. وفي مفاجأة، أوضح الحاج صبري، أن أرض المدرسة "مُؤجرة" حتى الآن من مالك الأرض، وتم التفاوض مع هيئة الأبنية لشراء المدرسة، ولكن دون جدوى- بحسب تأكيد كبير القرية- متابعًا، أن هيئة الأبنية التعليمية رفضت شراء الأض؛ معللة بأنه لا توجد ميزانية.

"لموا من الأهالي واشتروا الأرض، وهيئة الأبنية التعليمية هتبنيها"، كان هذا رد هيئة الأبنية التعليمية على طلب الأهالي- بحسب الحاج صبري- مشيرا إلى أن أغلب أهالى القرية يعانون الفقر الشديد، ويعيشون على معاش برنامج "تكافل وكرامة" وظروفهم المادية صعبة للغاية.

كفر الشيخ طعيمة


سيد البرنس -أحد أهالى قرية كفر الشيخ طعيمة- أكد أنه يعيش وأسرته بـ "400" جنيه شهريا، قيمة معاش "تكافل وكرامة"، الذي يحصل عليه شهريا بعد مرضه وعدم قدرته على العمل، حيث كان يعمل مبيض محارة.

وأشار إلى أن أسرته حاليا تتكون من 5 أفراد، عقب زواج نجلتيه، اللتين أخرجهما من التعليم؛ لعدم قدرته على دفع مصاريف دراستهما، وبكلمات تدمع لها عين "سيد": "نفسي ابني وبنتي الصغيرين يتعلموا.. ولكن الظروف صعبة"، وتزداد معاناة الأب في تعليم أبنائه الصغار مع عدم وجود مدارس في القرية، مؤكدا "بتيجي علينا أيام ما بيبقاش فيه جنيه واحد فى البيت".

كفر الشيخ طعيمة


الحاجة شلبية، تؤكد حصولها على 350 جنيها من معاش "تكافل وكرامة"، الذي تعده "نواية تسند الزير"، بجانب عملها في الأراضي الزراعية لتستطيع العيش هى وأسرتها، خاصة أن نجلها مريض، ويحتاج إلى عملية تكلفتها 15 ألف جنيه، لا تستطيع تدبير تكلفتها، لافتة إلى أنها تعيش فى منزل متواضع جدا وغير آدمى، ولكن "ما باليد حيلة"-على حد تعبيرها-.

ورغم الظروف الصعبة التي يعيشها أهالي كفر الشيخ الطعيمة، فإن الأمل لم يفارقهم، لعلهم يجدون في مبادرة الرئاسة "حياة كريمة" ما كانوا يطمحون إليه، وأن يتغير واقعهم الأليم لهم، بما يضمن حياة أفضل لأبنائهم، تمكنهم من العيش والتعليم مثل أقرانهم، وألا يقتصر التعليم على أبناء بعض عائلات القرية "القادرة"-على حسب وصفهم- دون غيرهم.

كفر الشيخ طعيمة


كفر الشيخ طعيمة