القرى الأكثر فقرا.. "الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات تأمل في "حياة كريمة" | صور

4-8-2019 | 16:35

"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات

 

البحيرة - ياسر زيدان

تقع قرية الخرطوم وسط صحراء مركز بدر بمحافظة البحيرة ، وسكانها من عمال اليومية الوافدين إلى المحافظة للعمل في المزارع الموجودة في الظهير الصحراوي، وأجورهم لا تكفى المصروفات اليومية، ورغم ذلك محرومون من أبسط الخدمات مثل الصرف الصحي، والرعاية الصحية والتعليمية.

أبسط ما يفتقده سكان قرية "الخرطوم" من الحياة الكريمة، أنه إذا مرض أحدهم لايمكنه شراء الأدوية إلا على بعد 7 كيلو مترات حيث تقع أقرب صيدلية بالمدينة، بالإضافة إلى حرمان جيل المستقبل من حق التعليم بسبب قلة الخدمات التعليمية.

"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات



قرية نائية بلا خدمات

من مركز بدر إلى قرية "الخرطوم" يبلغ طول الطريق نحو 7 كيلو مترات، الرصف مرت عليه فترة وأصبح شبه متهالك، ووسيلة المواصلات سيارات نقل.

تقول حنان محمد رحيم، موظفة تقيم بالقرية، إن النقل الثقيل أثر على طريق بدر- الخرطوم، وجعله متهالكًا، وأصحاب السيارات يستغلون السكان ويتقاضون أجرة كاملة لأن القرية في منتصف الطريق، وبعد الساعة الرابعة لا توجد مواصلات، غير مركبة "توك توك" يتقاضى سائقها 30 جنيهًا، وهو ما يثقل كاهل أهالي القرية.

ويؤكد أهالي القرية أن الطرق جميعها ترابية وغير منتظمة بسبب البناء العشوائي، ورائحة الصرف الصحي تفوح من بعض الأماكن بسبب امتلاء "الطرنشات"، حيث لا يوجد صرف صحي بالقرية، كما توجد منازل مسقوفة بالخشب و "البوص" ومحرومة من أبسط مظاهر الحياة.

"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات

معاناة الذهاب إلى ال مدارس
يقول عبد الحميد راغب، أحد سكان القرية: "إحنا محرومين من جميع الخدمات، مفيش غير مدرسة ابتدائي واحدة، وعيالنا بيروحوا المدرسة الإعدادي في المدينة، والناس غلابة، وكمان مفيش وحدة صحية ولا صيدلية، لدرجة بعض الأهالي ما بيعلموش عيالهم لأنهم مش قادرين على فلوس المواصلات لل مدارس والدروس".

وأضاف "عبد الحميد" أن القرية لا يوجد بها مركز شباب أو حتى "فرن عيش"، وعندما نريد الحصول على "الخبز" لابد من الذهاب إلى المدينة على بعد 7 كيلو مترات.

آمال متعلقة بـ " حياة كريمة "

ويأمل أهالي القرية أن تضعهم مبادرة " حياة كريمة " التي يتبناها الرئيس عبد الفتاح السيسي على بداية طريق العيش الكريم.

يقول جوزيف حليم، منسق مبادرة حياة كريمة بمركز بدر و قرية الخرطوم ، إن المبادرة رصدت المشكلات الموجودة بالقرية، التي يبلغ عدد سكانها ألف و15 نسمة بينهم 550 من الذكور و465 من الإناث، ويوجد بالقرية 232 منزلاً بينهم 35 منزلاً يحتاج للسقف، و16 منزلاً بدون مياه للشرب، و12 منزلاً بدون كهرباء، ولا يوجد بالقرية غير مدرسة واحدة ابتدائية هص مدرسة الشهيدة شيرين عامر الأبتدائية، لافتًا إلى أن القرية محرومة من الصرف الصحي ومكتب البريد ولا يوجد بها وحدة صحية أو صيدلية أو مركز شباب أو نقطة شرطة، كما يوجد ضعف في الكهرباء.

"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات



ويضيف "حليم" قائلاً: "الثقة التي أعطاها لنا الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإصراره على أن يكون القائمين على مبادرة حياة كريمة من الشباب، أعطتنا دفعة كبيرة للعمل على تطوير القرية، والتواصل مع المسؤولين كافة، ومنظمات المجتمع المدني لتطوير القرية، وهو ما ظهر في اختيارها ضمن القرى التي تطورها المبادرة، وقمت بعرض مشكلاتها أمام رئيس الجمهورية خلال مؤتمر الشباب السابع بالعاصمة الإدارية".

وتابع "حليم": "خلال فترة قصيرة تمكنا بالتعاون مع أجهزة الدولة ومنظمات المجتمع المدني من زرع 6 أعمدة إنارة و26 كشاف كهربائي لإنارة شوارع القرية، ورصد مبلغ مليون و350 ألف جنيه للبدء في إعادة رصف طريق بدر-الخرطوم، وتحويل الكابلات الهوائية إلى كابلات أرضية، وتكثيف النظافة ورش الحشرات بالقرية، وتنفيذ قافلة للكشف على العيون استفاد منها 500 من أهالي القرية وصرف العلاج والنظارات الطبية للمرضى، كما تم توزيع سلع غذائية وبطاطين وملابس على ال فقر اء من الأهالي".

"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات


"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات


"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات


"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات


"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات


"الخرطوم" قرية في البحيرة بدون خدمات

الأكثر قراءة