طلاب مصريون يفوزون بمسابقة عالمية بسنغافورة لإيجاد حلول ذكية في مواجهة تحديات المستقبل

3-8-2019 | 12:35

طلاب مصريون يفوزون بمسابقة عالمية بسنغافورة

 

محمود سعد

أعلنت شركة شل العالمية فوز فريق “Sound Clash” من جامعة العلوم والتكنولوجيا بمدينة زويل بالمركز الأول عالمياً بعد منافسة محتدمة مع باقي الفرق في مسابقة شل العالمية "تخيل المستقبل" لموسم 2018-2019، والتي أقيمت ب سنغافورة في الفترة من 1 إلى 4 يوليو 2019.

وتهدف المسابقة إلى دعم التفكير الخلاق والمبتكر لدى الطلاب ليقوموا بنقل رؤيتهم لمستقبل الطاقة من خلال عرض سيناريوهات وأفكار لمواجهة التحديات الراهنة لتوفير طاقة أكثر فاعلية وصديقة للبيئة في المدن المصرية بحلول عام 2050.

حيث شارك الطلاب من الصين و سنغافورة وتايلاند ومصر في المسابقة.

وقام الطلاب المشاركون باستعراض سيناريوهات توضح شكل الحياة وأسلوب المعيشة من الجوانب التكنولوجية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية خلال عام 2050.

وصرح معتز درويش، نائب رئيس شركات شل في مصر بأن مصر قادرة على مواجهة تحديات الطاقة العالمية، من خلال كوادرها الشابة القادرة على إيجاد الحلول المبتكرة لتوفير مجتمعات عمرانية مستدامة مستخدمة مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، مشيرا إلى أن ما شهدناه من الطلبة الذي يفكرون ليس فقط في مستقبلهم كأفراد في المجتمع، بل يفكرون في مستقبل الأجيال القادمة، حيث أصبح التفكير في شكل الحياة وأسلوب المعيشة في المستقبل.

وأوضح الدكتور مصطفي بدوي، رئيس قسم هندسة البيئية ب جامعة العلوم والتكنولوجيا بمدينة زويل، أن المسابقة أقيمت في مصر بمشاركة أكثر من 57 فرقة مشاركة من معظم الجامعات المصرية، وكان فريق جامعة العلوم والتكنولوجيا بمدينة زويل قد فاز في تصفيات المسابقة المحلية وكذلك الدولية وذلك من خلال تقديم أكثر السيناريوهات شمولية حيث نجح في تسليط الضوء على الحياة البشرية والقضايا الاجتماعية والبيئية والسياسية والآثار المترتبة على التكنولوجيا بحلول عام 2050.

وقال بدوي، إن طلاب جامعة مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا قاموا بتقديم مشروع مبتكر باسم “Orchestra VS Jazz” لعام 2050، والذي يحتوي على سيناريوهات، تنص على أن الإستراتيجيات القومية واحتكار التكنولوجيا الذي سيؤدي الي عالم منتظم الأداء مثل الفرق الموسيقية، حيث ستتحكم الحكومات والشركات الكبرى في البيانات والتكنولوجيا.

أما السيناريو الثاني هو “Jazz”، الذي يستعرض عالمًا منفتحًا بلا قيود، حيث إن البيانات والتكنولوجيا متاحة للجميع مما يوفر الفرصة للشركات الصغيرة والمتوسطة للازدهار والنمو.

الأكثر قراءة