تونس تبدأ في تلقي الترشيحات الرئاسية .. مرشحة حزب "بن على" و"قلب الأسد" أبرز المتقدمين اليوم

2-8-2019 | 13:24

المنجي الرحوي

 

الالمانية

بدأت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس صباح اليوم الجمعة، في تلقي الترشحيات للانتخابات الرئاسية المبكرة بعد وفاة الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، والمقررة يوم 15 سبتمبر المقبل.


وكان النائب في البرلمان والقيادي بالجبهة الشعبية المنجي الرحوي أول الوافدين على الهيئة اليوم ليقدم ترشيحه الى الانتخابات كما تقدم رئيس حزب التيار الديمقراطي محمد عبو بترشيحه.

كلا المرشحان محسوبان على المعارضة. ويعد الرحوي (55 عاما) أحد السياسيين الذين برزوا في صفوف حزب" الوطنيون الديمقراطيون" ومن ثم في الائتلاف اليساري للجبهة الشعبية بعد ثورة 2011 وهو حاصل على ماجيستير بالمدرسة العليا للتجارة والمحاسبة في جامعة مرسيليا.

وشغل منصب النائب في المجلس الوطني التأسيسي إثر أول انتخابات ديمقراطية بعد ثورة 2011 وكما شغل نفس المنصب في البرلمان بعد انتخابات 2014.

ومحمد عبو محام وناشط حقوقي وسياسي معارض لنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي، وشغل منصب نائب في المجلس الوطني التأسيسي بعد انتخابات 2011 والتحق بالحكومة الأولى بعد الثورة ليشغل منصب وزير الاصلاح الإداري قبل أن يعلن استقالته في مارس 2012.

وتقدمت عبير موسي (44 عاما) الأمينة العامة للحزب الدستوري الحر بترشحها للانتخابات الرئاسية اليوم، وهي أبرز القيادات في حزب التجمع الدستوري الديمقراطي (المنحل قضائيا) الذي كان يحكم البلاد قبل الثورة.

وتعد موسي المحامية، وحزبها واجهة النظام القديم لكنها حققت مفاجأة في استطلاعات الرأي لنوايا التصويت بحلولها في المركز الثالث في السباق الرئاسي وفي التشريعية.

كما قدم نبيل القروي (56 عاما) رجل الأعمال ومالك قناة نسمة الخاصة أوراق ترشيحه للرئاسية اليوم، ولا يملك القروي رئيس حزب "قلب الأسد" الناشئ سجلاً سياسيًا لكنه حقق مفاجأة مدوية لحلوله في المركز الاول في آخر ثلاث استطلاعات دورية متتالية لنوايا التصويت في الرئاسية والتشريعية.

وظهر القروي بشكل خاص في برامج اجتماعية خيرية على قناته.

لكن منظمات ناشطة في مجال مكافحة الفساد تتهمه بالتهرب الضربي وعمليات تبييض أموال.

وقدم أيضا لطفي المرايحي (59 عاما) أمين عام حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري ترشحه للانتخابات الرئاسية، والمرايحي سياسي وطبيب وينشط في القطاع الثقافي.

وتستمر عمليات تقديم الترشيحات حتى يوم التاسع من الشهر الحالى.

ولم تعلن أغلب الأحزاب الكبرى مثل "حركة النهضة الإسلامية" و"حركة نداء تونس" وحزب "تحيا تونس" بعد عن مرشحيها للسباق الرئاسي.