غادة والي: الدولة تبذل جهودا كبيرة لتوفير شبكة حماية اجتماعية منها "حياة كريمة"

31-7-2019 | 16:27

غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي

 

وسام عبد العليم

قالت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي، إن هناك مؤشرات لقياس الفقر بين الدول، مشيرة إلى أن هناك جهودا من الدولة لتوفير شبكة الحماية الاجتماعية، ومنها مبادرة " حياة كريمة ".


وأضافت في كلمتها بالجلسة المخصصة لمبادرة " حياة كريمة " أن هناك محاور تم العمل عليها منها تطوير البيوت وتحسين البنية التحتية وإتاحة فرص عمل للشباب بالقرى، كل ما يتم من عمل بالقرى من خلال الشباب، لافتة إلى أنه يتم استهداف القرى الأكثر فقرًا ويتم العمل عليها من كل الجوانب سواء كانت مرافق وخدمات أو دعما للأسر.

ولفتت وزيرة التضامن إلى أن هناك منهجية بالعمل، حيث النتسيق بين كل الوزارات والجهات الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني خلال المبادرة، ودور وزارة التضامن هو إتاحة البيانات وعمل مسح ميداني لاستخلاص نتائج يتم العمل من خلالها.

وأكدت أن هناك تدخلات بالمبادرة من خلال القرى والأسر، موضحة أنه تم العمل على زيادة الوعي لدى المواطنين بكل قضايا الوطن والمجتمع، وهو عبارة عن مجموعة من الأدلة التي يقوم الشباب سواء بالقرية أو المتطوعين من خلالها بالشرح للأسر وتوضيح دورهم في المجتمع وحل المشاكل التي نواجهها.

وتابعت الوزيرة أن وزارة التضامن بها قاعدة بيانات بها تفاصيل 7 ملايين أسرة مصرية طلبت دعما نقديا، وأيضًا هناك بيانات بالمنازل التي تحتاج تطوير، وكل الجوانب والمعلومات التي نحتاجها.

وأشارت إلى أن دور القطاع الخاص ليس مقتصرا على مجرد التمويل، لكن هناك مساهمة من خلال الاستثمار بالقرى وتوفير فرص العمل، كما أن دور الشباب يأتي من خلال التطوع والمشاركة في تنمية الوعي.