مؤتمر الشباب والطريق الواعد

30-7-2019 | 14:26

 

تعد مؤتمرات الشباب من أهم الخطوات التي اتخذتها الدولة لصقل خبراتهم، وتأهيلهم لقيادة المستقبل، ويؤكد المؤتمر السابع ب العاصمة الإدارية الجديدة أن مصر ماضية في الاهتمام بهم، وأنها حريصة على تمثيل الشباب الإفريقي في جميع المؤتمرات.


ومن أبرز المكاسب التي تحققت في هذا الصدد " تمكين الشباب "، ليصبحوا نقطة انطلاق نحو المستقبل، ولم يأت هذا الاهتمام من فراغ، لأن إفريقيا تمتلك ثروة بشرية يحتل فيها الشباب أكثر 40%.

ومن هذا المنطلق جاء الحرص على دمج الشباب المصريين بالأفارقة، والعمل على دعم وعيهم الثقافي، وحثهم على المزيد من المشاركة من خلال بناء جسور التواصل والحوار بينهم وبين صناع القرار والقطاع الخاص والحكومة ومنظمات المجتمع المدني، وتحفيز طاقاتهم، وتطوير قدراتهم على الابتكار.

وتعد جلسة "اسأل الرئيس" مهمة للغاية؛ لأنها تؤكد الدور المحوري الذي بمقدور الشباب القيام به في البناء والتنمية بشجاعة وثقة، وطرح مقترحات إيجابية وفعالة حول القضايا التي يناقشونها، كما أن وجود منصة للحوار جعل مؤسسات الدولة تلتزم التزامًا كاملًا بتنفيذ جميع التوصيات والقرارات الصادرة والنابعة من أفكار الشباب.

إن الشباب شركاء في صنع المستقبل، ويستطيعون التعبير بحرية وصدق عن آرائهم تجاه القضايا التي تشغلهم، وقد جاءت أجندة المؤتمر والقضايا الوطنية المدرجة على جدول أعمال المؤتمر السابع، شاملة لمحاور عديدة أبرزها إجراءات الإصلاح الاقتصادي، وموازنة الدولة 2019-2020، والإصلاحات الإدارية الهادفة لتحسين مؤشرات الاقتصاد الكلية "التحول الرقمي- التسويق الحكومي"، والمشروعات القومية، وانعكاس ذلك على الاقتصاد وحياة المواطن بصفة عامة، وأيضًا الإجراءات التي تتبعها الدولة مع المواطن الأكثر احتياجًا من خلال مبادرة "حياة كريمة"، والموقف المصري من القضايا الإقليمية والدولية وانعكاساته على الوضع الداخلي.

ونستطيع القول أن مؤتمرات الشباب ليست فقط منصة حوار، وإنما تطورت وأصبحت ملتقى للوزراء وغيرهم، يلقون من خلاله رؤاهم في الانطلاق نحو المستقبل، وتحولت إلى حالة من الحوار المجتمعي حول معالم الطريق إلى مستقبل واعد.

مقالات اخري للكاتب

انزل واطمن" على صحتك

تأتى الصحة فى مقدمة أولويات الدولة، ومن هنا كان التأمين الصحى الشامل ضرورة قصوى، وفى إطار الدعم الصحى لجميع المواطنين حتى اكتمال "المنظومة الجديدة" بدأ

عام دراسي جديد بلا متاعب

فرضت وزارة التربية والتعليم، إجراءات صارمة على المدارس مع انطلاق العام الدراسى الجديد، وألزمت المدرسين والطلاب بارتداء الكمامات والتباعد بينهم، وتبقى مسألة التعليم نفسها التى يجب أن تراعى الظروف الجديدة فى ظل استمرار جائحة "كورونا"، ونرصد فى هذه القضية الملاحظات الآتية:

الجامعات والتعليم عن بعد

ترفع الجامعات شعار "التعليم الهجين هو الحل" فى مواجهة فيروس كورونا مع بدء العام الدراسى الجديد، وسوف تطلق وزارة التعليم العالي والبحث العلمى المنصة التعليمية

منظومة الطرق الجديدة

تعد قضية الطرق من أهم القضايا التي ينبغي الاهتمام بها، وخصوصًا الطرق الواصلة بين المدن السياحية؛ حيث تعتبر عنصرًا فعالًا فى منظومة السياحة، ونتوقف فى هذه القضية عند النقاط الآتية:

قانون جديد للمسنين

تعد قضية كبار السن من أهم القضايا التى يجب أن تحظى باهتمام الحكومة.. صحيح أن السنوات الأخيرة تشهد اهتماما متزايدا بالمسنين، ولكن بات مهما إصدار قانون خاص

حديث الولاية التعليمية

في مثل هذه الأيام من كل عام، ومع قرب بدء الدراسة، يثار الحديث عن "الولاية التعليمية" بين الأزواج المنفصلين؛ حيث يتنازعون مسئولية أبنائهم التعليمية، ويحاول كل طرف إيجاد المبررات التى تكفل أن يكون الأبناء تحت ولايته.

القانون الذي طال انتظار تنفيذه

من أبرز القضايا التى تشغل الرأي العام، قضية تداول الطيور الحية، فبرغم مرور أحد عشر عاما على صدور القانون رقم 70 لسنة 2009 فإنه لم يطبق حتى الآن، وصار ضروريًا

إجراءات استباقية لابد منها

من الخطوات الاستباقية التى راعتها الحكومة هذا العام، الخطوة المتعلقة بالسيول، إذ تتابع الأجهزة المعنية جاهزية إجراءات مواجهة السيول وارتفاع مناسيب المياه

وقفة مع الجرائم الإلكترونية

أصبحت الجرائم الإلكترونية من أخطر الجرائم التي تحتاج إلى المواجهة والحسم لكيلا يتفشى خطرها، ومن هنا صار ضروريًا تفعيل قانون مكافحة "جرائم تقنية المعلومات" بعد صدور لائحته التنفيذية، خصوصًا مع بدء مرحلة التحول الرقمي.

المبادرات الرئاسية الصحية

تعد المبادرات الرئاسية فى مجال الصحة من أبرز الخطوات التى تتخذها الدولة لتحسين الأحوال الصحية للمواطنين، وتوفير العلاج اللازم لهم، علاوة على خطة التأمين الصحى الشامل على مستوى الجمهورية، والتى تسير بخطى متسارعة، ونستطيع أن نرصد فى هذه القضية النقاط التالية:-

الكمامات المغشوشة!

بمرور الوقت ومع استمرار الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا تنتشر فى الأسواق كمامات مجهولة المصدر، وقد يتسبب استخدامها فى انتشار الأمراض، ولابد من التوعية بشأنها، وهناك اختبارات من الممكن أن يقوم بها المستهلك على نوعية الكمامة التى يشتريها، ومنها اختبار المياه والشمعة

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]