اليوم.. العالم يدعو إلى الاستثمار في القضاء على الفيروسات الكبدية

28-7-2019 | 09:14

حملة 100 مليون صحة

 

عبدالله الصبيحي

هذا اليوم، من كل عام، وفق منظمة الصحة العالمية، هو "اليوم العالمي للفيروسات الكبدية"، التي يبلغ عدد المصابين بها حوالي 325 مليون شخص في العالم، وتتسبب في وفاة 1.4 مليون شخص سنويا.

وتحتفل مصر بهزيمة فيروس سي، بخاصة بعد المبادرة التاريخية التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، "100 مليون صحة"، للقضاء علي فيروس سي والأمراض غير السارية.

فقد تم تنفيذ المبادرة خلال فترة زمنية 7 أشهر، بداية من أكتوبر 2018، وحتي نهاية أبريل 2019، والتي انتهت منها وزارة الصحة والسكان بفحص 52 مليونا و400 ألف مواطن بكل المحافظات، خلال 3 مراحل، وتستهدف القضاء على فيروس "سي" بنهاية 2020.

وشارك في الحملة القومية، التي تعد الأكبر في التاريخ، ١٤ وزارة، والرقابة الإدارية، وجهاز التعبئة والإحصاء، واللجنة العليا للانتخابات، ومنظمة الصحة العالمية، ودفعت وزارة التنمية المحلية بـ ٢٣ ألف شاب متطوع.

وجاءت أهمية مبادرة "100 مليون صحة"، بسبب أن الأمراض غير السارية "السكر والضغط والقلب"، وراء 70% من حالات الوفاة في مصر.

ويحتفل العالم باليوم العالمي للفيروسات الكبدية هذا العام 2019، تحت عنوان "الاستثمار في القضاء على التهاب الكبد"، ويسعي العالم للتخلص من المرض بحلول 2030.

وتسعى منظمة الصحة العالمية لتحقيق هدف التخلص من الفيروس بحلول 2030، عن طريق عدة أشياء أهمها، التوسع في الوقاية من الفيروسات الكبدية، واختبارات الكشف عنها ومعالجتها، وخدمات رعاية المرضي، وتعزيز التغطية الصحية الشاملة، بالإضافة إلي تحسين الشراكات من أجل مكافحة المرض.

ويتسبب تأخر اكتشاف وعلاج فيروس "c و B"، في إصابة حوالي 60% من المرضي بسرطان الكبد، لذا لابد من الكشف عنه وعلاجه مبكرا، خاصة أن العلاج مبكرا ينتج عنه شفاء المرض بنسب مرتفعة جدا تتعدى الـ95%.

يذكر أن الفيروسات الكبدية هي "A "، نتيجة تناول أغذية أو مياه ملوّثة، وفيروسات "B و C و D"، نتيجة اتصال مع سوائل الجسم الملوثة عن طريق الحقن، أو من الطرق الشائعة لانتقال تلك الفيروسات تلقي دم ملوث أو منتجات دموية ملوثة، ومعدات ملوثة.

وفيما يخص التهاب الكبد B" " تحديدا، تنتقل العدوى من الأم إلى طفلها أثناء الولادة، ومن أحد أفراد الأسرة إلى الطفل، وكذلك عن طريق الاتصال الجنسي.