اقتصاد

قيادات بـ"البنوك": صرف الشريحة الأخيرة من قرض "النقد الدولي" شهادة ثقة من العالم

25-7-2019 | 17:40

محمد الاتربى - يحيي ابو الفتوح - ميرفت سلطان - عاكف المغربى

عبد الفتاح حجاب

أكد خبراء أن نجاح مصر في صرف الشريحة الأخيرة من قرض الصندوق الدولي، البالغة ملياري دولار؛ كان متوقعًا في ظل إشادة المؤسسات المالية الدولية بتعافي وضع الاقتصاد المصري. وقال محمد الإتربي رئيس مجلس إدارة بنك مصر لـ "بوابة الأهرام": إن هذا الأمر كان متوقعا، خاصة بعد رفع مؤسسات التقييم العالمية "فيتش وموديز" درجة مصر في التصنيف الائتماني، والإشادة بالإجراءات الإصلاحية الاقتصادية التي قامت بها، بالإضافة إلي إشادة لجان المراجعة من الصندوق بم تم على أرض الواقع، ومن ثم الموافقة علي صرف الدفعة الأخيرة.


وقال البنك المركزي المصري، في بيان، إن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، اعتمد في اجتماعه الأربعاء، صرف الشريحة الأخيرة واكتمال البرنامج "بنجاح كبير".

وكان مجلس الإدارة التنفيذي للصندوق أدرج مصر، في اجتماع أمس الأربعاء، لمناقشة تقرير المراجعة الخامسة لاقتصاد مصر، ومن ثم إتاحة الشريحة السادسة والأخيرة من قرض الصندوق بقيمة ملياري دولار.

من جانبه، قال يحيي أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي لـ "بوابة الأهرام": "إن اكتمال برنامج صندوق النقد يعد نجاحا كبيرا، ويؤكد  أن مصر تسير علي المسار الصحيح".

واستطرد أبو الفتوح، قائلا: "مازال أمامنا عمل كبير لتنمية الصناعة والتصدير لضمان استدامة التنمية"، مضيفا أن صرف الشريحة الأخيرة هو شهادة ثقة للبنك المركزي والقطاع المصرفي.

وأضاف: "كل هذا إن دل علي شيء فهو يدل على أن مصر تسير بخطى ثابتة في طريق الإصلاح الاقتصادي".

فيما أكدت ميرفت سلطان رئيسة البنك المصري لتنمية الصادرات لـ "بوابة الأهرام" "أن صرف الشريحة الأخيرة من القرض كان شيئا متوقعا بنسبة كبيرة جدا، نتيجة لما قامت به مصر من التزام تام ببرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تم بنجاح، وهذا النجاح يحسب للحكومة وللبنك المركزي".

وقالت، "إن ثمار النجاح في البرنامج ظهرت واضحة من خلال ارتفاع تصنيف مصر الائتماني لدى المؤسسات الدولية، ومن الثمار الإيجابية أيضا، ارتفاع سعر الجنيه أمام الدولار".

وتوقعت  ظهور المزيد من الآثار الإيجابية خلال الفترة المقبلة علي وضع الاقتصاد المصري، قائلة: "أنا علي المستوي المهني سعيدة جدا بما تحقق لأن ذلك يمنح قوة للقطاع المصرفي المصري، وكلما كان الوضع العام الاقتصادي في مصر قويا، فان ذلك ينعكس إيجابا علي سهولة العمل بالقطاع المصرفي.. أتمنى أن تشهد الفترة المقبلة انخفاضًا في سعر الفائدة والمزيد من تحجيم التصخم".

من جانبه، أكد عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر، أن دور البنك المركزى كان مهما جدا للإعداد لبرنامج الإصلاح مع الحكومة، كما سبق الاتفاق مع الصندوق استعدادات مهمة، مشيدا بالإجراءات الاقتصادية، خاصة فيما يتعلق بالتعويم باعتبار أنه كان من ركائز الإصلاح وبرنامج الصندوق.

يشار إلى أنه في نوفمبر 2016 أتمت مصر اتفاقًا مع صندوق النقد الدولي لتنفيذ برنامج للإصلاح الاقتصادي، مقابل قرض بقيمة 12 مليار دولار.

وحصلت مصر على 5 شرائح من قرض الصندوق بقيمة إجمالية 10 مليارات دولار.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة