تزامنا مع احتفالات سلطنة عمان بيوم النهضة.. صلالة تستضيف أعمال المنتدى العربي الأول للسياحة والتراث

24-7-2019 | 18:03

سلطنة عمان

 

عصمت الشامي

تزامنا مع احتفالات سلطنة عُمان بيوم النهضة، تشهد السلطنة العديد من الفعاليات المهمة، في مقدمتها تم عقد أعمال المنتدى العربي الأول للسياحة والتراث، الذي نظمه المركز العربي للإعلام السياحي بمشاركة عدد من المؤسسات الإعلامية والسياحية والتراثية من الوطن العربي وذلك ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي.

ويهدف المنتدى إلى إبراز المقومات السياحية والتراثية التي تزخر بها السلطنة إلى جانب إتاحة الفرصة لتبادل الخبرات بين العاملين في القطاعين الإعلامي والسياحي، بالإضافة إلى مناقشة الترويج لسياحة الفعاليات والمؤتمرات. ويرعى حفل الختام الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام الذي قام بتسليم الشهادات للمدربين والمتحدثين في المنتدى والمنظمين والجهات المشاركة.

أكد المنتدى في ختام أعماله في مدينة صلالة، أهمية تطوير وتخطيط البرامج التقليدية التي تتضمن الأنماط السياحية التاريخية والثقافية والأثرية وثمن المشاركون دور الإعلام في زيادة الوعي السياحي وإبراز الدور الذي يمكن أن تقوم به السياحة الثقافية في دعم المجتمعات المحلية.

وأوصى المنتدى الذي عقد بمشاركة واسعة من المؤسسات الإعلامية والسياحية والتراثية في الوطن العربي واستمر يومين، بوضع نمط السياحة الثقافية في مقدمة أولويات الدول العربية.

ودعا المشاركون إلي أهمية التكامل بين السياحة والاعلام والثقافة من خلال تفعيل العمل المشترك والتنسيق الكافي بين الجهات المعنية في الوطن العربي. وأشار المشاركون في توصياتهم إلى أن صناعة السياحة بجانب دعمها اللامحدود للمجتمعات المحلية اقتصاديا واجتماعيا، إلا أنها خير سبيل للحفاظ على التراث والموروث الثقافي للشعوب، الأمر الذي يجب وضع السياحة الثقافية في مقدمة الأولويات.

شمل جدول الأعمال في يومه الختامي على جلسة حوارية حول العلاقة التكاملية بين التراث والسياحة ودور الإعلام في الترويج وزيادة الوعي للسكان المحليين شارك فيها عدد من المختصين والخبراء، إلى جانب إقامة حلقات عمل تخصصية بمشاركة جهات دولية معنية كمنظمة السياحة العالمية ومنظمة التربية والثقافة والعلوم .

كان محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار قد رعى حفل الافتتاح بحضور الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام والشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية وعدد من كبار المسئولين من السلطنة والدول العربية.

تخلل حفل الافتتاح، تقديم عروض مرئية عن السياحة في السلطنة ومهرجان صلالة السياحي، بالإضافة إلى افتتاح معرض السياحة والتراث المصاحب لفعاليات المنتدى.

من جانبه، أشاد الدكتور طالب الرفاعي أمين عام منظمة السياحة العالمية السابق رئيس مجلس أمناء المركز بالتطور الذي تشهده السلطنة واهتمامها بالتراث وتنوع مقوماتها السياحية والطبيعية. مشيرًا إلى أهمية تطوير مجال الإعلام السياحي في الوطن العربي.

وأكد سلطان بن خميس اليحيائي رئيس المركز العربي للإعلام السياحي، أهمية المنتدى في مجالات الاستثمار السياحي والثقافي والاستفادة من التجارب الناجحة، وصولا إلى تحقيق صناعة السياحة التي تعد قاطرة التنمية الاقتصادية.

كما ألقى الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي 2019 كلمة قال فيها، إن المنتدى يأتي في دورته الأولى ضمن أهم الأحداث الثقافية للمهرجان الذي يجمع بين المعرفة والفكر ويرسم على طريق السياحة، مساراً جديداً يهدف إلى توظيف السياحة الثقافية واستثمارها.

من جانبها، ألقت الأميرة دانا فراس رئيسة الجمعية الوطنية للمحافظة على البتراء وسفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة وشخصية التراث العربي للعام الماضي كلمة قالت فيها إن السياحة تعد من أهم ركائز الاقتصاد العالمي وأكثر القطاعات نموا. مشيرة إلى أن الاحصائيات الدولية تدل على أن أكثر من 40% من السياح يهتمون بالثقافة والتراث، مشيدة بدور الإعلام في تسليط الضوء على أهمية المحافظة على التراث والثقافة.

كما ألقى المهندس حسين بن حثيث البطحري رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار كلمة أكد فيها، أهمية المنتدى في إبراز ما تزخر به السلطنة على وجه العموم ومحافظة ظفار على وجه الخصوص من مقومات سياحية وتراثية وتسليط الضوء على الإرث الحضاري والثقافي والتاريخي للسلطنة، مشيرا إلى أن المنتدى يعد فرصة سانحة لتبادل الخبرات بين المشاركين من مختلف القطاعات السياحية والإعلامية والتراثية.

وألقت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة الثقافة والآثار بمملكة البحرين الحائزة على لقب شخصية التراث العربي لعام 2019، كلمة أكدت فيها، أهمية تنمية السياحة في الوطن العربي مع المحافظة على الهوية والخصوصية والتراث من أجل تنمية إقتصادية مستدامة.

تواصلت حوارت عامية خلال جلسات المنتدى، وكانت الأولى بعنوان "الاستثمار السياحي وتحقيق الاستهدافات الوطنية.. مشروعات المستقبل كنموذج عالمي، فيما ناقشت الجلسة الثانية، كيفية الترويج للسوق العماني، إلى جانب إقامة حلقات عمل تخصصية في عدة مجالات من بينها محفزات الاستثمار وتأثيرها على زيادة التدفقات السياحية والمستقبل السياحي للمنطقة العربية وتطوير المنتج السياحي الثقافي والتراثي في محافظة ظفار.

كما سيعرض المنتدى في يومه الثاني العلاقة التكاملية بين التراث والإعلام في الترويج وزيادة الوعي السياحي إلى جانب إقامة حلقات عمل تخصصية بمشاركة جهات معنية بقطاع الإعلام والسياحة كمنظمة السياحة العالمية ومنظمة التربية والثقافة والعلوم والمركز العربي للإعلام السياحي.