انعقاد الملتقى الثالث للطلاب الوافدين بعنوان "القضايا الفقهية بين العلم والدين"

23-7-2019 | 12:26

هيئة كبار العلماء

 

شيماء عبد الهادي

عقدت هيئة كبار العلماء  الملتقى الثالث لعلماء الأزهر الشريف والطلاب الوافدين بمدينة البعوث الإسلامية، بعنوان" القضايا الفقهية المعاصرة بين العلم والدين"، تحت رعاية فضيلة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وبحضور كل من فضيلة الدكتورعلى جمعة، عضو هيئة كبار العلماء  ومفتى الديار المصرية السابق، والدكتور عبد الهادى زارع، عميد كلية الشريعة والقانون بدمنهور سابقًا.


قال الدكتور على جمعة إن القضايا الفقهية والعلمية المعاصرة التي أثيرت من عام 1330م إلى يومنا هذا؛ يجب أن يفهم حقيقتها وواقعها حتى لا يكون الباحث فيها ضالًا مضلًا، مؤكدًا أن هذه القضايا الفكرية المعاصرة تحتاج في تناولها إلى أربع مراحل، وهي تصوير المسألة، والتكليف، والحكم، ثم الفتوى.

وأضاف مفتي الجمهورية السابق: "أننا لكي نصل إلى تحقيق هذه المراحل يتحتم علينا إدراك النص الشرعي، وإدراك الواقع المعيش من عالم الأشياء والأشخاص والأحداث، للوصول إلى المآلات الشرعية".

في سياق متصل، قال الدكتور عبد الهادي زارع، إن الأمة بخير ما دامت تعمل بمنهج الإدراك والفهم، مشيرًا إلى أن الرسول الكريم "قاسم"؛ أي مبلغًا للأحكام الشرعية لكل الناس.

وأضاف أن فهم القضايا الشرعية في ظل اختلاف الزمان والمكان رزق وعطاء من الله -عزوجل- حتى يتيسر لمن أنعم الله عليه بنعمة الفهم إدراك تلك القضايا، لافتًا إلى أن أول مكون للشخصية العلمية والفقهية هو الاجتهاد في القراءة في مرحلة الصبا، وأن التنوع في التلقي لقضية من القضايا يضمن عدم التعصب لمذهب بعينه وعدم الانحراف عن المذهب الوسطي المعتدل، مستشهدًا بوسطية الأزهر التي يقصدها ويطلبها ويأتي إليها طلاب العلم من كل العالم.

يذكر أن الهيئة تعقد الملتقى يوم الإثنين من كل أسبوع ولمدة ثلاثة أشهر؛ وذلك انطلاقًا من قيام الأزهر الشريف بدوره في تقديم الرؤية الصحيحة للإسلام والدفاع عنه في كل المحافل، وإيمانًا من الهيئة بدورها في ضرورة تصحيح المفاهيم المغلوطة، وتفنيد الفكر المتطرف، وإقامة جسور التواصل مع شباب العالم كله وخاصة شباب العالم الإسلامي.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]