وكيل الأزهر يستقبل وفد الإعلاميين الأفارقة.. ويؤكد: للطلاب الأفارقة مكانة خاصة في قلب الإمام الأكبر

22-7-2019 | 19:50

الشيخ صالح عباس

 

شيماء عبد الهادي

استقبل الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف وفدًا من كبار الإعلاميين الأفارقة ، اليوم الإثنين، بمشيخة الأزهر، وذلك في إطار التعاون مع "الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية" ضمن برنامج "الإعلام والتنمية المستدامة".


في بداية اللقاء نقل وكيل الأزهر للوفد تحيات فضيلة الإمام الأكبر أ.د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وحرص فضيلته على التواصل المستمر بين الأزهر وكل الدول الإفريقية، خصوصًا في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي في دورته الحالية.

وأكد الشيخ صالح، دور مصر والأزهر في بسط الوسطية والاعتدال في كل أنحاء القارة الإفريقية والعالم أجمع، ومحاربة الإرهاب والتطرف، قائلًا: "مصر والأزهر وإفريقيا كيان واحد ملتحم يرتبط ارتباطًا وثيقًا لا يمكن إغفاله"، مشيرًا إلى دور مرصد الأزهر العالمي لمكافحة التطرف والإرهاب في رصد المفاهيم المغلوطة وتحليلها والرد عليها من خلال مجموعة من المتخصصين، ونشر صحيح الدين بالعديد من اللغات، من أجل حماية الشباب من الانسياق وراء الأفكار الضالة والمضللة.

وأشار وكيل الأزهر ، إلى أن الطلاب الأفارقة لهم مكانة خاصة في قلب الأزهر ويحظون باهتمام كبير من جميع القائمين على الأزهر، وعلى رأسهم فضيلة الإمام الأكبر الذي أصدر العديد من القرارات المؤثرة تجاه الطلاب الوافدين، والتي من أهمها: قرار مضاعفة المنح المقدمة من الأزهر لأبناء القارة الإفريقية، وقرار إنشاء برلمان الطلاب الوافدين، الذي أتاح للطلاب فرصة الاتصال الدائم بفضيلته في أي وقت.

وأوضح الشيخ صالح، أن هناك تعاونًا وتكاملًا بين الأزهر والجامعات الإفريقية، حيث دشن الأزهر مقرًّا إقليميًّا دائمًا لاتحاد الجامعات الإفريقية داخل جامعة الأزهر، كما نظمت جامعة الأزهر بالتعاون مع اتحاد الجامعات الإفريقية في مارس الماضي فعاليات بطولة الأوليمبياد الأول لشباب الجامعات الإفريقي برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، بالإضافة لتنظيم فعاليات المؤتمر الدولي العشرين لقادة التعليم العالي بالقارة الإفريقية (CORWVIP 2019) بعنوان «دور مؤسسات التعليم العالي في تعزيز إستراتيجية التعليم العالي بالقارة الإفريقية»، الذي عقد لأول مرة في مصر.

من جانبه أكّد فضيلة الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، الدور المحوري لمجمع البحوث في نشر صحيح الدين ومواجهة الفكر المتشدد، وتنقية الثقافات مما يعلق بها من تطرف وغلو، ودور أكاديمية الأزهر العالمية لتأهيل الأئمة والوعاظ، في صقل مهارات الوعاظ، وإكسابهم الخبراتِ والأساليبَ العَصريّةَ التي ترفع مستواهم العلمي، وتساعدهم على فهم القضايا الفكرية والفقهية.

بدورهم عبر وفد الإعلاميين الأفارقة عن خالص شكرهم للأزهر الشريف وإمامه الأكبر على حسن الاستقبال، وتوضيح الكثير من الأمور المتعلقة بالأزهر ودوره الكبير في القارة الإفريقية، من خلال الإجابة على كل الأسئلة المطروحة خلال اللقاء.

كما أشادوا بحالة التسامح التي يعيشها أبناء الشعب المصري في ظل الترابط الوثيق بين الأزهر الشريف والكنيسة المصرية، والذي ترجم بتدشين "بيت العائلة المصرية"، ودوره الكبير في إرساء ثقافة التعايش السلمي بين أبناء الوطن الواحد، كما عبر الوفد عن إعجابه بدور الأزهر في تمكين المرأة في العمل وحرصه على تمثيلها وإبداء رأيها في القضايا المختلفة وتوليها للمناصب المختلفة داخل مؤسسة الأزهر.

الأكثر قراءة

[x]