بحضور الرئيس السيسي.. تفاصيل الاحتفال بتخريج دفعات جديدة من الكليات العسكرية

22-7-2019 | 16:00

احتفال تخريج دفعات جديدة من الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة

 

مها سالم

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مراسم الاحتفال بتخريج الدفعة 113 حربية والدفعة (48) من المعهد الفنى للقوات المسلحة دفعات المشير محمد عبد الحليم أبو غزالة، والدفعة (70 ) من الكلية البحرية دفعة الفريق محمد محمود ناشد والدفعة ( 86 ) من الكلية الجوية دفعة الفريق محمد علاء الدين بركات ، والدفعة ( 56 ) من الكلية الفنية العسكرية دفعة المشير فخرى محمد على فهمى، والدفعة ( 47 ) من كلية الدفاع الجوى دفعة اللواء أح محمد سعيد على والجامعيين دفعة يناير 2019 والتى ضمت العديد من الوافدين لعدد من الدول العربية والإفريقية الشقيقة.


وصول الرئيس السيسي

بدأت مراسم الاحتفال بوصول الرئيس عبد الفتاح السيسي لمقر الكلية الحربية بمصر الجديدة حيث قابلته أسر الخريجين بعاصفة من الفرحة والترحيب وكان فى استقباله الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية ومديرى الكليات والمعاهد العسكرية.

العرض الرياضي والقتال المتلاحم والدفاع عن النفس

بدأت مراسم الحفل بالعرض الرياضي، حيث قدم أكثر من 1500 مقاتل من طلبة الكليات العسكرية عرضاً رياضياً تضمن العديد من التمارين البدنية والتى تعد إحدي صور الأنشطة الأساسية لحياتهم اليومية داخل الكليات والمعاهد العسكرية ، تضمنت تمرينات الكفاءة البدنية ورياضات الدراجات الهوائية والكاراتيه والكونج فو ، كما شكل الطلبة بأجسادهم ارقام دفعاتهم من الكليات والمعاهد العسكرية وهم يؤدون التمرينات المختلفة التى عكست مدى ما اكتسبته الطلبة من مهارات رياضية وبدنية وقوة تحمل عالية  بإعتبارها أحد الركائز الأساسية لبناء الكفاءة القتالية للفرد المقاتل القادر على تنفيذ كافة المهام ، كما تقدمت مجموعه من الناقلات تحمل عدد من مقاتلى الكلية الحربية يؤدون مجموعه مختلفة من التمرينات البدنية التى تؤدى بطرق مبتكره ، كذلك استعرض فريق كمال الأجسام مدى ما وصلوا إليه من لياقة وقوة بدنية عالية ، ومما هو جدير بالذكر أن الكلية الحربية قد حصلت على المركز الأول لدورى الكليات والمعاهد العسكرية وكلية الشرطة مما يعكس مدى الاهتمام بجميع الألعاب الرياضية المختلفة .

واستعرضت عناصر من طلبة الكلية الحربية مهاراتهم البدنية والعضلية فى فنون الاشتباك والدفاع عن النفس‏ والقتال المتلاحم‏ باستخدام السلاح وبدونه والتسلق والنزول من وإلى الارتفاعات المختلفة .

بطرق غير نمطية كذلك تنفيذ مهام الإقتحام الرأسى للمبانى، كما نفذ الطلبة مهارات الإشتباك الحر والتعامل مع أكثر من خصم فى وقت واحد وعبور الموانع المشتعلة وغير المشتعلة متدرجة الصعوبة والإرتفاع ، كذلك أداء عدد من التمارين الرياضية شديدة الصعوبة ، والنزول والصعود من وإلى الإرتفاعات المختلفة وإجتياز الموانع الطبيعية والصناعية أظهرت مدي الجرأة والاحترافية والكفاءة البدنية العالية التى تؤهلهم لتنفيذ كافة المهام القتالية ذات الطبيعة الخاصة ، يذكر أنه قد تم تأهيل الطلبة المقاتلين من الكلية الحربية بفرقة معلمى الصاعقة وفرقة القفز الأساسية بالمظلات ليكونوا قادرين على تنفيذ مختلف المهام وبأعلى مهارة قتالية .

عرض الفقرة التكتيكية ( القوات تنجح فى تنفيذ المهمة واقتحام الموقع الدفاعى للعدو ورفع علم مصر)

وتضمن الاحتفال عرضاً لفقرة تكتيكية تدريبية لطلبة الكلية الحربية من التخصصات المختلفة من خلال فرض موقف تكتيكى بتنفيذ أحد المهام التدريبية بمحاذاة الساحل فى ساحة العرض ، اتخذت فيه مجموعة من الطلبة أوضاعها الدفاعية ممثلين جميع الأسلحة والأفرع الرئيسية للقوات المسلحة بعد أن أتموا فترة التدريب والتأهيل التخصصى خلال دراستهم العلمية واكتسابهم المهارات الأساسية والتدريب التخصصى الراقى وتقوم الفكرة التكتيكية بقيام عناصر الاستطلاع العام لقواتنا باكتشاف والتبليغ عن حجم وإمكانيات العدائيات ، أعقبها قيام العدو بإنتاج النيران على قواتنا أثناء إتخاذها للأوضاع الدفاعية لإحداث أكبر خسائر ممكنة فيها ، تلاها قيام عناصر المدفعية لقواتنا بتحديد واكتشاف العدائيات بواسطة مراكز الملاحظات وقيامها بقصف الأهداف المكتشفة.

وصدرت الأوامر إلى القوات القائمة بالهجوم بتنفيذ المهمة والقضاء على العدائيات فى ظل التغطية بالصواريخ قصيرة المدى والمعاونة النيرانية من عناصر المدفعية وتعاون تكتيكى ونيرانى مع القوات الخاصة البحرية ، كما تقوم عناصر الصاعقة البحرية بالإبرار لاستطلاع الهدف المعادى وفتح ثغرة للقوات القائمة بالهجوم ، ولغرض تأمين دفع القوة الرئيسية تقدمت عناصر التأمين المختلفة من الاستطلاع العام والهندسى والكيميائى لتأمين طرق التقدم ضد أى عدائيات كما قامت عناصر الحرب الإلكترونية بتنفيذ أعمال الاستطلاع اللاسلكى وتحديد الإتجاه للشبكات اللاسلكية المعادية كما قامت عناصر الإشارة بتحقيق السيطرة الإشارية على عناصر تشكيل المعركة ، وباستغلال أعمال القتال الجوية والدفاع الجوى وقصفة تأمين الدفع للمدفعية تتقدم القوة الرئيسية القائمة بالهجوم من المشاه والمدرعات بمهمة تدمير العدائيات فيما يقوم العدو بإنتاج النيران لعرقلة تقدم قواتنا المهاجمة ، كما قامت عناصر القوات الخاصة البحرية بتحييد الخدمات وإعطاء إشارة للقوات المهاجمة بتنفيذ المهمة.

وقامت الدبابات بالإشتباك مع الأهداف المكتشفة ، وقام طلبة جناح المشاه بالتقدم بالوثبات التكتيكية بإستخدام المدرعات مستغلين طبيعة الأرض والمهارة فى تحركات الأفراد فى الميدان وإنتاج كافة النيران المتيسرة على الأهداف المعادية استعداداً للهجوم ، وفى فرض تمثيلى لجو المعركة تقوم جماعة الإخلاء الطبى بالتعامل مع المصابين وإجراء الإسعافات الأولية لهم ونقلهم إلى نقطة الإسعاف ، فيما قام مجموعة من الطلبة بمهاجمة العدائيات فى تعاون مع عناصر الصاعقة البحرية وتحت ستر نيران الدبابات ، وقام طلبة جناح المشاه باقتحام التجهيزات الهندسية بجرأة وجسارة وتدمير الدبابات والعربات المدرعة للعدو وإقتحام الموقع الدفاعى للعدو والإستيلاء عليه محققين المهمة المكلفين بها كما أظهر الطلبة مهارة فائقة بالقتال المتلاحم عند نفاذ الذخيرة كما أظهرت الفقرة مدى التدريب الراقى للطلبة بما يؤهلهم ليكونوا خير دماء جديدة تتدفق فى شرايين القوات المسلحة .

فيلم تسجيلي من إنتاج إدارة الشئون المعنوية

كما تم عرض فيلم تسجيلي من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بعنوان " قادة فى وجدان الأمة " استعرض بعضاً من ملامــح بطولات قادة عظام من رموز العسكرية المصرية والذين كرمتهم القوات المسلحة بإطلاق أسمائهم على دفعات الخريجين .

عرض الموسيقات العسكرية

كما قدمت الموسيقات العسكرية عرضاً فنيا وموسيقيا لمجموعة من المعزوفات الموسيقية والأغانى الوطنية التي جسدت ملامح من نضال الشعب المصري من جيل الي جيل وحملت رسائل الدعوة الي العمل والعطاء من أجل الوطن ، والتي تفاعل معها أسر الخريجين في جو حماسى تعبيراً عن فرحتهم بانضمام ابنائهم الي صفوف القوات المسلحة ، كما شكل رجال الموسيقات العسكرية لوحات هندسية رائعة ، وقدموا مشهد النصر من أوبرا عايدة تعبيراً عن إحتفالات النصر متقدم المشهد العجلة الحربية وخلفها المسلة الفرعونية ، وكون العازفون بأجسادهم رمزاً لمفتاح الحياة وشكل باقى العازفون الأهرامات الثلاثة كرمز لحضارة مصر الفرعونية .

العرض العسكري

وفى تقليد عسكرى أصيل وعلى مارش نشيد الجيش تقدم طابور العرض العسكرى والذى شاركت فيه مجموعات من طلبة الكلية الحربية من مختلف السنوات الدراسية ومجموعات الخريجين من الكلية البحرية والكلية الجوية وكلية الدفاع الجوى والكلية الفنية العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة ودفعات الجامعيين ومجموعة رمزية من طلبة كلية الشرطة في أداء متميز وانضباط عسكري راقي يتقدمهم حملة الاعلام .

سلام الشهيد

وتحية لأرواح شهداء مصر الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم دفاعاً عن أمن مصر وشعبها العظيم ، وفى لمسة وفاء رفرفت صور لرموز من شهداء الوطن الأبرار فى ساحة العرض الذين ضحوا بأنفسهم وامتزجت دمائهم الذكية بثرى مصر المقدس لتفوح منه النسائم العطرة ، كما عزفت الموسيقات العسكرية سلام الشهيد في تقليد راسخ وأصيل وعرفاناً بتضحيات شهدائها الأبرار .

نتيجة التخرج ومنح الأنواط لأوائل الخريجين

وقام رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة بإعلان نتيجة الخريجين من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية ، حيث صدق القائد العام للقوات المسلحة على النتيجة النهائية لإمتحانات التخرج وقد بلغت نسبة النجاح لمن إنطبقت عليهم شروط دخول الامتحان النهائي من الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة 99.8% ، ثم جرت مراسم تسليم وتسلم القيادة إلي الدفعات الجديدة .

وقام مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة بإعلان قرار تعيين الخريجين ، ومنح الأنواط لأوائل الخريجين حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بتقليد أوائل الخريجين المصريين والوافدين نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية تقديراً لتفوقهم وتفانيهم في أداء مهامهم خلال مدة دراستهم ، وشاهد الحضور فليما تسجيليا من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بعنوان " شعب أصيل " ، أعقبه ترديد الخريجين يمين الولاء.

كلمة مدير الكلية الحربية ‏

وألقى اللواء أح/ أشرف فارس مدير الكلية الحربية كلمة جاء فيها :

" الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة الحضور الكريم "بكل معاني الفخر والاعتزاز نرحب بسيادتكم في أعرق صروح العسكرية المصرية الكلية الحربية مصنع الرجال وعرين الأبطال والقلب النابض لقواتنا المسلحة الباسلة من أبنائك الأوفياء من فرسان العسكرية المصرية من مقاتلي الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة الذين أقسموا على الزود والدفاع عن ثرى مصرنا المقدس مهما كلفهم الأمر من تضحيات .

سيادة الرئيس أن تشريفكم لنا اليوم يحمل في طياته معان سامية ووسام تكريم في يوم أرست قواعده ثوابت قواتنا المسلحة الباسلة كما يتزامن إحتفالنا اليوم مع ذكري ثورتين عظيمتين ثورة الثالث والعشرين من يوليو وثورة الثلاثين من يونيو ، الثورة التي حققت آمال شعب وتطلعات أمة ، تحملتم بكل جسارة وإقدام وإخلاص وتفاني أمانة قيادة الوطن في أدق المراحل وأصعب الأوقات ، في وقت اشتدت فيه المحن والمؤامرات ومحاولات قوى خارجية كادت أن تعصف بكيان الوطن والأمة ، وبكل تأييد وإجماع وطني وحدتم الصفوف وحددتم الغايات وأطلقتم يد البناء والتعمير على أسس علمية مدروسة للنهوض بأغلي الأوطان .

السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة تخليداً لتقاليدنا العسكرية العريقة نحتفل اليوم بتخرج نخبة من شباب مصر الأوفياء من مقاتلي الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة فقد اخترنا أكفأ الرجال لنيل أشرف المهام وهي شرف الجندية في أعرق جيش وقد تم إعدادهم وفق منظومة علمية ومعايير دقيقة ، ولقد كان الرجال مثال للإصرار والمثابرة والثقة بالنفس خلال دراستهم محصنين ضد أساليب الحروب الحديثة ، يسعون لتحقيق أمن وطننا ووحدة أراضينا مهما كلفهم الأمر من دماء وتضحيات تروي بها أرض مصرنا الطاهرة ، وإنطلاقاً من الفهم الواضح للتحديات التي تحيط بوطننا وأمتنا العربية ، نجدد العهد لسيادتكم بأن نلتزم بأعلي مستويات الأداء وأن نعد أجيال ينتمون للوطن عقيدة وفكراً متمسكون بقيم القوات المسلحة المصرية العريقة ، ملتزمون بمبادئ الأخلاق والأعراف العسكرية مدركين لحقوقهم وقائمين بواجباتهم متحليين بروح التضحية والفداء والشجاعة والإقدام والطاعة ونكران الذات واثقين من أنفسهم وأسلحتهم يأخذون من الكبرياء سبيل ومن الإنضباط العسكري منهجاً ونبراساً مضئ ، مدركين الأهداف الوطنية وهي من أهم سمات طالب اليوم ضابط الغد قائد المستقبل ، وليكونوا المثل والقدوة لمرؤسيهم وللشباب المصري فى كافة المجالات ، سيادة الرئيس لتسمحوا لي سيادتكم أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير والعرفان للقيادة العامة للقوات المسلحة على دعمها الدائم للكليات والمعاهد العسكرية كما أتوجه بالشكر للسادة مديري الكليات والمعاهد العسكرية السابقين وأعضاء هيئة التدريس علي جهودهم البناءة التي ساهمت في بناء صروحنا التعليمية الشامخة وأتوجه بالشكر للسادة مديري الأكاديميات والكليات العسكرية للدول العربية الشقيقة لحضورهم ومساندتهم لنا في احتفالنا اليوم وتحية يملؤها الفخر والإعتزاز لطلبة أكاديمية الشرطة الذين شاركونا اليوم وأضافوا لاحتفالنا قيمة وطنية ومعني للترابط والالتحام بين جناحي الردع والأمن للأمة الجيش والشرطة .

فتحية فخر وإجلال لشهدائنا الأبرار الذين سجلوا أروع صفحات التضحية والمجد والفداء فقد إمتزجت دمائهم الذكية الطاهرة بثرى مصرنا المقدس للدفاع عن كيان ومقدسات الوطن أسكنهم الله فسيح جناته .

أبنائي الخريجين إن شعب مصر العظيم وقواتكم المسلحة الباسلة يتطلعون إليكم في يوم تخرجكم لتكونوا أقوياء في الحق فرسان في الخلق أمناء في المسئولية جاهزين للزود بأرواحكم ودمائكم تجاه وطنكم درعاً واقياً يحمي الأرض ويصون العرض يأدون الواجب لأنه حق أمتنا علينا متمسكين بالشرف الذي به نحيا ومن أجله نموت ونبذل كل غال ونفيس في سبيل الوطن الذي من أجله اخترنا حياة المجد والفداء ولتحيا بكم مصر دائما عالية الشأن مرفوعة الهامة .

أولياء الأمور الكرام هنيئاً لكم في يوم جني حصادكم لزرع عززتموه ورويتموه بحب الوطن ، وهاهم أبناؤكم الواقفون أمامكم في أشرف الساحات التي سبقهم إليها قادة عظام قادوا مسيرة القوات المسلحة والوطن عبر العصور ولتستمر مسيرة العطاء في قواتنا المسلحة الباسلة من جيل إلي جيل .

وفي نهاية كلمتي أدعوا الله أن يوقث مصر رئيساً وشعباً وجيشاً وشرطة بمايعود علي الأجيال القادمة من استقرار وازدهار ولتبقي مصر واحة الأمن والأمان بسواعدكم وجهدكم البناء0

حماكم الله وأيدكم بنصره إنه نعم المولي ونعم النصير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

حضر الاحتفال المشير حسين طنطاوى رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الأسبق والمستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية الأسيق والدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر الشريف والبابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وعدد من الوزراء والمحافظين وكبار قادة القوات المسلحة وكبار رجال الدولة وعدد من السفراء والملحقين العسكريين المعتمدين وقدامى مديري الكليات والمعاهد العسكرية وأسر الخريجين .
 

الأكثر قراءة

مادة إعلانية