معابد ورموز زراعية.. كيف تأسس شعار المحافظات المصرية لأول مرة في ثورة يوليو؟ | صور

23-7-2019 | 22:22

ثورة يوليو

 

قنا- محمود الدسوقي

ساهمت ثورة يوليو 1952م بالاهتمام بمحافظات مصر، من خلال المشاريع الاقتصادية مثل السد العالي في أسوان ومصنع الغزل والنسيج ومجمع الألومنيوم بقنا، وتوزيع الأراضي على الفلاحين المعدمين بل إنشاء المستشفيات حتى في القرى النائية والمتطرفة، وإنشاء أعلام تحوي الرموز التاريخية والصناعية والزراعية والموروث الثقافي للمحافظات لأول مرة في تاريخ مصر.

في بداية افتتاح مصنع الغزل والنسيج بقنا قال عزيز صدقي رئيس وزراء مصر الأسبق "إن هذا المصنع تعبيرعما جاءت به ثورة يوليو، كما وضعت الصحف صور السيدات لمصنع الغزل والنسيج وهن يركبن العجلات كحادثة غريبة على مجتمع الصعيد آنذاك، وهو المصنع الذي جعل محافظة قنا فيما بعد تتخذ شعارات صناعية لها".ِ

كيف ظهرت فكرة أعلام وشعارات المحافظات المصرية، وكيف ساهمت ثورة يوليو في تأسيس الشعارات والأعلام التي تتخذها المحافظات رمزاً لها؟

 ظهرت الفكرة أبان المهرجان الشعبي الأول الذي أقيم في القاهرة يوم 23 يناير 1953م حيث تم عمل مسابقة من قبل الفنانين، في بداية تأسيس الأعلام والشعارات والرموز كما يؤكد كتاب قاموس الثورة المصرية 1954م تكون العلم الإقليمي من رسم مبسط يصور أهم مميزات الإقليم من أثر تاريخي أو رمز صناعي أو زراعة شائعة، وتم الاختيار النهائي لهذه الرسوم بعد مسابقة أجريت لهذا الغرض من الفنانين.

 شعار القاهرة في بداية ثورة يوليو كان "مسجد القلعة"، أما الإسكندرية فكان شعارها "الفنار"، ودمياط "مركب شراعي" والقنال "هلب مركب"، وسيناء "جبل مضيىء" والصحراء الغربية "جمل، والصحراء الجنوبية "رأس غزال".

أما السويس فاتخذت "سمك القرش" رمزًاً لها، وفي البحر الأحمر كان "بئر بترول"، وأسوان "الخزان" والغربية "مصنع غزل"، والمنوفية "زهرة قطن"، والجيزة "الأهرامات الثلاثة"، وجرجا "مركب نيلي"، والشرقية "حصان "، والدقهلية "سلة وسنبلة أرز".

 ومحافظة قنا كان شعارها "بوابة معبد دندرة" وقلة فخار"ماء" التي غنى لها سيد درويش أغنيته الشهيرة لمقاومة الاحتلال البريطاني " مليحة قوي القلل القناوي"، أما أسيوط فقد كان شعارها "القناطر"، والبحيرة "عنقود عنب"، والقليوبية "القناطر الخيرية"، أما الفؤادية فكان شعارها "قارب فرعوني" وبني سويف "ماكوك غزال"، والفيوم "ساقية".

يقول الباحث التاريخي، أحمد الجارد-  في تصريحات لــ"بوابة الأهرام"- إن المحافظات المصرية مازالت تتخذ هذه الأعلام حتى عصرنا الحالي، وإن كانت تغيرت بعض الرموز فيها بسبب تطورات الزمن، حيث تغير شعار محافظة قنا لمعبد دندرة كما هو معلوم وتم حذف قلة الفخار، وتغير شعار البحيرة من عنقود العنب لراية زرقاء تحوي رموز حجر رشيد وسنبلة القمح، مؤكدًا أنه كانت بعض المحافظات مازالت تحمل نفس العلم القديم الذي كان معمولاً به في ثورة يوليو مثل محافظة الجيزة التي كان شعارها ومازال الأهرامات الثلاثة.

وأوضح "الجارد" أن القيادة السياسية في عصر عبدالناصر أعادت تأهيل المدن في المحافظات المصرية، وتم دعم وزارة الزراعة في عام 1953م بـ 4 ملايين جنيه لصيانة الحاصلات الزراعية بالمحافظات كافة، وقام بجولات لعدد من المحافظات، حيث تحوي الصور التذكارية الكثير له منها صورته الشهيرة وهو يشرب من قلة الفخار بمحافظة قنا.

وأضاف الباحث التاريخي، أن في عصر الملكية كانت تحصد الأوبئة مثل الملاريا أرواح المواطنين حيث ضربت الملاريا محافظات الصعيد وخاصة محافظتي قنا وأسوان وأدت لوفاة 100 ألف مواطن، بينما قامت الثورة بتأسيس الكثير من المستشفيات والوحدات الصحية لمعالجة المواطنين بالمجان من هذه الأمراض التي كانت تحصد أرواح المواطنين سنويًا.






.