محافظات

مساحته 10 آلاف متر ويستوعب 1700 سيارة.. جراج روكسي الإلكتروني الأول من نوعه في الشرق الأوسط | صور

21-7-2019 | 11:41

الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء خلال افتتاحه جراج روكسي

القاهرة - أميرة الشرقاوى

في قلب حي مصر الجديدة، وتحديدًا في منطقة روكسي، افتتح اليوم الأحد، الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، جراج روكسي، ثاني أكبر جراج متعدد الطوابق بعد جراج التحرير، والأول الكترونيًا في الشرق الأوسط، وذلك بعد انتهاء محافظة القاهرة من إنشاءات المرحلة الأولى منه، والذي يسع ما يقرب من 900 سيارة.

في السطور التالية نتعرف على تفاصيل جراج روكسي ومساحته وطاقته الاستيعابية:

تعد منطقة روكسي من المناطق التجارية المزدحمة في حي مصر الجديدة، حيث المحال والمولات التجارية، والكافيهات، بالإضافة لقرب منطقة روكسي من قصر الاتحادية وعدد كبير من البنوك والمستشفيات، الأمر الذي كان يحول منطقة روكسي لكتلة زحام مروري شديد، مما دفع محافظة القاهرة للتفكير في حل الأزمة بإنشاء جراج يستوعب العدد الكبير من السيارات ويحافظ على رقي منطقة مصر الجديدة.

مشروع قومي
الدكتور إبراهيم صابر، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية، أكد أن الجراج يعد من أهم المشروعات القومية، التي تم افتتاحها في نطاق حي مصر الجديدة، ليقضي على الزحام المروري بها وبالمناطق المحيطة.

ولفت "صابر"، إلى أن المحافظة، بالتعاون مع أجهزة حي مصر الجديدة، والمسئولين المختصين، أنهت الاستعدادات اللازمة لافتتاح المرحلة الأولى من الجراج، كرصف وتطوير الشوارع وتعديل الأرصفة وتخطيط الشوارع وتطوير الإنارة، وتعد المرحلة الأولى، هي الأهم، حيث تضم الإنشاءات الخارجية ونظام التشغيل الكهروميكانيكي ومحطات الكهرباء.

كما قامت أجهزة الحي، بإشراف من العميد أحمد أنور، رئيس الحي، بطلاء جميع واجهات العقارات والعقارات التراثية، مع وضع لافتات إرشادية لمكان الجراج والشوارع المؤدية إليه، مع إعادة تخطيطها.

أكبر مساحة

أقيمت المرحلة الأولى من الجراج، على مساحة 5000 م2،  وتبلغ مساحة المُسطح الرئيسى للجراج 10 آلاف متر مربع تقريبًا، وهو أكبر مساحة جراج إلكترونى بين دول الشرق الأوسط، فضلًا عن اتساعه لـ 1700 سيارة، حيث تصل السعة التخزينية للمرحلة الأولى من المشروع مايقرب من 850 سيارة، والمرحلة الثانية 850 سيارة كذلك، ويتكون من 4 أدوار تم حفرها تحت الأرض لتوفير المساحة المحيطة بالجراج.

تكلفة الإنشاء

وصلت تكلفة الجراج لما يقرب من 300 مليون جنيه مصرى، بعد أن كانت 125 مليونا قبل قيام ثورة يناير، فارتفاع سعر الدولار أدى إلى زيادة أسعار المعدات وأجور الخبراء، وبدأت الأعمال التنفيذية به في عام 2010 وتوقفت حتى عام 2013، ثم توقفت وبدأت مرة أخرى الأعمال الإنشائية في المرحلة الأولى منه عام 2015، وانتهت، ليتم افتتاحها اليوم، وتصبح القاهرة بها أكبر جراجين الكترونيين في الشرق الأوسط (التحرير) و (روكسي).

قررت محافظة القاهرة، إنشاء الجراج بنظام حق الانتفاع " bot"، وتم منح الجراج إلى شركة جراج روكسى لتنفيذه بحق انتفاع لمدة 25 عامًا، فمن ناحية لم تتحمل المحافظة تكاليف إنشائه، نظرًا لكثرة المشروعات بها.

نظام التشغيل
يعتمد تشغيل الجراج على النظام الإلكتروني، حيث يقوم الراكب بركن السيارة ويتسلمها من باب الأسانسير دون بذل أي مجهود، كما أن مرحلتي الجراج "الأولى والثانية" سيتم تشغيلهما بنظام كهروميكانيكي، وسيدار أتوماتيكيًا، دون الاعتماد على العنصر البشري.

كما من المقرر أن يتم تشغيل سيارات كهربائية لنقل المواطنين من جراج روكسى إلى المناطق القريبة منه للتسهيل عليهم وتشجيعهم لاستخدام الجراج ، كما تم تدعيم الجراج بحوالي 12 مصعدًا إلكترونيًا، مزودًا ببطاريات "أسانسيرات" لنقل السيارات من الداخل إلى الخارج والعكس.

ويوفر الجراج أيضًا، عنصرًا جديدًا لم يعتده المصريون فى التعامل مع الجراجات، يتمثل في وقت وطريقة دخول وخروج السيارة من الجراج بشكل إلكترونى، حيث تبلغ مدة دخول السيارة لأبعد نقطة بالجراج في 60 ثانية فقط، بينما تصل مدة خروجها من أبعد نقطة به 90 ثانية. ويتم فحص السيارة بالكامل إلكترونيًا بمجرد وقوفها على بطارية المصعد، وتتوقف عن إدخال السيارة بالجراج بمجرد وجود قنبلة أو إنسان.


افتتاح جراج روكسي


لافتة لجراج روكسي


طلاء العقارات المحيطة بجراج روكسي


إعادة تخطيط الشوارع المحيطة بالجراج


جراج روكسي من الخارج


جراج روكسي من الخارج

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة