"الغضبان": الدولة أنفقت ٧٠ مليون جنيه في أربعة أيام لإزالة ورد النيل ببورسعيد

20-7-2019 | 16:11

محافظ بورسعيد خلال المؤتمر

 

بورسعيد- خضر خضير

قال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، إن المحافظة واجهت مشكلة ضعف تدفق مياه الشرب وعدم وصولها إلى الأدوار العليا، مؤكدًا أن جهود أجهزة الدولة تضافرت على مدار 4 أيام لتطهير ترعة مياه الشرب من العوائق وورد النيل.

وأشار المحافظ، إلى إنفاق ٧٠ مليون جنيه لإزالة كميات ورد النيل التي تدفقت بشكل غير مسبوق في تاريخ ترعة بورسعيد وأثرت على حصة المياه الواردة للمحافظة، بالإضافة إلى اكتشاف كميات كن الحجارة والأعمدة الخشبية المزروعة داخل الترعة لمنع وصول المياه بشكل متعمد إلى محطة الرسوة ومع ذلك فإن المياه لم تنقطع عن بورسعيد ولكن تأثرت الأدوار العليا بهذه المشكلة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الموسع الذي عقده محافظ بورسعيد، اليوم السبت، بحضور الدكتور محمد هاني غنيم نائب محافظ بورسعيد والمهندس كامل أبو زهرة السكرتير العام ومسئولي الري والصرف الصحي والأجهزة الأمنية وممثلي الكنيسة والأوقاف وجمعيات المجتمع المدني.

وأضاف محافظ بورسعيد، أن الري وضعت برطوم على ترعة العباسة في القنطرة غرب لمنع وصول ورد النيل إلى ترعة بورسعيد، وفي الفترة الأخيرة تم قطع البرطوم ما أدى لدخول ورد النيل بكثافة إلى الترعة، ما تسبب في تعطل طلمبات الرفع، مشيرًا إلى أن قطع البرطوم يكون بفعل فاعل.

وتقدم المحافظ، باعتذار إلى أهالي المحافظة، بسبب أزمة ضعف مياه الشرب التي شهدتها المحافظة خلال الأيام الماضية، مؤكداً أنه من باب المصارحة والتقدير لأبناء المحافظة فإن الاعتذار واجب رغم أن المشكلة كانت لأسباب تثير التساؤلات حول الطريقة التي وقعت بها.

وشدد "الغضبان"، على أن الدولة لن تنجح بمفردها، وعلى المواطن دور هام في العمل على ترشيد استهلاك المياه، والإبلاغ عن أي مخالفات لإهدار المياه أو استهلاكها بطرق غير قانونية، وكلف رؤساء الأحياء بالإزالة الفورية لجميع محطات غسيل السيارات غير القانونية بشوارع المدينة وتحرير محاضر للمخالفين.

وأعلن أن الدولة تقوم حاليا بإنشاء محطتين لتحلية مياه البحر ستدخلان الخدمة العام المقبل، لافتاً أن المحطة الأولى بشرق بورسعيد وينتج 60 ألف متر مكعب يوميا بقيمة تتجاوز ١٢ مليار جنيه، والثانية بغرب بورسعيد في منطقة الديبة وستتكفل 400 مليون جنيه لإنتاج 40 ألف متر مكعب يوميا، ومؤكداً على أن كافة أجهزة الدولة الأمنية والتنفيذية بذلت جهودا كبيرة خلال الأربع أيام الماضية، لحل مشكلة ضعف المياه من أجل بورسعيد وشعبها.

وأوضح "الغضبان"، أن المعدل العالمي لاستهلاك الفرد من المياه يوميا 320 لترا، وفي بورسعيد تجاوز 400 لتر يوميا، مضيفا أن بورسعيد بها مصدرين للمياه، الأول من الجنوب يتم تغذيته من الترعة الحلوة والعباسة بمقدار 400 ألف متر مكعب يوميا، والمصدر الثاني من خط العدلية بدمياط بمقدار 14 ألف متر مكعب يوميا، لافتا أنه تم استخدام 6 كراكات و6 لودرات وبحارة نزلوا لإزالة ورد النيل بأيديهم لتطهير الترعة من ورد النيل ومنعه من الوصول لمحطة الترشيح.

وأكد المحافظ في ختام المؤتمر، أن المحافظة قدمت مبلغ ٥ ملايين جنيه لرفع كفاءة محطة الرفع بالقنطرة وطالب المواطنين بالمزيد من التعاون في مجال ترشيد استخدامات المياه والإبلاغ عن أي مخالفات تضر بحصة المياه اليومية لمنع تكرار مشكلة تأثر وصول المياه إلى الأدوار العلوية بالمحافظة.