نتنياهو يطيح بـ"بن جوريون" ويحطم الرقم القياسى كأطول رئيس لوزراء إسرائيل

19-7-2019 | 17:01

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

 

رويترز

يحطم بنيامين نتنياهو رقماً قياسيًا مطلع الأسبوع القادم حين يصبح أطول رؤساء وزراء إسرائيل بقاء في المنصب متخطيًا ديفيد بن جوريون مؤسس إسرائيل، صاحب الرقم القياسي السابق.


لكن رئيس الوزراء المنتمي لليمين، الذي سيتساوى اليوم الجمعة مع بن جوريون بالبقاء 4875 يومًا في المنصب، سيسجل هذا الرقم وسط حالة من القلق؛ إذ يواجه انتخابات في سبتمبر بعد تصويت غير حاسم في أبريل وقضية فساد محتملة.

وعندما سُئل عن هذه العلامة الفارقة في حياته السياسية خلال مؤتمر نظمته صحيفة إسرائيل اليوم وحضره مبعوثون أمريكيون قال نتنياهو مازحا "من يقوم بالعد؟".

وقاد نتانياهو حملة تصريحات متصاعدة لليمين ضد الأقلية العربية، وتغلب على منافسيه السياسيين المحتملين باتباع الأسلوب الشهير "فرق تسد"، لكنه وفق البعض قد أضاع جهود صنع السلام مع الفلسطينيين.

وأصبح نتنياهو أصغر رئيس للوزراء في عام 1996، وظل بالمنصب حتى هزيمته في انتخابات 1999، وعندما أُعيد انتخابه في عام 2009 تمكن من البقاء في المنصب بعد انتخابات 2013 و2015.

لكن وفي تحول مفاجئ، فشل نتنياهو في تشكيل ائتلاف حكومي جديد بعد إعلانه الفوز بالانتخابات قبل ثلاثة أشه، ويتولى المنصب حاليًا كرئيس لحكومة تصريف أعمال، ويعني ذلك إجراء انتخابات جديدة في سبتمبر قبل أسابيع من قرار متوقع للادعاء بشأن ما إذا كان سيوجه اتهاما لنتنياهو في ثلاث قضايا تتعلق بممارسات فساد يصفها بأنها حملة اضطهاد سياسي.

ونجح نتانياهو فى استغلال فترةة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، والاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة، وكذلك انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم بين القوى العالمية وإيران في عام 2015.

ودائما ما يفخر نتنياهو بأنه أحد زعماء قلائل يحتفظون بعلاقات وطيدة مع كل من ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

لكن المعارضة المنتمية ليسار الوسط وكثيرا من أصدقائه الأجانب يشعرون في المقابل بقلق من أن يكون نتنياهو قد أضاع فرصة لإبرام اتفاق بحل الدولتين.

وشأنه شأن بن جوريون شغل نتنياهو منصب وزير الدفاع مرتين، لكن هناك اختلاف كبير بين الرجلين، فقد تنحى بن جوريون، قصير القامة المولود في بولندا، عن رئاسة الوزراء في عام 1963، وهو في سن السادسة والسبعين وانتقل للإقامة في منزل صغير بالصحراء، وفي المقابل يعشق نتانياهو حياة الرفاهية فيعشق السيجار ويعيش في فيلا على شاطئ البحر.