أبناء الصعيد يودعون مولد "الفرغل" في ليلته الختامية بالابتهالات الدينية والمديح ولعب العصا | صور

18-7-2019 | 22:35

مولد العارف بالله سلطان الصعيد "أحمد الفرغل" بمركز أبوتيج في أسيوط

 

أسيوط- إسلام رضوان

يودع آلاف من أبناء الطرق الصوفية والمريدين في الصعيد، اليوم الخميس، مولد العارف بالله سلطان الصعيد " أحمد الفرغل " بمركز أبوتيج في أسيوط، وسط حالة من الحب والحنين، تبركا بصاحب المقام، في ليلة ختامية تكثر فيها الابتهالات الدينية والمديح، بأصوات كبار المنشدين في مصر.


كما تكثر المظاهر الاحتفالية في هذه الليلة بداية من زفة السلطان، التي يخرج فيها المريدون ليطوفوا الشوارع المحيطة بمسجد الفرغل، وينشدون الأغاني في حب صاحب المقام، بينما تزدهر مظاهر اللعب بالعصى، والإنشاد الديني، في الوقت الذي تروج فيه تجارة الفول السوداني والحمص، وحلويات المولد، ولعب الأطفال.

والسلطان الفرغل، هو العارف بالله"محمد بن أحمد"، ولد في أوائل عام 810 هـ الموافق 1406 ميلادي بقرية بني سميع التابعة لمركز أبوتيج بمحافظة أسيوط، ويرجع نسبه من ناحية الأب إلى الأمام الحسن ومن الأم إلى الأمام الحسين، أبناء سيدنا على بن أبى طالب رضي الله عنهم أجمعين، ويعتبر مسجده من أشهر المزارات الدينية بالمحافظة، ومن أعظم المساجد التي لها مكانة طيبة في قلوب الناس، حيث بُني على أنقاض مسجد قديم يرجع للعصر المملوكي، ثم أعيد بناؤه في العصر العثماني في القرن 12 هـ 18 م على يد الأمير على كاشف جمال الدين، وتم هدم المسجد وأعيد بناؤه عام 1412هـ/ 1989م وله مئذنتان و قبة الضريح الخاصة بالسلطان الفرغل، وتم ترميمه العام الماضي على يد المحافظ السابق لأسيوط المهندس ياسر الدسوقي، بتكلفة مليوني جنيه.

واشتغل في صدر حياته برعي الغنم ثم اشتغل بالحراسة، فكان حارسا أمينا واشتغل أيضا بالزراعة خلفا لوالده طوال الفترة التي أقامها بناحية بني سميع حتى رحل منها إلى مدينة أبوتيج ولقب السلطان الفرغل بعدة ألقاب منها (السلطان الفرغل، الشريف، قطب العصر، ولي الله، العارف بالله، أبو المعالي، أبومجلى، أبوأحمد، الكرار، سلطان الصعيد، الأستاذ).

وتستمر الاحتفالات بمولده لمدة أسبوعين من كل عام في النصف الأول من شهر يوليو، وسط تشديدات أمنية، حيث تم تشكيل غرفة عمليات بالوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتيج، فيما فرضت مديرية أمن أسيوط، كردونات أمنية بالشوارع المحيطة بمسجد السلطان الفرغل، ومناطق الاحتفال لتأمين كل المداخل والمخارج المؤدية إلي مكان الاحتفال مع مراعاة الإجراءات الأمنية الخاصة بسلامة المواطنين والتواجد المستمر داخل وخارج المولد، وبإشراف من مديرية الأوقاف، التي تلقي العديد من المحاضرات والدروس الدينية يوميا على المشاركين خلال فترة الاحتفالات.

من جانبه أكد اللواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط، أن مولد الفرغل يحضره أكثر من مليون شخص من أبناء محافظات الوجه القبلي والمريدين من الطرق الصوفية.

وأضاف أنه تم تشكيل غرفة عمليات بالوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتيج وعدد من مديريات الخدمات المنوطة بتلك الاحتفالية، منذ بدء الاحتفال بالمولد تعمل على مدار الـ24 ساعة، وتكون على اتصال مستمر بغرفة عمليات المحافظة للإبلاغ عن أي أحداث قد تقع أولًا بأول لاتخاذ ما يلزم من إجراءات فورية.

وقال محمد فهمي، رئيس مركز ومدينة أبوتيج، إنه تم قبل بدء احتفالات المولد شن عدة حملات لإزالة الإشغالات من محيط المسجد، وتكثيف أعمال النظافة بالساحة الداخلية والخارجية حيث يتواجد خيم الوافدين للمولد ورفع المخلفات من الشوارع وزيادة أعداد العمال والمعدات والتنسيق مع شرطة المرافق والمرور والحماية المدنية لضمان سلامة المواطنين وتوفير احتياجاتهم خلال الاحتفال بالمولد.













الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]