"سجادة محفوظ الحمراء" تحفة فنية فريدة.. تعرف على قصتها وقيمتها الفنية | صور

16-7-2019 | 23:42

السجادة الحمراء

 

منة الله الأبيض

تمتلك "السجادة الحمراء"  بمتحف نجيب محفوظ، قيمة كبيرة، كقطعة فنية، فضلا عن أنها واحدة من مقتنيات أديب نوبل، بالإضافة إلى كونها هدية من رئيس سابق هو التونسي زين العابدين بن علي.


السجادة التي تعتبر عملاً فنيًا فريد من السجاد القيرواني، يعود تاريخ صنعها إلى القرن الثامن عشر، أهدتها أم كلثوم نجيب محفوظ لمتحفه الذي افتتح الأحد الماضي بتكية أبو الدهب بمنطقة الأزهر ضمن مقتنيات أخرى شخصية لأديب نوبل.

وتقول ابنة الأديب العالمي لـ"بوابة الأهرام"، إن السجادة الحمراء أهداها له الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أثناء زيارته لمصر بعد حصول الأديب على جائزة نوبل للآداب عام 1988، وأضافت "جاء الرئيس التونسي في زيارة خاصة لمصر وطلب مقابلة والدي في مقر إقامته ضمن شخصيات فنية وسياسية وثقافية، كان منهم الموسيقار محمد عبدالوهاب، وأهدى له السجادة باعتبارها أحد المعالم الثقافية والتراثية لتونس".

وأوضحت أن الأديب اعتبرها هدية ثمينة جدًا واحتفظت بها الأسرة وحافظت عليها وقررت بعد وفاته، بقرار من والدتها أن تهديها للمتحف ضمن باقي المقتنيات الشخصية ومكتبته ومكتبه.

وقالت إن صناعة السجاد في تونس تعود إلى قبل القرن التاسع عشر الذي ظهر فيه السجاد القيرواني، حيث تفنن التونسيون منذ قرون في حياكة ونسج أنواع أخرى من السجاد يصنع بعضها من صوف الخراف وبعضها الآخر من وبر المعز أو الإبل.


السجادة الحمراء