تماثيل عبدالناصر في المزاد!

16-7-2019 | 19:33

 

تمكنت وزارة قطاع الأعمال، من إيقاف مزاد لبيع ثلاثة تماثيل من النحاس للرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أنه "في ضوء ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن اعتزام شركة النقل المباشر عرض ثلاثة تماثيل تذكارية مصنوعة من النحاس للرئيس الراحل جمال عبدالناصر للبيع في مزاد بالمظاريف المغلقة، فقد وجه وزير قطاع الأعمال العام، الشركة القابضة للنقل البحري والبري بوقف إجراءات هذا المزاد من منطلق حرص الوزارة على ثروة مصر التراثية، وكذلك تقديرها لشخص الزعيم والرئيس الراحل جمال عبدالناصر".

وتابع بيان الوزارة: "في هذا الإطار، وجه الوزير الشركة القابضة بالتحفظ على التماثيل الثلاثة للرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وإهدائها لوزارة الثقافة، لما لها من قيمة تاريخية لشخصية عظيمة أثرت في تاريخ مصر الحديث".

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولت إعلان الشركة بيع ثلاثة تماثيل تذكارية للزعيم الراحل جمال عبدالناصر مصنوعة من النحاس، التمثال الواحد يزن نحو 84 كيلوجرامًا بارتفاع نحو 80 سم، بالمزاد بالمظاريف المغلقة.

ويبدو أن تحرك بعض السياسيين أو الناصريين ضد هذه الجريمة قد أتى بثماره لإيقاف بيع هذا التراث، الذي عدّوه أمرًا مؤسفًا ومخجلًا وإهانة للتاريخ، ويُعد إهانة للقائد المصري العظيم الراحل جمال عبدالناصر، نعم كل هذا صحيح؛ ولكنه صحيح من الناحية السياسية فقط، فماذا عن الناحية الثقافية والفنية؟

فهل لو كانت التماثيل ليست لجمال عبدالناصر، ولم يقف الناصريون ضد بيعها، هل كان سيهتم أحد بالموضوع؟ أم كان سيتم بيع التماثيل لتتحول في النهاية إلى سبيكة نحاسية تدخل في أي صناعة، وكأنها لم تكن تراثًا مصريًا يجب الحفاظ عليه، أو عملًا فنيًا أخذ من فكر وجهد وروح وإبداع الفنانين الذين صنعوا هذه التماثيل؟

فنحن لم نر أي رد فعل من جانب وزارة الثقافة لإيقاف هذه المهزلة، وكأن الأمر لا يعنيها، ولم تتحرك نقابة الفنانين التشكيليين ضدها، وأيضًا لم نر موقفًا واحدًا لفنان تشكيلي يندد بهذا الحدث؟ وكأن الموضوع يحدث في بلاد "الواق واق"؟

لاشك أن وزارة الثقافة في حاجة شديدة إلى تفعيل وجودها في مثل هذه المواقف، فلو كانت الوزارة قد اشترت فيلا أم كلثوم من ورثتها في السبعينيات ما كانت تحولت إلى فندق، ولو كان دورها فعالًا حاليًا، ما كانت دار "كريستيز" للمزادات العالمية في لندن قد باعت تمثال رأس توت عنخ آمون بمبلغ 4,7 مليون جنيه إسترليني في هذا الشهر، برغم اعتراض الحكومة المصرية.

من الواضح أن دور وزارة الثقافة يجب أن يكون أكبر من مجرد إقامة مهرجان، أو توزيع جوائز الدولة المصرية، بداية من الحفاظ على مقتنيات القمم المصرية في مختلف المجالات، إلى السعي إلى تسجيل آثارنا في اليونسكو لحمايتها والحفاظ عليها من السرقة، وحتى لو تم تهريبها، لما استطاعت دار مثل "كريستيز" بيعها، وكانت مصر ستستردها بحكم القانون.

Gamal.nafea@gmail.com

مقالات اخري للكاتب

زواج.. وخراب ديار

قادتني مناسبة اجتماعية سعيدة، لحضور حفل زفاف في إحدى قرى محافظتي، الدقهلية، وخلال وجودي الذي لم يتجاوز الأيام الثلاثة سمعت عن أشياء يشيب لها الولدان، كما

الحبس بسبب "القايمة"

لا أكتب عن تجربة شخصية لي، أو لأحد من المعارف، ولكني قرأت تحقيقًا صحفيًا نشرته إحدى الصحف بعنوان "أغرب دعاوى الحبس بسبب قائمة المنقولات" تناولت بعض المآسي

بين الثانوية العامة والتنسيق

أعلنت وزارة التعليم العالي أن المرحلة الأولى لتنسيق الجامعات بحد أدنى97.7% لعلمي علوم و95% لعلمي رياضة، ومعنى ذلك أن كل من حصل على أقل من هذه الدرجات، وسيلتحق بالمرحلة الثانية من التنسيق، ولن يستطيع أن يلتحق بما نسميه كليات القمة، وأن المرحلة الثانية لن تتضمن إلا كليات الوسط، إذا صح التعبير.

رفع سن المعاش إلى 65 سنة

يناقش مجلس النواب مشروع قانون سيتم بمقتضاه رفع سن المعاش بالتدريج، على أن يبدأ التطبيق الفعلي بدءًا من عام 2032 برفع سن التقاعد بحيث سيكون 61 عامًا في 2032، و62 عامًا في 2034، و63 عامًا في 2036، و64 عامًا في 2038، و65 عامًا في 2040

بطولة ناجحة ولكن ...

يقولون في المثل "والفضل ما شهدت به الأعداء"، وقد شهد الجميع، والحمد لله، بالنجاح الكبير لمصر في تنظيم بطولة الأمم الإفريقية؛ سواء من الأشقاء العرب أو الأفارقة، أو حتى الصحافة العالمية.

السيستم واقع

"السيستم واقع" جملة كنا نسمعها أحيانًا عندما نتعامل مع إحدى الجهات الحكومية، أو نحن ندفع فاتورة النت، وقليلا ما نسمعها في تعاملنا مع البنوك.

الأكثر قراءة