أم كلثوم نجيب محفوظ: المتحف رد الاعتبار للحرافيش.. وسأهديه مقتنيات أخرى |حوار

15-7-2019 | 20:45

أم كلثوم نجيب محفوظ

 

حوار - منة الله الأبيض

عبرت أم كلثوم نجيب محفوظ (هدى) ابنة الأديب العالمي عن سعادتها لافتتاح متحف نجيب محفوظ ، ب تكية أبو الدهب بمنطقة الأزهر بعد 13 عامًا من تخصيصه.

وقالت أم كلثوم في حديثها لـ"بوابة الأهرام": "قبل أن أذهب للمتحف، كنت محملة بشعور وعودت بعد الافتتاح بشعور آخر، فقدت ذهلت عندما رأيت هذا المبنى الأثري الرائع الذي يقع في منطقة أشد قربًا لوالدي ولنا أيضًا كأسرته، إذ لنا ذكريات كثيرة لا ننساها".


ورأت ابنة الأديب العالمي، أن تنظيم غرف المتحف وأسماؤها مرضي جدًا، وقالت "وجود غرفة تحمل اسم الحرافيش وتضم صورهم، هو رد اعتبار كبير لهم، إذ أنهم تعرضوا للتهميش والنسيان بسبب ظهور بعض الأشخاص في حياة والدي في السنوات الأخيرة كانوا بمثابة تلاميذه وليسوا أصدقاءه المقربين حاولوا طمس الحقيقة واحتكار اسم نجيب محفوظ لهم وحدهم، لذلك أنا سعيدة لأن التاريخ لم ينسهم فأصبحت لهم غرفة خاصة بهم".


وأبدت أم كلثوم اعتراضًا على وجود صورة يحيى الرخاوي ضمن الحرافيش وقالت: "الدكتور يحيى الرخاوي شخصية جيدة لكنه لم يكن من الحرافيش في يوم من الأيام"، وأضافت: "تمنيت أن أرى صورة ل جمال الغيطاني في المتحف باعتباره أهم تلاميذه، كما تمنيت تأريخ علاقته الممتدة بتلاميذه فمن خلال نشر مجموعة صور له معهم فلم يكن منعزلا عن الناس وكان يشجع الشباب الموهوبين"، كما عبرت ابنة الأديب عن دهشتها من وجود صور كثيرة للكاتب محمد سلماوي في المتحف على الخصوص دونًا عن باقي التلاميذ للأديب.


وتنتوي ابنة الأديب العالمي، أن أهدى أحد الملابس الشخصية للأديب نجيب محفوظ وهو "بالطو شتوي"، تروي قصته وتقول "بعد الشكل النهائي الذي خرج به المتحف قررت أن أهدي المتحف بالطو والذي اشترته له له أختي فاطمة أثناء زيارة لها في السعودية، من ماركة فالنتينو".

وافتتح أمس، متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ ب تكية أبو الدهب بحي الأزهر بحضور أم كلثوم نجيب محفوظ ابنة الكاتب العالمى الراحل وقيادات وزارة الثقافة والآثار، ومحافظ القاهرة، وعدد من سفراء دول الدنمارك وإنجلترا ونيوزيلندا، والسعودية والكويت وألمانيا وتشيلي وصربيا والمجر واليابان وغيرهم.


يذكر أن متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ بدأ العمل على تأسيسه عام 2016، ويتكون من طابقين الأول به قاعات للندوات، مكتبة سمع بصرية، مكتبة عامة، مكتبة نقدية تضم أهم الأبحاث والدراسات عن أعمال نجيب محفوظ، أما الثاني يضم جناحًا للأوسمة والشهادات التي نالها الأدبب الراحل، وآخر لمتعلقاته الشخصية مع بعض الأوراق بخط يده وقاعة المؤلفات التي تضم جميع أعمال نجيب محفوظ بطبعاتها القديمة والحديثة إضافة إلى الأعمال المترجمة إلى جانب قاعة للسينما وعدة قاعات أخرى تحمل أسماء الحارة - رثاء - أحلام الرحيل - أصداء السيرة - تجليات ونوبل.

 

الأكثر قراءة

[x]