زعزوع: إعادة تخصيص 500 مليون جنيه لإحلال وتجديد البنية التحتية بمارينا وخطة لإعادتها خلال 3 سنوات

15-7-2019 | 14:31

المؤتمر الذي يعقده مركز مارينا العالمين السياحي

 

فاطمة السروجي

كشف هشام زعزوع رئيس مجلس إدارة مركز مارينا العلمين، عن إعادة تخصيص مبلغ مالي يقدر بـ 500 مليون جنيه لإحلال وتجديد البنية التحتية بمارينا.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي يعقده مركز مارينا العلمين السياحي، التابع لجهاز القرى السياحية، اليوم الإثنين تحت عنوان "إعادة اكتشاف مارينا العلمين تحت إدارة ذات خبرة سياحية".

ويناقش المؤتمر المجهودات التي تبذل لتطوير الخدمات والمرافق من حيث الأمن والنظافة ومكافحة الحشرات والتشجير والبوابات الآلية لدخول مارينا.

وأضاف زعزوع، أن مدينة العلمين الجديدة مؤهلة للعمل طوال العام، مشيراً إلى أن الساحل الشمالي، عانى من الإهمال خلال الفترة الماضية لكن اليوم هناك بنية أساسية تسمح بجلب سياحة بشكل جيد.

وأضاف أن أصحاب الوحدات في مارينا يرحبون بالفكر الجديد لإدارة وحداتهم، وهو شكل جيد لتشجيع السياحة، بعد وجود نزعة لديهم في السابق لبيع وحداتهم، مناشدا إياهم بالتمسك بواحداتهم وأن قيمتها السوقية ستزيد بشكل كبير خصوصًا ونحن على أبواب الدخول في العلمين الجديدة.

وقال زعزوع، إن منطقة العلمين ستكون منجم الذهب الثاني لمصر سياحيا بعد محافظة جنوب سيناء.

وأضاف، أن هناك خطة لإعادة مارينا كمقصد سياحي متميز خلال 3 سنوات، وذلك لوضع تسعير وتأهيل البنية السياحية من مطارات وشركات تتعامل مع السائح، بالإضافة لتسويق وتنشيط المنطقة.

وأشار إلى ضرورة التوجه لاستغلال الوحدات السكنية للملاك كما يتم عالميا وتأجيرها للسائحين، مشيرًا إلى أن هناك جهود، لإقامة أنشطة رياضية سواء في فصلي الصيف أو الشتاء وتم توقيع بروتوكول مع وزير الشباب والرياضة بهذا الخصوص وسيتم عمل بطولة للألعاب الخماسية.

وأوضح أن هذه المنطقة الأكثر أمانًا بمصر لإقامة البطولات الرياضية سواء كرة القدم الشاطئية او الطائرة مؤكدًا على قدرة مارينا لإقامة مسابقات كبرى.

ولفت إلى وجود جهازين لإدارة مارينا أحدهما جهاز القرى المسئول عن تصاريح البناء، وشركة إدارة مارينا مهمتة الأمن والبوابات والزراعة والشواطئ والصيانات التي تتم للملاك.

وذكر أن الدولة كانت تقوم بتأجير الشواطئ للملاك الراغبين، وهو ما يحمل المالك تكلفة إضافية، لكن هذا العام وافقت الدولة على جعل الشواطئ بالمجان، لافتا إلى وجود مبادرات لوقف الاعتداء على الشواطئ بالمخلفات الصلبة ومبادرات أخرى لتنظيف الشواطئ من القمامة.

ولفت إلى وجود 300 ألف فدان مساحة خضراء داخل مارينا، وهناك تحديات خاصة بالمياه وتم حفر 375 بئرًا لزراعة المناطق الجديدة، موضحًا أن هناك آبار مالحة من الأساس، وبالتالي فالزراعة لن تصلح في هذه المناطق.